Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 29 أيار 2015
  2610 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

هادي جلو مرعي
30 أيار 2016
وردني هذا الحديث مع عشرات من رسائل على الفيس بوك والإيميل وكلها تتعلق بما يتعرض له مواطنو العرا
2772 زيارة
حمودي الكناني
27 كانون2 2014
قلت : أغار ... نعم أغارُ من كل نصٍ جميل وقصيدةٍ تحكي عن الحبِّ والهوى والوردِ والجمال , تحكي عن
2769 زيارة
هادي جلو مرعي
14 تشرين2 2014
يبدو الأمر صعبا للغاية فالسعودية على خلاف عميق مع إيران حول قضايا المنطقة، ولأن التغيير كان عاص
2755 زيارة
صباح عطوان
09 تشرين1 2016
هل سنتكلم هذه المرة عن شهيد كربلاء الحسين بن علي (ع)بلغتنا المذهبية..؟اوحبنا الجارف..؟او بلهجة
2565 زيارة
د. طه جزاع
05 نيسان 2016
هذا هو ناظم السعود الكاتب والصحفي والناقد المبدع، مذ عرفته منتصف التسعينيات من القرن الماضي، لم
2405 زيارة
حسام العقابي
07 كانون2 2017
حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك أدان عضو هيئة رئاسة مجلس النواب آرام شيخ محمد بشدة الت
2036 زيارة
د. هاشم حسن
16 تشرين2 2017
شهدت البلاد مساء الاحد الماضي هزة ارضية ضربت بغداد واغلب المدن الاخرى وفي بلدان الجوار. وكان له
666 زيارة
محرر
09 كانون1 2016
رغم موافقة وزارة الخارجية على الصفقات بالتشاور مع البنتاغون، ما زال بإمكان الكونغرس منع الاتفاق
2096 زيارة
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرح عضو برلمان إقليم كوردستان عن المكون ال
869 زيارة
محافظة واسط العراقية والتي مركزها مدينة الكوت اثبتت اليوم انها ام منجبة للابطال المتميزين في بط
2568 زيارة

تونس تصدر الدواعش / عصام فاهم العامري


تَتحدث العديد من التقارير المتخصصة فضلا عن تسريبات استخباراتية بما يفيد أن تونس تتصدر بلدان العالم في تصدير الإرهابيين والمقاتلين إلى بؤر الصراع. ويقول تقرير معهد كويليام المختص في مكافحة الإرهاب والتطرف لسنة 2014، الذي عد تواجد ما بين 3000 و4000 جهادي تونسي في ليبيا والعراق وسوريا، ونفس النتيجة أكدتها دراسة أعدها (المعهد البريطاني للدفاع) بشأن عدد المقاتلين التونسيين في مناطق التوتر بالعالم.
هذه الأرقام تثير العديد من التساؤلات الملحة، في مقدمتها: كيف لبلد لا يتجاوز تعداد سكانه 11 مليون نسمة ويحتضن مجتمعا مدنيا قويا ومنفتحا، أن يتفوق من حيث تصدير المتطرفين إلى بؤر التوتر، على بلدان عربية تفوقه عددا، وينتشر فيها الفكر السلفي الجهادي بقوة مثل السعودية ومصر؟!
ربما تمثل تونس في مقدمة الدول العربية القليلة التي ترسخ فيها الفكر العلماني منذ مرحلة مبكرة، فقد تبنته السلطة المركزية، بداية مع عهد الحبيب بورقيبة، وبالغت السلطة في توجهها العلماني حتى أن بورقيبة نزل بنفسه إلى الشارع بعد الاستقلال ونزع بيديه الحجاب عن المرأة التونسية!! ثم سنَّ قانونا يمنع ارتداء الحجاب ويعتبره زيًّا طائفيًّا يُشَجِّع على الانقسام داخل المجتمع. وعمل بورقيبة بكل جهده في توفير جميع السبل وتسهيل كل الطرق المؤدِّية إلى اختلاط الشباب بالفتيات، كما دعا بورقيبة عام 1956م إلى منع الصوم على الشعب التونسي، حتى في شهر رمضان؛ بدعوى أن الصوم يُقَلِّل الإنتاج ويعوق تقدُّم تونس ونهضته!
وكان زين العابدين بن علي امتدادا لبورقيبة في التطبيق المبالغ للعلمانية على نحو متطرف وبشكل يفوق ما موجود في المجتمعات الغربية، و في فترة حكم كليهما كانت الحركات السلفية مقموعة ومحظورة من قبل النظام الرسمي، وحين سقط بن علي خلال ثورة الياسمين سنة 2011، عادت الحركات الأصولية بقوة كرد فعل للتطبيق المتطرف للعلمانية إلى الساحة ممثلة في حركة (أنصار الشريعة)، بعد إطلاق السجناء السياسيين، الذين كان أغلبهم من الإسلاميين والسلفيين.
بالطبع ليس كل الحركات السلفية تتبنى العنف، غير أن الفكر السلفي الجهادي هو الأكثر ارتباطًا بأعمال التطرف، وهو الفكر الذي تتبناه حركة (أنصار الشريعة) التي أسسها أبو إياد التونسي، المقاتل السابق في أفغانستان، والمتهم بقضايا متعلقة بالإرهاب الدولي.
كل ذلك أسهم في انتعاش نشاط الجماعات السلفية بتونس لا سيما في ظل تضعضع أجهزة الدولة نتيجة آثار المرحلة الانتقالية، وقد أدى ذلك إلى اقتناع قطاع واسع من الشباب التونسي بالفكر السلفي، الذي يعادي في طبيعته “الديمقراطية الغربية”، ناهيك عن عدائه شبه الفطري مع القوى العلمانية والشيعية. كما لعب الوضع الاقتصادي المتردي أيضا دورا أساسيا في دفع الكثير من الشباب التونسي نحو التطرف، فقد بلغت نسبة البطالة بعد احتجاجات 2011 ما يفوق 30% في المناطق الفقيرة، ما خلق كثيرا من الإحباط وخيبة الأمل في أوساط الشباب، كما أن الحكومات التونسية المتعاقبة بعد ذلك لم تستطع تحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية بما يكفي.
وفي ظل الوضع الاقتصادي المحبط وانتعاش الفكر السلفي داخل فئة اجتماعية مهمة، ظهر التطرف بقوة في تونس، سواء تجلى في أعمال العنف التي تشهدها البلاد أسبوعيا، أو هجرة عدد كبير من الشباب التونسي نحو الجماعات المتطرفة، خصوصا داعش وجبهة النصرة.

قيم هذه المدونة:
0
العراق ولغة المستنقعات / احمد الجنديل
باقر النمر .. وباقر الصدر! / بقلم د.حميد عبد الله
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 19 كانون2 2018