الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الأرهاب وما أدراك ما الأرهاب / حسين محمد العراقي

الذي تحول إلى نقطة تحول ظالمة قاسية اليوم  تجاه الإنسان أينما وُجد الأرهاب الذي يحدث  اليوم أصبح   عنواناً راهن وقد شغل الرأي العام العربي والعالمي لأن ورائه  أصابع خفية التي  وصل بها إلى غاية السوء أمام  شعوب الأرض  وبالخصوص شعب العراق  والكويت  الذي  لم تخلص منه وهم المستهدفين اليوم بدليل الأنفجار  الذي حصل في مسجد الإمام الصادق الذي تعرض لهجوم إرهابي  مريع  وحتى البعيد عن الأنفجار الذي شاهده بدى يرتجف هلعاً حصل أثناء صلاة الجمعة  راح ضحيته  27 قتيلاً و227 جريح في منطقة الصوابر بالكويت الجمعة 26 /6 /2015 والداخلية الكويتية تكشف هوية الأنتحاري بمسجد الإمام الصادق هو سعودي الجنسية ويدعى  فهد سليمان عبد المحسن القباع  علماً حتى السعودية  وباقي دول الخليج  لم تنجوا وباتت مهددة و للأطلاع السعودية  ترفض الأرهاب اليوم بكل أشكاله وتفاصيله لأنه ُ أستهدفهم بالماضي وكذلك يتربص بهم بالحاضر  ولم يخلصوا منهُ بالمستقبل اللهم أكطع الأرهاب  وخلصنا منهُ لأنهُ  يتساوى عنده (الحياة والموت؟) علماً أن  دور الأرهاب حُجم  من قبل السعودية في أفغانستان وباكستان ...  وكل الشعوب التي عانت من الأرهاب تسأل اليوم متى يذهب هذا الكابوس ويذهب إلى غير رجعة  لأنهً تعب الأمة ويريدون  اليوم أن يغادروه لأنهُ يدمي القلب والأعمال أعلاه دليلاً دامغاً على إمعان هذا الأرهاب  في أنتهاك كل القيم والأخلاق والأعراف الإنسانية والقانونية ووصول جرائمه إلى حدود خطيرة جداً لم تعد تُحتمل؛؛؛
  ونأتي إلى تونس  فحذرت ليلة أمس السبت وزارة الخارجية البريطانية مواطنيها من إمكانية وقوع هجمات إرهابية اخرى في المناطق السياحية في تونس وقالت الخارجية البريطانية في تحديث لنصائح السفر إنه من الممكن أن يكون الهجوم الذي نفذ يوم الجمعة في سوسة نفذه أشخاص غير معروفين لدى السلطات الأمنية وللإشارة فقد أدى الهجوم الارهابي إلى مقتل 39 سائحا من بينهم 15 بريطانيا وشهدت شوارع العاصمة تونس تظاهرات احتجاجا على الهجوم كما اوقد مواطنون الشموع امام المتحف وقال الرئيس التونسي إن البلاد "تخوض حربا على الارهاب"، مضيفا أن "هذه الأقلية المتوحشة لا تخيفنا وقال في تعليقات بثها التلفزيون الرسمي  سنقاومهم حتى النهاية ودون رحمة ستنتصر الديمقراطية وتستمرولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث؛؛؛
يشاهد اليوم عبر مواقع التنظيمات الجهادية بمواصلة أستهداف الشيعة بالدولىة العربية سواء كانوا في  العراق الكويت أو السعودية بجرائمهم  الكبرى وأنهم لن يفلتوا من العقاب في الدنيا قبل الآخرة طال الزمن أم قصر وسيتم ملاحقتهم وتعقبهم عاجلاً أو آجلاً  مارسوا جرائم غير معهودة ضد الانسانية نكراء ومرفوضة من كل الأديان  وبنفس الطريقة نفسها التي فجر بها مسجد الإمام الصادق في الكويت ونفسها التي فجرت  في مساجد اليمن  أثناء صلاة الجمعة وجرائم غيرها من بقاع الجزيرة العربية وبالتالي  أننا محتاجون إلى ثورة  فكرية إعلامية ثقافية توعوية لمجتمعاتنا لكي تفقه  ما هو الأرهاب ؛؛؛
الكثير من ساسة العراق تكلموا عن مأساة العراقيين من  قبل الأرهاب  والأرهاب أكبر أنتاج لمصالح الكفار   المتكلمين هم  محافظ الرمادي الراوي الذي تحدث عن المأساة  الإنسانية التي تمر بها  محافظته  الرمادي  وخاصتاً في الأقضية المحاصرة  التي لا زالت صامدة في وجه تنظيم داعش كحديثة وعامرية الفلوجة رغم قلة الموارد  مشدداً على ضرورة تفعيل دور الجسر الجوي في ذلك من المؤكد لن يقبلوا باستمرار العنف الدموي المدمر وما يترتب عليه من مآسي إنسانية في مختلف الجوانب والذي يمارس ضد العراقيين  من الأطفال والشيوخ والنساء والشباب دون تمييز أو مراعاة لأية قوانين أو أعراف اجتماعية أو إنسانية أو دينية من قبل الأرهاب  والأرهاب  لم يعرف قلبه الرحمة ولا يمتلك أي وازع ديني أو أخلاقي يردعه عن هذه ممارساته الوحشية..........
    حسين محمد العراقي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

0
( داعش ) ليست صنيعة الشيطان / حيدر الصراف
سكاكين في خاصرة العبادي! / مديحة الربيعي
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الأحد، 22 نيسان 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 29 حزيران 2015
  3939 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

ادهم النعماني
11 كانون1 2017
أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي وصل صباح اليوم الاثنين 11 كانون الأول/ديسمبر إلى قاعدة ح
1342 زيارة
محرر
05 أيلول 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -يشير أنطون بلوشينكو، في مقال نشرته "موسكوفسكي كومسوموليتس"،
1878 زيارة
محرر
13 آذار 2016
اليمن - يحيى دعبوششهد اليوم الأثنين في رئاسة جامعة الحديدة عقد مجلس الجامعة جلستة الإعتادية برئ
3027 زيارة
إن أعظم اكتشاف لجيلي ، هو أن الإنسان يمكن أن يغير حياته ، إذا ما استطاع أن يغير اتجاهاته العقلي
3482 زيارة
الصحفي علي علي
25 أيار 2016
يروى ان رجلا أعمى تزوج من امرأة مبصرة، قالت له ذات يوم: لو رأيت جمالي وحسني لعجبت! فقال لها: لو
3506 زيارة
محرر
26 حزيران 2016
زار الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة سماحة السيد نزار هاشم حبل المتين العتبتين الحسينية والع
3048 زيارة
ترددت كثيراً وانا اكتب هذا المقال لعل ان يفهمني القارىء بسوءٍ وانا صائم اللهم اشهد . في ليلة ال
2257 زيارة
منتهى عمران
06 نيسان 2016
اختارت الشهادة حياء وعفافا. . واختاره قبحا وكرها صاحب الحزام الناسف. .شهيدة من مدينتي .. هذه حك
3579 زيارة
مكارم ابراهيم
19 آذار 2017
طبعا الدول الغربية تقدمت عن الدول العربية او الاسلامية صناعيا وتعليميا لانها فصلت الاديان عن ال
3931 زيارة
محرر
17 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -دعا الصادق المهدي، رئيس حزب الأمة القومي السوداني المعارض، أ
1568 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال