Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 01 تموز 2015
  2433 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

د.حسن الخزرجي
03 كانون2 2017
وكم هو عمر اﻷنسان بالقياس الى عمر هذا العالم والوجود ككل حتى يقضيه في الفرقة والكراهية والتنازع
1862 زيارة
تواصل الجموع المليونية الزحف الى مدينة النجف الأشرف للتشرف بأداء مراسم الزيارة لمرقد أمير المؤم
228 زيارة
د. نزار ملاخا
06 حزيران 2017
بعد عام 2003، اي بعد سقوط العراق بيد الأعداء، وبعد ان تدنست أرض العراق الطاهرة بأقدام المحتلّين
2531 زيارة
وصال العزاوي
03 شباط 2014
أكدت الباحثة العراقية الدكتورة ( وصال العزاوي ) مديرة المركز العراقي للدراسات الإستراتيجية أن م
2665 زيارة
من فيكم يستطيع أن يفسر لنا كيف أصبحنا نستورد المياه العذبة من البلدان الجافة المتصحرة، التي يحل
2329 زيارة
ادهم النعماني
25 تشرين2 2016
لا يمكن للأمم أن تتحرك إلى الأمام وتنهض من انحنائتها وكبوتها إلا بادراك واستلهام الحقيقة. فبالح
2005 زيارة
خلود الحسناوي
11 أيار 2017
  عليك الله يملك الموت عليك الله يملك الموت روح ولاترد يمنهذرانا الوكت 
1481 زيارة
جمال الهنداوي
06 كانون1 2010
العاصفة الباكستانية جمال الهنداوي مكرها لا بطل,كان العميد أحمد بن حسن عسيري، المتحدث باسم قوات
2194 زيارة
اين العدالة؟أين المساواة؟أين حقوق الأنسان؟أين الكرامة الأنسانية؟انها مجرد شعارات فضفاضة..لتخدير
2253 زيارة
كثيرة هي التحديات التي واجهت إدارة الرئيس أوباما في معالجتها أزمة تشكيل الحكومة العراقية الجديد
3129 زيارة

مكافحة داعش / بقلم لؤي فرنسيس

داعش مرض خبيث يحتاج الى الاستئصال والمكافحة النهائية فهو  يشبه الامراض السرطانية والجمرة الخبيثة ، كما الافات الزراعية والحشرات المضرة  لذلك يحتاج الى المكافحة باي وسيلة لأنقاذ المجتمعات منه،  فهو يصيب عقول الشباب ويؤججهم للقتل ، تحت غطاء الدين وباسم الله (جلت عظمته) وهم براء منه ومن افعاله .
 لذلك على الجميع اباء ومعلمين وعساكر ومثقفين ورجال دين ، شيوخ ووجهاء مراكز ثقافية ومدارس ، منظمات واحزاب مكافحة هذه الافة التي باتت تنخر في المجتمعات المتخلفة التي لاتفقه من الدين شيء .
ربما لانحتاج الى شرح او تفصيل اجندات وايديولوجية ما يسمى بتنظيم داعش الارهابي فهو مرض خبيث كما قلنا ولا يقبل به لا بشر ولا حجر ، الا المتخلف ، وقد دخل الى العراق في غفلة زمن بمساعدة بعض ذيوله الشريرة ، ودعم  بعض الاشخاص المتنفذين في الدولة العراقية بطريقة مباشرة او غير مباشرة . وقد احتل اكثر من ثلث العراق وهجرة ملايين الاهالي من مختلف المكونات، اقليات واغلبيات من جميع المذاهب والاديان حيث لم يسلم منه حتى من هو على دينه ومذهبه ، ويمتد الى جميع دول العالم ليفجر ويخرب ويقتل .
وقد تم صده وايقاف تمدده داخل العراق من قبل البيشمركة الابطال بمساعدة طيران تحالف دولي مكون 30 دولة واكثر ، ولكنه باق ولم يكافح، وما نريده المكافحة أي التخلص منه ومن اثاره وافكاره القذرة .
لقد بدأ الهجوم المضاد  على داعش المجرم هذا السرطان المؤذي للانسانية جمعاء في العراق ، وبدأت اصوات البعض بالنعيق فهذا يقول لانريد فلان واخر يقول فليتركوا  لنا الحرب ونحن نقاتل واخر يرفض هذه الحرب بحجة وجود مدنيين داخل المدن وكل حسب مصالحه الفئوية والذاتية ، متناسين مافعله هذا التنظيم الارهابي من جرائم ابادة بحق الايزديين والمسيحيين والشبك وجميع المكونات الكوردستانية والعراقية ومتناسين تهجير اكثر من اربعة مليون عراقي تركوا كل مايملكون وهربوا من مناطقهم ، غاضين النظر عن الاف النساء الايزديات تم بيعهم في سوق النخاسة ، غافلين انفسهم عن عشرات الجوامع والحسينيات والكنائس والمزارات دمرها هذا التنظيم بالاضافة الى اثار لاتقدر بثمن في المدن التي احتلها ، وكان العراق يتباها بها ويعتبرها ارث لحضارة عمرها الاف السنين.
على الجميع ان يتكاتفوا اليوم لمكافحة هذا التنظيم القذر وكيفما يستطيعون فكريا وعسكريا واجتماعيا وسياسيا وباي طريقة دون النظر الى مخلفات العمل كونها حرب وفي الحروب تهدم قرى ومدن ودول، ويموت ابرياء وغير ابرياء المهم القضاء على داعش ، ليكن هدف الجميع القضاء على داعش عسكريا وفكريا كونه اخطر من أي افة او مرض او ارهاب او اجرام او كوارث طبيعية ، وخطره يشمل الانسانية أي الوجود البشري ليس في بلد معين بل في العالم اجمع  ، كونه يسمي نفسه دولة ولايعترف باي دولة كما لاتعترف به أي دولة وجاء باسم الدين والدين منه براء واعتمد نصوص فقهية اسلامية عفا عليها الزمن ولا تصلح لزماننا، فكافحوا داعش كيفما استطعتم .

قيم هذه المدونة:
1
الحوكمة والافصاح المؤسسي / الدكتور مهند العزاوي
لسنا حجوشاً لكي نعتذر .. / علاء الخطيب
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 18 كانون1 2017