الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لعبة حكومة الإقليم مع العراق و تركيا / عبدالخالق حسين

العلاقة بين حكومة إقليم كردستان برئاسة مسعود بارزاني مع الحكومة التركية برئاسة رجب طيب أردوغان ليست حباً عذرياً افلاطونياً بريئاً، بل هي علاقة استغلال أحدهما للآخر لأغراض سياسية مشتركة، وهذا معروف ومقبول في السياسة، وتعتبر حنكة ودهاء، ولكن على شرط أن تكون ضمن حدود معقولة ومشروعة. أما إذا بُنيت هذه العلاقة على الباطل، ومبدأ عدو عدوي صديقي، فغالباً ما تنتهي بالكوارث وبالأخص على الجانب الأضعف، وفي هذه الحالة على الجانب الكردي. فما يجمع السيدين، بارزاني وأردوغان، هو عداءهما المشترك للحكومة العراقية الفيدرالية، فكل منهما يريد أن تكون هذه الحكومة ضعيفة، ليسهل عليه جعل العراق البقرة الحلوب لامتصاص آخر قطرة من ثرواته وتدمير وحدته الوطنية.
فالسيد مسعود بارزاني، يتمتع بالاستقلال التام عن الدولة العراقية، وكما ذكرنا مراراً، أن ما أبقاه في علاقة هلامية شكلية مع العراق هو لسببين: الأول، ضمان 17% من حصته من ثروات وحكم العراق، ودون أن يكون للعراق أي دور في حكم كردستان أو نصيب من ثرواته. والثاني، هو وعدم ملائمة الظروف المحلية والدولية لإعلان استقلال كردستان.
كما ويواجه بارزاني الآن، أزمة سياسية في كردستان تهدد عرشه، وأدت لإلى تدهور شعبيته، خاصة بعد أن أبدى تعاطفه مع أردوغان في قصفه مواقع الحزب العمال الكردستاني (PKK) في شمال العراق، إذ أفادت الأنباء أن (بارزاني: يشيد بالخطوات الايجابية للحكومة التركية ويحمل حزب العمال مسؤولية تدهور الامور)(1). ولكن تحت ضغط الشارع الكردستاني أدلى أخيراً بتصريحات خجولة أدان فيها القصف التركي للمناطق الكردية. إلا إن الناطق باسم حزب العمال الكردستاني، أفاد وحسب ما جاء في نشرات البي بي سي الأخبارية، أن القصف التركي ضد مواقع حزبه كان بموافقة بارزاني، و إدانة الأخير للقصف التركي جاء للاستهلاك المحلي لتبرئة نفسه أمام الشعب الكردي الرافض لهذا العدوان.

و الملاحظ، أن بارزاني في نفس الوقت، يسعى لاستدراج الحكومة العراقية إلى مواجهة خطيرة مع تركيا، حيث طالب أحد نوابه في البرلمان العراقي: (ان الحدود الجوية لإقليم كردستان تحت سيطرة وحماية الحكومة الاتحادية، داعيا الاخيرة الى وقف الهجمات التركية على مناطق الاقليم)(2). ولا يحتاج القارئ أن يكون عبقرياً ليعرف أن هذا النائب صرح بما صرح بأمر من قيادته. وهنا تظهر ازدواجية السيد مسعود بارزاني بشكل واضح وجلي، والتي يعتبرها شطارة وحنكة سياسية. ولكن دروس التاريخ تؤكد العكس، إذ تفيد أن من يحفر بئراً لأخيه يقع فيه.
وبيت القصيد هنا، أنه في الوقت الذي تمنع فيه حكومة الاقليم مرور القوات العراقية في مناطق كردستان لتحرير الموصل من رجس داعش، وتوافق وتبارك لأردغان ضرب قوات(PKK)، تطالب الآن الحكومة العراقية الفيدرالية بمواجهة تركيا (لان الحدود الجوية لإقليم كردستان تحت سيطرة وحماية الحكومة الاتحادية...). فالغرض من مطالبة الحكومة العراقية بحماية كردستان من القصف التركي لقوات العمال الكردستاني هي لاستدراج الحكومة العراقية لمواجهة حربية مع تركيا في الوقت الذي يواجه فيه العراق حرباً ضارية مع داعش، وبذلك تكون حكومة الإقليم قد كسبت ثلاثة طيور بحجر واحد. وهكذا الشطارة والفهلوة وإلا فلا.
لقد بات معروفاً لدا أغلب المحللين السياسيين والمتابعين لمشاكل الشرق الأوسط في العالم، أن الرئيس التركي أردوغان ليس جاداً في ضرب داعش، وإنما وافق أخيراً على السماح لطائرات التحالف الدولي بقيادة أمريكا لضرب مواقع داعش في سوريا والعراق من قاعدة أنجرليك، مقابل موافقة أمريكا لضرب الحركة الكردية في تركياً، وحتى في سوريا. لذلك قام بضربات جوية لمواقع حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، وحملة اعتقالات لنشطاء الحزب في تركيا، بينما تؤكد التقارير الدولية ومنها تقرير للسيد باتريك كوكبرن في الإنتديبندنت أن تركيا لم تساهم في ضرب داعش، وأن الاتفاق الأمريكي-التركي لم يؤدي إلى القضاء على داعش ولا حتى إضعافها (3). فالاتفاقية أطلقت يد تركيا لضرب القوات الكردية في شمال سوريا أيضاً، والتي لعبت الدور الرئيسي في تحرير مدينة كوباني (عين العرب) من داعش.
خلاصة القول، يجب أن يعرف السيد مسعود بارزاني، أن ربط مصير الشعب الكردي بأردوغان لعبة خطيرة جداً والشعب الكردستاني في العراق وسوريا وتركيا، هو الذي سيدفع الثمن الباهظ بسبب أخطاء قادته السياسيين وقصر نظرهم.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.  
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
روابط ذات صلة
1- كردستان تطالب حزب العمال بابعاد ساحات قتالها عن الاقليم
http://www.akhbaar.org/home/2015/8/195571.html

2- نائب كردي: حكومة المركز تسيطر على أجواء الإقليم وعليها وقف الهجمات التركية
http://www.akhbaar.org/home/2015/7/195481.html

0
تركيا : سيناريو محاربة الارهاب ، الاهداف والابعاد
دراسات الشركات المتعددة الجنسيات و تأثيرها على الا
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الأحد، 22 نيسان 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 04 آب 2015
  3418 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

فؤاد يوسف قزانجي
26 كانون1 2014
مدخل                                                                                        منذ
3820 زيارة
د.طالب الصراف
18 تشرين2 2016
مكائد اعلام الماردوخية الصهيونية والسعودية الوهابية الارهابيةلقد كشفت فضيحت روبرت ماردوخ الاعلا
5181 زيارة
عالية طالب
15 آب 2017
يتناول ظاهرة سوء الادب باعتبارها " حرية تعبير" يستخدمها من يدعي الثقافة والابداع باستخدام اقذع
1652 زيارة
أٌقامت الطفلة الموهوبة سماء الامير معرضها الفني الرابع المعنون (أعيد تدوير نفسي) يوم التاسع عشر
596 زيارة
عزيز الحافظ
21 تشرين2 2014
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب العر
3472 زيارة
اوعاد الدسوقي
11 آذار 2016
اصحي يا مصرتاني م السكاتلملمي شتاتكاجمعي فحضنككل الولادامسحى دمعشعبك و هاتيحق اللي ماتجيكا فدا
3688 زيارة
في ظل المعركة الكبرى التي أشعل أوراها وأوقد نارها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بإعلانه القدس ع
967 زيارة
وصفوا علوَّك و العلا لطـفُ قَصُـرَ الكلامُ،وطأطأ الحرفُ مـا شفني غيرُ احتدامِ رؤىً والشـوقُ ي
2072 زيارة
امال السعدي
09 تشرين2 2016
نزول هذه الأية الكريمة هو القتل بلا سبب... ونزلت في وقت به كانت الأقوام تقتل كل يوم ألوف من الأ
3025 زيارة
تشرف وفد استثماري ضم رجال أعمال عراقيين مغتربين ومسؤولين في غرفة التجارة العراقية - التشيكية في
1189 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال