دستورنا والبرلمان بين الرصافي واليوم ! / سلام محمد العامري - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

دستورنا والبرلمان بين الرصافي واليوم ! / سلام محمد العامري

كُتِبَ الدستور على عَجَل, فأصابَ بعضُنا الوَجَل, مع ذلك صوتنا عليه بخجل, عسى أن يكون به أمل.
الدستور يمثل الاطار العام لبناء الدولة, فهو يحتاج لقوانين وضوابط, تعمل على إنجاحه, ولكون العراق لم يسن له دستور دائم منذ تأسيسه, فقد عمد ساسة العراق, لصياغة دستور جديد يكون دائمي, قابلاً للتغيير اذا اقتضت المصلحة العامة لذلك.
بعد سقوط الطاغية(هدام), صدر قرار يقضي بإلغاء كافة قرارات" مجلس قيادة الثورة المنحل" إلا أننا لم نر تطبيقا حيث أن سياقات العمل في أغلب الدوائر الحكومية, تجري حسب القرارات الملغية, وسبب ذلك عدم إقرار قوانين جديدة مكملة للدستور.
إضافة لما تقدم, فإن الألغام التي تم زرعها في دستورنا الدائم, ومن هذه الألغام "المادة 41" الخاصة بالمناطق المتنازع عليها, ويظهر ذلك واضحاً من فترة لأخرى, بارتباك العلاقة بين الإقليم والمركز, مما يدعو إقليم كردستان التلويح بالانفصال.
إن عدم تشريع القوانين, ومعرفة الصلاحيات لكل جهة حكومية, إدارياً أو مالياً, أدت الى أزمات كبيرة, كادت تقضي على ما يسمى العراق الجديد, بسبب الخلافات السياسية, حيث تم تعطيل البرلمان, الذي أصبح كالمجلس الوطني إبان حكم الطاغية.
قرأنا عن الرصافي شعره المعروف, "علـم ودستور ومجلس أمة- كل عن المعـنى الصحيح مُحرّفُ
أسماءُ ليس لنا سوى ألفاظُها - أمّـا معانيهـا فليست  تُعرفُ, وكأن التأريخ يعيد نفسه".
فمتى ينتهي تداخل الصلاحيات, كي تعرف كل سُلطَة حدودها؟ حيث لا يرى المواطن من البرلمان, سوى أنه للقراءة والتصويت.
أما دَور برلماننا الرقابي, فهو أتعس حالاً من دَورِه التشريعي, فذلك العضو له حصانته, وذلك الوزير له حزبه!
عَجَباً لمن تسنم المناصب, يعد أيام السنين الأربعة, ما بين لجان وإيفادٍ للخارج, ليأخذ راتباً تقاعدياُ, أفتت المرجعية المباركة بحرمته.
فهل نرجو من الفاسد والمُتَسَتِر ومن يأكل مال السُحت, أن يبني البلد أو يسود القانون؟
وان برلماننا كما قال الرصافي: من يأتِ مجلسنـا يصدّق أنه - لـمُرادِ غير الناخبين مؤلّـفُ.

طابور العصر أثبت الفشل / سلام محمد العامري
سرعة الانجاز تفاجئ الفاسدين \ سلام محمد العامري
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 21 تشرين1 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 18 نيسان 2015
  4331 زيارة

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

د. هاشم حسن
23 أيلول 2016
أثارتِ انتباهي ظاهرة ما نسميه (اللوكية) وهي ظاهرة نفسية واجتماعية خطيرة امتدت للسياسة والث
دعت مجموعة من النشطاء الكرد على مواقع التواصل الإجتماعي الى تنظيم تظاهرة سلمية في أربيل يو
بهيجة ناهودي
07 تشرين2 2016
 كيف أُحِبُّكأفي وُسْعِك أن تكون عزائيوبالقلب ألفُ جرحٍ و صورَة؟كيف أُحِبُّكو ما جنيتُ من
يا امرأة النار المنبعثةمن قلب خرافةوثني الشوق ومعبدكتسكنه ألف عرافةتحتله أوهام حكاياكدخان
لم يخطر على بالي يوماً أن أكون ناقداً أو معارضاً للسيد مسعود بارزاني، رئيس الاقليم الكردست
واثق الجابري
14 أيار 2017
عُدَّتْ العشيرة أحد الركائز والسمات الأساسية في المجتمع العراقي، ولعبت دور مهم  في بن
الذي نعرفه نحن ان وظيفة النائب هي تشريعية تتمثل في سن قوانين الدولة وادارة شؤنها بعيدة كل
أحمد الغرباوي
15 حزيران 2016
أمامها يجلس.. شغف روح لإلتهامها قطعة حلوى.. سُكّر يسرى فى شرايينه.. قطعة شيكولاته تسيح فى
قاسم الغراوي
13 أيار 2018
# الشعارات التي يعلقها المرشحون مع صورهم عن محاربة الفساد دليل واضح ان الفساد لاحدود له.#
محمود الربيعي
16 نيسان 2017
قواعد في السلوك السياسي للمؤمن عندما يفسد المؤمن لن تفيده السياسة ولا الأحزاب، وعلى المؤمن

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال