الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

The selected editor codemirror is not enabled. Defaulting back to codemirror.

تونس تصدر الدواعش / عصام فاهم العامري


تَتحدث العديد من التقارير المتخصصة فضلا عن تسريبات استخباراتية بما يفيد أن تونس تتصدر بلدان العالم في تصدير الإرهابيين والمقاتلين إلى بؤر الصراع. ويقول تقرير معهد كويليام المختص في مكافحة الإرهاب والتطرف لسنة 2014، الذي عد تواجد ما بين 3000 و4000 جهادي تونسي في ليبيا والعراق وسوريا، ونفس النتيجة أكدتها دراسة أعدها (المعهد البريطاني للدفاع) بشأن عدد المقاتلين التونسيين في مناطق التوتر بالعالم.
هذه الأرقام تثير العديد من التساؤلات الملحة، في مقدمتها: كيف لبلد لا يتجاوز تعداد سكانه 11 مليون نسمة ويحتضن مجتمعا مدنيا قويا ومنفتحا، أن يتفوق من حيث تصدير المتطرفين إلى بؤر التوتر، على بلدان عربية تفوقه عددا، وينتشر فيها الفكر السلفي الجهادي بقوة مثل السعودية ومصر؟!
ربما تمثل تونس في مقدمة الدول العربية القليلة التي ترسخ فيها الفكر العلماني منذ مرحلة مبكرة، فقد تبنته السلطة المركزية، بداية مع عهد الحبيب بورقيبة، وبالغت السلطة في توجهها العلماني حتى أن بورقيبة نزل بنفسه إلى الشارع بعد الاستقلال ونزع بيديه الحجاب عن المرأة التونسية!! ثم سنَّ قانونا يمنع ارتداء الحجاب ويعتبره زيًّا طائفيًّا يُشَجِّع على الانقسام داخل المجتمع. وعمل بورقيبة بكل جهده في توفير جميع السبل وتسهيل كل الطرق المؤدِّية إلى اختلاط الشباب بالفتيات، كما دعا بورقيبة عام 1956م إلى منع الصوم على الشعب التونسي، حتى في شهر رمضان؛ بدعوى أن الصوم يُقَلِّل الإنتاج ويعوق تقدُّم تونس ونهضته!
وكان زين العابدين بن علي امتدادا لبورقيبة في التطبيق المبالغ للعلمانية على نحو متطرف وبشكل يفوق ما موجود في المجتمعات الغربية، و في فترة حكم كليهما كانت الحركات السلفية مقموعة ومحظورة من قبل النظام الرسمي، وحين سقط بن علي خلال ثورة الياسمين سنة 2011، عادت الحركات الأصولية بقوة كرد فعل للتطبيق المتطرف للعلمانية إلى الساحة ممثلة في حركة (أنصار الشريعة)، بعد إطلاق السجناء السياسيين، الذين كان أغلبهم من الإسلاميين والسلفيين.
بالطبع ليس كل الحركات السلفية تتبنى العنف، غير أن الفكر السلفي الجهادي هو الأكثر ارتباطًا بأعمال التطرف، وهو الفكر الذي تتبناه حركة (أنصار الشريعة) التي أسسها أبو إياد التونسي، المقاتل السابق في أفغانستان، والمتهم بقضايا متعلقة بالإرهاب الدولي.
كل ذلك أسهم في انتعاش نشاط الجماعات السلفية بتونس لا سيما في ظل تضعضع أجهزة الدولة نتيجة آثار المرحلة الانتقالية، وقد أدى ذلك إلى اقتناع قطاع واسع من الشباب التونسي بالفكر السلفي، الذي يعادي في طبيعته “الديمقراطية الغربية”، ناهيك عن عدائه شبه الفطري مع القوى العلمانية والشيعية. كما لعب الوضع الاقتصادي المتردي أيضا دورا أساسيا في دفع الكثير من الشباب التونسي نحو التطرف، فقد بلغت نسبة البطالة بعد احتجاجات 2011 ما يفوق 30% في المناطق الفقيرة، ما خلق كثيرا من الإحباط وخيبة الأمل في أوساط الشباب، كما أن الحكومات التونسية المتعاقبة بعد ذلك لم تستطع تحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية بما يكفي.
وفي ظل الوضع الاقتصادي المحبط وانتعاش الفكر السلفي داخل فئة اجتماعية مهمة، ظهر التطرف بقوة في تونس، سواء تجلى في أعمال العنف التي تشهدها البلاد أسبوعيا، أو هجرة عدد كبير من الشباب التونسي نحو الجماعات المتطرفة، خصوصا داعش وجبهة النصرة.

0
العراق ولغة المستنقعات / احمد الجنديل
باقر النمر .. وباقر الصدر! / بقلم د.حميد عبد الله
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
السبت، 21 نيسان 2018

أخر مقال نشر للكاتب

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

محرر
28 شباط 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - من مقر السفارة الامريكية ملخص زيارة وزير الخارجية السعودي
2729 زيارة
حسام العقابي
08 تشرين2 2016
 حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركاكدت أوكرانيا دعمها للعراق والوقوف الى جانبه
2996 زيارة
 قبل أكثر من تسع سنوات كتبتُ بحثاً عن المحنة الأقتصادية الكبرى التي ستواجه العراق بعنوان:[
2808 زيارة
خلود الحسناوي
20 نيسان 2017
يا كاظم الغيظ **************لبس الفضا  السواد حزنا على حبيس المطامير المكبل بالق
2665 زيارة
محرر
31 كانون1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -الإيرانيون يَنزِلون إلى الشّوارع احتجاجًا على ظُروفِهم المَع
1810 زيارة
  تحت أشعة الشمس العراقية، وفي يوم عراقي صاخب بالاخبار والاحداث والتقلبات السريعة، هرولت م
3308 زيارة
سمير ناصر ديبس
25 شباط 2014
السويد / سمير ناصر ديبس - شبكة الاعلام في الدنمارك  اقامت جمعية المصورين العراقيين في السويد با
3229 زيارة
حسام العقابي
15 كانون2 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دعا العراق المانيا الى المساهمة في اعادة اع
2725 زيارة
عدنان حسين
05 تشرين2 2017
معظم الذين احتجّوا أو اعترضوا على مشروع القانون المطروح على مجلس النواب العراقي لتعديل قانون ال
1380 زيارة
جواد كاظم الخالصي
01 حزيران 2014
لو أمعنا النظر جيدا في التحالف الدولي الذي ينضوي تحت سقفه أكثر من اربعين دولة تقريبا بعد انضمام
3300 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال