المشروعُ السّياسي التِزامات مُتبادَلة / نــزار حيدر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 596 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

المشروعُ السّياسي التِزامات مُتبادَلة / نــزار حيدر

 توطئة:
   في (٣٠ حزيران) المنصرم، أجرت [الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الانسان في الولايات المتحدة الأميركية] استطلاعاً من ثلاثة اسئلة لمناسبة مرور عام على احتلال محافظة نينوى من قبل الارهابيين، شارك فيه عدد من السياسيين والأكاديميين والحقوقيين والباحثين.
   ادناه، نص اسئلة الاستطلاع ومشاركتي فيه؛
   السؤال الاول:
   ما هو تقييمكم لتقرير الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية الذي اصدرته بمناسبة مرور عام على احتلال تنظيم داعش لمدينة الموصل؟.
   الجواب؛ لقد اطّلعتُ على التقرير المشار اليه فوجدته شاملاً ودقيقاً بكلّ معنى الكلمة، اذ احتوى على معلومات مفصّلة عن الجرائم البشعة التي ارتكبها الارهابيون في مدينة الموصل الحدباء خلال عامٍ من تدنيسها، ليس على مستوى الضحايا من الناس فقط، وانما كذلك على مستوى التدمير الذي تعرّض له التاريخ والتراث ودور العبادة وكل شيء، فكما نعرف جميعاً، فان جرائم الارهابيين لم تقتصر على الانسان فقط، فهم مشروع تدميري بكلّ معنى الكلمة.
   انا على يقينٍ من ان التقرير يُعتبر الان احد اهم المصادر الحقوقيّة التي تعود اليه الكثير من المنظمات والمؤسسات المعنيّة بحالات حقوق الانسان في ظل سلطة الارهابيين، خاصّة في العراق.
   السؤال الثاني: ما هي السبل التي يجب ان تسلكها الحكومة لإنهاء وجود تنظيم (داعش)  في العراق؟.
   الجواب؛ لقد ثبُت بالتجربة ان الارهابيين يستهدفون العراق، كلّ العراق، الارض والعِرض والتاريخ والحضارة والمدنية وكل شيء، ولذلك ينبغي ان يكون مشروعنا للقضاء عليهم مشروعاً شاملاً ينخرط فيه كل ّالعراقيين، ومن كلٍّ حسْبَ قدرته.
   على صعيد التعبئة العسكرية والحرب الميدانية، ينبغي ان يشترك في القتال ضد الارهابيين كل العراقيين من خلال تعبئة عامة لا تستثني أحداً، فأبناء كلّ مدينة او منطقة مغتصبة يجب ان يجدوا الفرصة اللازمة للانخراط في تحريرها، تدريباً وتسليحاً، وهذا هو واجب الحكومة العراقية التي يلزم ان تتبنى مشروعاً أمنياً وعسكرياً وطنياً شاملاً، كلُّ العراقيين يجدون فيه فرصتهم الميدانية الحقيقية للقتال ضِدّ الارهاب.
   على الصعيد السياسي، ينبغي على الحكومة العراقية ان تلتزم بتنفيذ البرنامج الحكومي والمشروع السياسي الذي تشكّلت على اساسه والذي تم الاتفاق عليه ببن القوى السياسية المنظوية تحت قبّة البرلمان، فالانتصار بالحرب المقدسة على الارهاب لا ينحصر في جبهات القتال فحسب وانما يتكامل مع المشروع السياسي المُتفق عليه بين الفرقاء والشركاء، وهو مسؤولية تشاركيّة والتزامات سياسية متبادلة، لا يحقّ لاحدٍ ان يرمي بكاهله على طرف دون الأطراف الاخرى.
   كما ينبغي على الحكومة توظيف هذا الدّعم الدولي في حرب العراق على الارهاب، من خلال مشروع واضح يسخّر كل الإمكانيات في هذه الحرب المقدّسة.
   السؤال الثالث: ما هي الاسس التي يجب ان تعتمدها الحكومة من اجل الاسراع بعودة النازحين للمناطق المحررة؟.
   الجواب؛ انّ ما يُؤسف له حقاً هو اضطرار الملايين من ابناء الشعب العراقي للنزوح من المناطق التي تدور فيها الحرب المقدسة على الارهاب، خاصة من المناطق التي استولى عليها الارهابيون.
   وان من واجب مؤسسات الدولة المعنيّة بالنازحين حمايتهم ورعايتهم مادياً ومعنوياً والوقوف على حاجاتهم ومشاكلهم، فلا ينبغي ان يعاني هؤلاء من ايّة مشاكل على الرّغم من ضخامة العدد الذي فاق حدّ التصوّر وقدرة مؤسّسات الدّولة على تحمّله، ولذلك يجب على المجتمع الدولي، دول ومنظمات وهيئات ومؤسسات، ان يمدّ يد العون والمساعدة للعراقيين بايّة طريقةٍ ممكنةٍ، فانّ مسؤولية النازحين مسؤولية انسانية يجب ان يتحمّل المجتمع الدولي جزءاً من اعبائها الكبيرة، خاصة عندما تكون فوق طاقة الدولة ومختلف مؤسساتها.
   هذا من جانب، ومن جانب آخر، ينبغي على الحكومة العراقية ان تهيّء كلّ الظروف اللازمة لإعادة النازحين الى مناطقهم فور تحريرها من سيطرة الارهابيين، فهذا من حقهم، من جانب، كما انّهُ يبعث برسالة تطمين للأهالي الذين يوظف الارهابيون معاناتهم لبث الشائعات والدعايات المغرضة فيما يخصّ التّغيير الديموغرافي المزعوم.
   للاسف الشّديد، فانّ الكثير من المناطق التي تمّ تحريرها من سيطرة الارهابيين، خاصة في المناطق التي تُسمّى بالمُتنازَع عليها، لم يتم اعادة الاهالي اليها على الرّغم من مرور اشهر طويلة على تحريرها، الامر الذي يثير الكثير من علامات الاستفهام!.
   للاطلاع على كامل الاستبيان، الرجاء زيارة الموقع التالي:
 http://ishtartv.com/viewarticle,62077.html
    ١٩ تموز ٢٠١٥

أيران .. في النادي النووي للكبار / عبد الجبار نوري
عادل عبد المهدي: اربعة فصول على سطح واحد / حسن حات
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 22 أيلول 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 20 تموز 2015
  3974 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

خلود بدران تهنئة ام لفلذة كبدها بمناسبة التخرج .. مبروك التخرج يازهرة نيسان
21 أيلول 2018
الله يبارك فيك يارب .. وصدقا من كل قلبي أنا محظوظة لأن الله منحني في ...
: - Afaf.syr تهنئة ام لفلذة كبدها بمناسبة التخرج .. مبروك التخرج يازهرة نيسان
20 أيلول 2018
الف الف مبروك بتستاهل آية كل الحب والاحترام ياصغيرتي كل الحب لك ياخلود...
: - آگـؤنـي? قراءة في كتاب (سخيت بي ..بين الشهوة والحب ..قضبانك والحرية ) للكاتبة شيماء الحمامي
20 أيلول 2018
اتمنالك كل الخير والتوفـيق بحياتكِ انتي انسانه يعجز القلب ولسان عن وصف...
لطيف عبد سالم الموارد المائية العراقية في أمسية بمنتدى أضواء القلم الثقافي
16 أيلول 2018
صاح الخير شكرًا لإدارة شبكة الإعلام في الدنمارك تواصلها مع منتدى أضواء...
حسين يعقوب الحمداني أجراس (نصوص وامضة) / د. وجدان الخشاب
12 أيلول 2018
تحية طيبة ,,جاء الليل فتوحد مع أنفرادة ة روح لم يستغرب الليل المكان فأ...

مدونات الكتاب

عبدالجبارنوري
31 تشرين1 2016
ملخص سيرة أردوغان وعلى عجل :عام 1982 لاعب كرة قدم محترف لصالح نادي قاسم باشا ، 1998دخل معت
د. طه جزاع
04 تشرين2 2017
 المحطة العاشرة :كانت المرة الأولى التي أرى فيها اسطنبول صيف 2013 ففي شهر تموز من ذلك العا
نظم منتدى أضواء القلم الثقافي الاجتماعي بمدينة الكمالية شرقي العاصمة بغداد مساء يوم السبت
احمد محمد الخالدي
15 حزيران 2018
نحن معاشر المسلمين لنا دين رحمة، و إنسانية، وهو الإسلام، فهو دستور السماء، و الحافظ لشريعت
د.علي شمخي
10 حزيران 2014
 في مثل هذه الايام من عام 1920 خطط ثائر العراق الاول الشيخ عبد الواحد ال سكر في مواجهة الا
حسام العقابي
07 آذار 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركإفتتح اللواء مجدى حجازى محافظ أسوان فعاليات
في دبي عام 2001 اتصل بي الفنان الكبير المرحوم طالب القرغولي وشعرت من خلال كلماته انه في حا
الأمن الغذائي ألمفقود في بلدنا الأمن الغذائي بات من أهم المواضيع التي تهتم بها المنظمات ال
لطيف عبد سالم
20 شباط 2018
منتدى أضواء القلم الثقافي الاجتماعييفتتح موسمه الثقافي بأمسيةٍ عن سمات الخطاب السياسي لانت

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

كمبيوتر وانترنيت

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال