بنات بغداد / وداد فرحان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

بنات بغداد / وداد فرحان

الأمثال الشعبية تختزل الحكاية وتعبر عن الحسكة بمفردات قليلة. سميت الأمثال بالشعبية ليس لأنها تستخدم اللغة العامية عموما، بل لأنها أكثر انتشارا بين الناس، وبناء عليه سميت بالشعبية. يقول المثل الشعبي "أول هدته شرّم تراجيها" تعبيرا عن سوء الأداء والفعل، وعدم دراية التصرف بعقلانية، بل بتهور بريء كان أم مقصود. مثلنا هذا ينطبق على محافظ النجف المعين حديثا، فبدلا من أن يتجه نحو البناء وإدارة المحافظة مستفيدا من أخطاء المحافظ المقال، ابتدأ مرحلته بالجلوس على كرسي الفخامة وأطلق للسانه العنان بانتقاد بنات بغداد وبابل مقارنا اياهن بحشمة بنات النجف، وكأن بنات بغداد غير محتشمات. ورغم اعتذاره عن خيانة التعبير كما صرح، والاعتذار شيمة الكرماء، لكن يا محافظنا الجديد "إن الإناء ينضح بما فيه". أعتب عليك مرتين كوني امرأة بغدادية، الأولى أنك ابن النسب الشريف الذي لا يرتجى منه إساءة، لأن جدكم الأول جاء رحمة للعالمين، والثانية أنك في موقع مسؤولية إدارية، مالكَ أن تقحم نفسك بشأن ليس هو شأنك! وما أريد قوله إنك غير محتشم أيضا لأنك ترتدي البدلة الغربية والرباط الفرنسي إذا ما قورنت برجال النجف وتاريخهم، فهم إما مرتدي عمامات، أو يشامغ، او طرابيش. أين أنت إذا من حشمة رجال النجف يا محافظها؟ تخيلتك تقرأ نهج البلاغة وأنت في حضرة سيد البلغاء القائل: “تمنيت لو كانت لي رقبة بعير” وهو البليغ الصادق الورع الزاهد!! فما طول الرقبة التي تحتاجها كي لا تهفو هفوة الجهلاء ثم تعتذر يا محافظ النجف الجديد؟ أيها المحافظ الكريم، أعتقد أن عليك أن تكون أكثر عقلانية في قياس الأمور ولا تتشنج بالطرح لأنك على كرسي الشعب وليس على منبر الخطابة! يا بنات العراق، لا يفرقكن القول، بينما توحدكن أصالة المنبع، كنتن في بغداد أو النجف أو أي جزء ما بين النهرين، عيدكن سعيد وكل عام وأنتم بخير

صاح الديك انقلاب / وداد فرحان
مينا رفعة راس / وداد فرحان
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 20 حزيران 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 25 أيلول 2015
  3948 زيارة

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

منتهى عمران
06 نيسان 2016
اختارت الشهادة حياء وعفافا. . واختاره قبحا وكرها صاحب الحزام الناسف. .شهيدة من مدينتي .. ه
بمناسبة الذكرى الثالثة والخمسين لثورة 14 تموز 1958 المجيدة، ولكوني أحد المهتمين بتاريخ الث
هادي جلو مرعي
25 تموز 2018
رن هاتفي وكان على الطرف الآخر رفل مهدي الصحفية في قناة الحرة بعدها كان اللقاء في مكتب القن
معمر حبار
15 حزيران 2017
أتابع هذا الأسبوع وعبر فضائية غربية ناطقة باللغة العربية لندوة حول قطع العلاقات السعودية ا
رواء الجصاني
20 شباط 2014
القسم الاول     برغم ما تشهده البلاد العراقية، وشعوبها من "منغصات" وآلام بل ومآسٍ، تدوم وت
 تصريحات مثيرة للشفقة أكثر من كونها مثيرة للضحك والسخرية، أطلقها الناطق بإسم وزارة البيشمر
ماجد زيدان
28 حزيران 2018
طوال تاريخ الشيوعيين تميزت لغة خطابهم في الحقل السياسي بمستوى من الرفعة والسمو واحترام الر
د.طالب الصراف
25 حزيران 2011
الهلال الشيعي والولاء الايراني( ملك الاردن وحسني مبارك)شعاران نطق بهما عبد الله ملك الاردن
حسن العاني
03 آذار 2014
باسم الذي نحتفي به نبياً في زمن الشياطين أحيي حضوركم يا بعض الذي تبقى من ملائكة المحبة . و
وطني .. سأبكيك ما حييت.. وطني.. تناوشتك الذئاب؟؟؟ وطني ... سأطرق العالم .. من باب لباب.. أ

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق