الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

العراق مقياس المقاييس / أ.د. حسن فاضل الخزرجي

حينما تختلط السلوكيات والمواقف والمفاهيم ، بالشكل الذي ينبىء عن تناقض كبير فيما بينها ، يتسارع الناس من اصحاب الخصال المتميزة الى البحث عن مقياس للفرز بين الغث والسمين ، والحق والباطل ، والجائز وغير الجائز، والحرام والحلال ... وجملة اخرى من التناقضات التي تكاد لا تدخل تحت حصر اذا ما اردنا ان نتابعها الى النهاية . ونتيجة للتشويش الحاصل فان الكثير من اصحاب التمييز البسيط يسقطون في فخ المواقف الخاطئة التي يراد لهم ان يسقطوا فيها . وهذا ما يولد صراعا هامشيا ثمنه قد يكون اكبر من الاثمان التي تدفعها الاوطان في سبيل كفاحها من اجل الحرية والاستقلال                 .
     اذن ما المقياس الذي يلجأ اليه الناس في بلادنا للحكم على صواب اي سلوك او موقف او مفهوم ؟ انه بلاشك ( الوطن ) . والقيم العقائدية والاخلاقية والانسانية والفكرية العظيمة التي ترتبط بهذا الوطن هي الدليل الاوضح الذي يستدل به على ان اي خطوة او مسؤول او حركة او مجموعة او عقيدة تسير بالاتجاه الصحيح ، ام لا                       .
     فالعراق مقياس الايمان ؛ ومن يفرط بالعراق يفرط بأعمق ايات ايمانه ، وعليه ان يتنازل عن قوميته ومذهبه ودينه، والهه ، قبل ان يفكر في التفريط بالعراق ، والعراق مقياس القيم الانسانية الحقة ؛ ومن يفرط بالعراق ، يفرط بالقيم الانسانية التي جعلت منه انسانا يتميز عن باقي خلق الله بها ، وعليه ان يتخلى عن انسانيته ويصبح شيئا آخر قبل ان يفكر بالتنازل عن العراق ،والعراق مقياس الشرف والكرامة والعزة ؛ ومن يتخلى عن العراق ينبغي ان يكون على استعداد لأن يعيش بلا شرف وبلا كرامة وبلا عزة                    .
     اخيرا اقول هنا اننا لم نستيقظ صباح يوم التاسع من نيسان الاسود عام 2003 لكي نجد انفسنا مسلمين ومسيحيين وصابئة واديان اخرى ، او اننا عربا واكراد وتركمان وقوميات اخرى ، او اننا سنة وشيعة ومذاهب اخرى ... فهذا هو تكويننا الاجتماعي منذ مئات بل الاف السنين ، ولم نكن نقتل بعضنا بعضا من اجل ذلك ، ولم نكن نصطف مع الاجنبي وننفذ مخططاته من اجل ذلك ، لقد كنا شعبا واحدا وكنا نفخر ان هذه المميزات الاجتماعية تؤكد علامة وحدتنا وقوتها لا العكس . واذا ما اردنا ان نزيل غبار المؤامرة التي حيكت على بلدنا ونضمد جراح شعبنا ، علينا ان نجعل من العراق مقياسا للمقاييس ، وليس غير ذلك .

0
العراقيون في كوبنهاكن ..يجددون تضامنهم مع الثائرين
الهوية الثقافية في عصر العولمة / غازي عماش
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الأحد، 22 نيسان 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 24 آب 2015
  3534 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

نزار حيدر
28 كانون2 2014
قبل قليل، لخَّصتُ رأيي، عبر قناة (الفيحاء) الفضائية في حديث مباشر للنشرة الخبرية الرئيسية، التي
3475 زيارة
حسام العقابي
12 شباط 2018
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرح صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووز
654 زيارة
منذ أن تغيرت أصول اللعبة السياسية في العراق منحازة عن الصلابة الديكتاتورية إلى الليونة الديمقرا
3578 زيارة
قبل ايام كنت اشاهد برنامجا على البغدادية كان الضيف فيه هو وزير النقل العراقي ومدير الخطوط الجوي
6695 زيارة
لقد كان الشهيد محمد باقر الصدر (قدس سره) موسوعة من العطاء العلمي فقد ابدع في المجالات العلمية ا
4823 زيارة
عماد آل جلال
01 شباط 2016
يوم الأثنين الماضي فاجأتني السيدة أم عباس وهي عاملة بسيطة لكنها متحضرة تعمل في استعلامات البناي
3626 زيارة
هناك ارهاب جديد في مناخ ثقافي يغزو بلداننا يتميز بالخوف وعدم اليقين، سياسات تصعيدية تستغل خوف ا
519 زيارة
في حقلِ الغامٍ تحومُ حمامة تستطلعُ المِنطقةَ كزرقاءِ اليمامة . صَفَحاتُ دفاتري تُصابُ بِنبالِ م
253 زيارة
أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسارَةُ
2399 زيارة
عمار عبد الخالق
01 أيلول 2017
من محطات الابداع والى عالم المسرح والسينما العراقي خرج ذلك الضوء الذي يدعى علي المكصوصي الممثل
2084 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال