Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 15 حزيران 2015
  4275 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

قراءة في قصيدة لون أسود للشاعر فاروق مواسي / بقلم: رلى جمل

بقلم: رلى جمل

تولي نظرية التلقي في النقد أهمية بالغة لعلاقة النص بقارئه، فهي تشكل حالة من الألق والتماثل قد تراوح بأهميتها علاقته بكاتبه. ذلك أنَّ القارئ يحفظ للنص عمقه ومعناه، بينما يحمّله الكاتب دفقة إحساسٍ يمضي بها نحو سكينة طالما نَشَدها وناشدها. من هنا سأحاول الخوض في بحر القصيدة التي رأيت فيها بعدًا ثقافيًا، وأسلوبًا مميزًا يوصلني إلى قناعة في المعنى بقدر ما يتجاذب هذا بين لعبتي المنطق والخيال.


قراءة في قصيدة لون أسود

 "لون أسود" قصيدة للشاعر فاروق مواسي، نشرها في مجموعته "أحب الناس". باقة الغربية: مطبعة الهدى- 2010، ص 14.

عتبة النص مستقاة من القرآن الكريم {يوم تبيضّ وجوه وتسودّ وجوه}.
رغم ذلك فالحديث هو عن ألم، عن معنى مجازي، فلا بدع أن يفاجئنا الشاعر باللون الأسود، فتبرز فيه قدرة هائلة في السيطرة على فضاء المعنى وفي القدرة على الفعل، وذلك حين
"ينذر يتربص بالنور
 يهمي بسخامٍ وبثور"
 اللون الأسود ليس مجرد لون، ولكنه  يبدو في القصيدة وكـأنه كائن حي فيه دلالة الفعل تلو الفعل في حركة متوترة.
 
نحن أمام أنسنة اللون الأسود، أمام صورة فنية بالغة القسوة، في تصوير طغيان هذا اللون الذي ينذر ويتربص بالنور. فالأفعال المضارعة-  ينذر يتربص...إلخ  دلالة الحدوث والتجدد والاستدامة المؤلمة، إذ في اللون الأسود سلطانه الذي يصيب النباتات وأشجار الزيتون والخوخ والبرتقال بطبقة سوداء، هو نقيض البياض، نقيض النصوع. الأسود  يهمي، فيصنع الوحشة، ويرسم لوحة البثور التي تشوه كل شيء جميل.
للون الأسود طغيانه الذي يجعل النور يمارس دوره على نحو خجول حين يمني اللون الأسود أن يصقل كالماس خداعًا وتمويهًا:
 لكن النور يظل يمنّــــي هذا اللون الأسود
الأسودَ كالأسْـــود
أن يُصـــقلَ كالمــــاس
نحن أمام جدل العلاقة بين المتناقضات، أمام مخاتلة الضوء النور، فهذا اللون الأسود ثمة من يمنّيه بأن يصقل كالماس. نحن أمام الحوار الناشئ عن هذه الوضعية الغريبة حين تبدأ الذات المبدعة باحتلال موقعها الرئيسي في كشف الغطاء عن مخاتلة النور لهذا اللون الأسود، وذلك حين يبدأ الشاعر بوضع جواب الاستحالة باسم الفعل "هيهات!"-   وهي كما نعلم اسم فعل بمعنى بعُدَ، فبعُد أن يصبح اللون الأسود مصقولا كالماس، فأنى له ذلك؟!
للنور قوة الصوت الذي يعد اللون الأسود أن يصقل كالماس، وللذات الشاعرة قوة الجواب حين تواجه هذا الخطاب المخادع للنور ببيان استحالة أن يكون الأسود مصقولا كالماس.
تبدأ تلك الذات جوابها باسم الفعل هيهات بمعنى بَعُدَ ،  وأقول له هيهات !!
فاللون الأسود مغرور
ذاك لأن اللون الأسود مأجور
اللون الأسود يصنع هذا الفضاء الكئيب، ويمتد تأثيره ليس فقط إلى النور الذي يخاتل، فيعد الأسود بان يكون مصقولا كالماس، ولكن تمتد الرؤية الضبابية والمنفعلة من خلال لغة الاتهام التي تسيطر على تلك الذات الشاعرة التي تجيد وضع التهم الواسعة أمام اللون الأسود باعتباره مأجورًا:
وأقول له هيهات !!
فاللون الأسود مغرور
ذاك لأن اللون الأسود مأجور

 فاللون الأسود مأجور ومغرور- جمع بين الغرور وبين كونه مأجورًا، بمعنى أنه يتبع جهة ما كأنه موظف لديها، ولأنَّ اللون الأسود كذلك فإنَّ الجواب يأتي في هذا المقطع حيث:

الشوق بحضن النور
ظل يطوف يطوفُ يدور
ويطوف على أحباب أحباب
ما عرفوا الحقد ولا غرقوا في كذب مجهور
أو مستور
حتى وصل الشوق إلى شر أحابيل تغور
إلى شبه الموت يصير

إذن نحن أمام مشكلة مصدرها هذا الشوق الذي له صفة الحدوث، وليس له صفة التجدد، فهو من حيث هو معنى إيجابي يطوف يطوف يطوف (لاحظ تكرار الكلمة إلى درجة اعتزاز الشاعر وقوة عزائه)، يبحث عن مساحة الضوء والحب، ومن حيث عدم تجدده فإنه ينتهي إلى الفناء ويصير إلى الموت.
ولأنَّ الأمر كذلك فإنَّ الفضاء مفتوح فقط للأمنيات والأحلام، حيث تتجه الأشياء إلى فضاء يعصمها من الموت على هذا النحو الذي نراه في هذا المقطع الشعري الباهر:

 ساعتها ،
نادى كل مشوق ربًا يعرفه
يعرفه بالحكمة والرحمة وهو بصير :
يا رب العقلاء !
هذا اللون الأسود يطغى ويجور
فمتى يضحي الإشراق على وجه الماء
صفو سماء وعبير ؟؟!!
قد يفضي هذا اللون إلى الصبحِ
كي يفصح
من بعد ُ ينيـــر
من يدري ؟!
قد يأتي يوم يبكي فيه
من بعد الظن
أن لن يأتي يومٌ يُبكَى
فيه عليه .....
يحور
من بعد ظلام الديجور ................

ثمة حوار يتجدد وأمنيات لا تنتهي بزوال هذا الطغيان والحضور الآسر للأسود.
 ثمة بحث عن لحظة للخلاص عن مسيح يأتي فيملأ الدنيا عدلا بعد أن مُلِئَت جورا.
ثمة رغبة بأنْ:

يضحي الإشراق على وجه الماء
صفو سماء وعبير ؟؟!!

ولكن متى ؟؟؟؟؟؟؟

قد يفضي هذا اللون الأسود للفجر. قد ينبثق الأمل من وسط الظلام الكثيف قد وقد وقد...، ولكنها ليست أكثر من أمنيات.
 ولكن ما العمل من أجل ان ينتصر الأمل، وترتحل تلك الظلمات إلى الأبد؟
 تحاول القصيدة الانتصار لهذا العالم الوردي الجميل، ولكن هذا الانتصار لم يغادر مساحة الحلم، لم يتحول إلى واقع حي.
 ولأنّ الأسود هو المسيطر فإنَّ القصيدة ترى أنه ربما كان لسطوته الشديدة إيذان بارتحاله وإلى الأبد على طريقة "اشتدي يا أزمة تنفرجي"، وأنَّ بعد العسر يسرًا، وأن لهذا الليل الدامس ثمة فجرًا يطل وقد تحققت ، وتبدى البياض مجازًا وبديلاً.

قيم هذه المدونة:
سقوط الأردوغانية! / عبد الامير المجر
صح النوم يا لجنة التحقيق بسقوط الموصل / بقلم لؤي ف
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
السبت، 23 أيلول 2017