Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 24 آب 2015
  2685 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك تصوير يونس عباس سليمعقدت منظمة صوت المرأة المستقلة
3572 زيارة
أليوم؛ أسوء يوم في الكون! في مثل هذا اليوم ألأسوء من تأريخ الكون يوم الأربعاء المصادف لنهاية شه
2427 زيارة
مريام الحجاب
10 كانون2 2018
في الأيام الأخيرة ظهرت على شبكة الإنترنت العريضة التي دعت إلى تخلي حكومة كوريا الشمالية عن الأس
127 زيارة
الإمام علي علي السلام والصحابة رضي الله عنهمقال الإمام علي في نهج البلاغة (...لَقَدْ رَأَيْتُ أ
2508 زيارة
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -باتت من ذكريات الماضي الجميل..دورالسينما في ذي قار مخازن ومر
2838 زيارة
صباح قدوري
18 أيار 2017
لا تزال الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والامنية تتراوح في مكانها في إدارة حكومة فيدرا
1645 زيارة
محسن عبد المعطي
12 تشرين1 2017
"جُثّتِي تَتَجمّد بِبطء فِي ثلاجَة المَوتى، انتَحَبت قلوبهُم الصَّخريّة التِّي نَسيت أن توارِين
916 زيارة
وطني الألق الباهر وطني السبع الفواطر وصوت الله الناذر وطني الهوى الزاهر فيه أحيا وفيه أقبر وهو
861 زيارة
محرر
08 تشرين2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلن المبعوث الخاص للحكومة الفرنسية لشؤون العلاقات مع
1703 زيارة
رائد الهاشمي
28 آذار 2016
ألوضع الإقتصادي في العراق يمر في هذه الفترة بأسوأ حالاته ماأنتج عن تفاقم العديد من المشاكل الإق
2352 زيارة

العراق مقياس المقاييس / أ.د. حسن فاضل الخزرجي

حينما تختلط السلوكيات والمواقف والمفاهيم ، بالشكل الذي ينبىء عن تناقض كبير فيما بينها ، يتسارع الناس من اصحاب الخصال المتميزة الى البحث عن مقياس للفرز بين الغث والسمين ، والحق والباطل ، والجائز وغير الجائز، والحرام والحلال ... وجملة اخرى من التناقضات التي تكاد لا تدخل تحت حصر اذا ما اردنا ان نتابعها الى النهاية . ونتيجة للتشويش الحاصل فان الكثير من اصحاب التمييز البسيط يسقطون في فخ المواقف الخاطئة التي يراد لهم ان يسقطوا فيها . وهذا ما يولد صراعا هامشيا ثمنه قد يكون اكبر من الاثمان التي تدفعها الاوطان في سبيل كفاحها من اجل الحرية والاستقلال                 .
     اذن ما المقياس الذي يلجأ اليه الناس في بلادنا للحكم على صواب اي سلوك او موقف او مفهوم ؟ انه بلاشك ( الوطن ) . والقيم العقائدية والاخلاقية والانسانية والفكرية العظيمة التي ترتبط بهذا الوطن هي الدليل الاوضح الذي يستدل به على ان اي خطوة او مسؤول او حركة او مجموعة او عقيدة تسير بالاتجاه الصحيح ، ام لا                       .
     فالعراق مقياس الايمان ؛ ومن يفرط بالعراق يفرط بأعمق ايات ايمانه ، وعليه ان يتنازل عن قوميته ومذهبه ودينه، والهه ، قبل ان يفكر في التفريط بالعراق ، والعراق مقياس القيم الانسانية الحقة ؛ ومن يفرط بالعراق ، يفرط بالقيم الانسانية التي جعلت منه انسانا يتميز عن باقي خلق الله بها ، وعليه ان يتخلى عن انسانيته ويصبح شيئا آخر قبل ان يفكر بالتنازل عن العراق ،والعراق مقياس الشرف والكرامة والعزة ؛ ومن يتخلى عن العراق ينبغي ان يكون على استعداد لأن يعيش بلا شرف وبلا كرامة وبلا عزة                    .
     اخيرا اقول هنا اننا لم نستيقظ صباح يوم التاسع من نيسان الاسود عام 2003 لكي نجد انفسنا مسلمين ومسيحيين وصابئة واديان اخرى ، او اننا عربا واكراد وتركمان وقوميات اخرى ، او اننا سنة وشيعة ومذاهب اخرى ... فهذا هو تكويننا الاجتماعي منذ مئات بل الاف السنين ، ولم نكن نقتل بعضنا بعضا من اجل ذلك ، ولم نكن نصطف مع الاجنبي وننفذ مخططاته من اجل ذلك ، لقد كنا شعبا واحدا وكنا نفخر ان هذه المميزات الاجتماعية تؤكد علامة وحدتنا وقوتها لا العكس . واذا ما اردنا ان نزيل غبار المؤامرة التي حيكت على بلدنا ونضمد جراح شعبنا ، علينا ان نجعل من العراق مقياسا للمقاييس ، وليس غير ذلك .

قيم هذه المدونة:
0
العراقيون في كوبنهاكن ..يجددون تضامنهم مع الثائرين
الهوية الثقافية في عصر العولمة / غازي عماش
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 16 كانون2 2018