هل كانت العزلة المؤقتة للسيد السيستاني متوقعة؟ / كاظم حبيب - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

هل كانت العزلة المؤقتة للسيد السيستاني متوقعة؟ / كاظم حبيب

حين وجهت رسالتي الأخيرة إلى السيد السيستاني، التي طرحت فيها أوضاع العراق الكارثية ودور المرجعية الشيعية في النجف فيها، كنت مدركاً لعدد من القضايا المهمة، أشير إلى بعضها فيما يلي:
** إن الرسالة ومضامينها موجهة بالأساس إلى الشعب العراقي، إلى أولئك الكادحين والفقراء والمعوزين والعاطلين عن العمل والمنهوبين برزقهم، وهم الأكثرية، من قبل النخب الإسلامية السياسية الحاكمة وأحزابها وكل المشاركين في الحكم، لأشير لهم بوضوح موثق إلى دور المرجعية الشيعية على نحو خاص في سقوط البلاد في الحضيض، في المستنقع العفن الذي حط فيه منذ إسقاط الدكتاتورية البعثية الغاشمة حتى الوقت الحاضر.
** وإن توضح الرسالة للمجتمع بأن المرجعية الدينية الشيعية أصبحت تدرك ثلاث حقائق مهمة في الوضع العراقي الراهن:
1.    إنها لم تعد قادرة في التأثير على قرار سلطات العراق الثلاث، وخاصة الحكام الذين أيدتهم بحرارة وزكتهم أمام جماهير الشيعة، لأنها لم تعد تنسجم مع مصالحهم ومواقعهم ودورهم ونهبهم المتواصل لأموال الشعب؛
2.    وأنها لم تعد قادرة على منافسة مرجعية علي الخامنئي بإيران، حيث بدأ حكام العراق الشيعة يقلدون ويأتمرون بأحكامه وفتاويه وليس برأي المرجعية الشيعية في النجف؛
3.    وإن الغالبية الشيعة المؤمنة لم تعد تقبل بكل ما تطرحه المرجعية الشيعية، لأنها تعيش يومياً نهب الأحزاب والقوى والشخصيات الإسلامية السياسية الحاكمة لأموال الشعب، ولأن مرجعيتها الدينية سكتت،كصمت أبي الهول،عن هؤلاء الذين نهبوا العراق ووضعوه في المستنقع الراهن وتسببوا في موت مئات الآلاف من العراقيات والعراقيين.
** وكانت الرسالة تهدف إلى القول: بأن تجارب التاريخ كلها تشير إلى أن الحكام يوظفون الدين وشيوخه لصالحهم ومصالحهم ويؤيدونهم إلى أن يستقر لهم الوضع ثم يلفظونهم، بل وهم على استعداد لعمل كل شيء من أجل الخلاص من شيوخ الدين حالما يشعرون بوقف تأييدهم لهم! كما هو حاصل الآن تقريباً!
لم أفاجأ بموقف المرجعية الأخير، فهو في جوهره استمرار لتدخل الدين وشيوخه في السياسة، وكان السبب المركزي، مع قوى الاحتلال الغاشم، في ما وصل إليه العراق، إلى هذا الدرك اللعين. وإذا كانت المرجعية جادة في ما تريد أن تشعر الناس بأنها غاضبة على السياسيين من أتباعها، فكان عليها لا أن تتخلى عما مارسته طيلة الـ 13 سنة المنصرمة في ـتأييدها للحكام وأحزابهم الحرامية، بل كان عليها أن تدعو الشعب للانتفاض على هذه الزمر الخائبة التي تتحدث باسمها، لأن الظلم إن دام دمر، وقد دمر كل شيء خلال الأعوام المنصرمة وبدعم مباشر من المرجعية الدينية الشيعية، ومساعدة المؤسسات الدينية السنية وأحزابها اللقيطة التي لا تختلف عن الأحزاب الشيعية اللقيطة أيضاً.
ما تزال المرجعية الدينية الشيعية تعتقد خطأ، أو تريد أن تعطينا الانطباع وكأنها تعتقد، بأن الحكم بالعراق بيد الطائفة الشيعية ويفترض أن لا تفقده (أخذناها بعد ما ننطيها، نوري المالكي). وهو خطأ فادح في أساس هذا التفكير أولاً، أي في أن يكون الحكم بيد طائفة وليس بيد الشعب ليعبر عن إرادة ومصالح الشعب كله، وفي الاعتقاد ثانياً بأن هذه القوى والأحزاب الإسلامية السياسية تعبر عن مصالح جماهير الشيعة، في حين إنها لا تمثل سوى نفسها ومصالحها الأنانية وليس مصالح الشيعة في مواجهة مصالح السنة!!!
الصورة تبدو وكأنها تؤشر صراعاً بين جماهير الشيعة والسنة، والعرب والكرد، وفي حقيقته هو صراع على السلطة والنفوذ والمال، صراع على المصالح المباشرة للأحزاب الحاكمة الدينية والمذهبية، سنية وشيعية، والأثنية عربية وكردية!
** وأخيراً فأن رسالتي السابقة للسيد السيستاني تريد أن تقول للشعب العراقي بكل فئاته الاجتماعية ذات المصلحة الحقيقية في توفير مستلزمات التغيير، وليس الضحك على ذقون الناس باسم الإصلاح، الجماهير الشعبية المؤمنة بهذا الدين أو ذاك، أو بهذا المذهب أو ذاك، أو المنتمي لهذه القومية أو تلك، بأن عليه أن يأخذ الأمر بيديه ويخوض النضال ضمن الحراك الشعبي الجاري لتغيير ميزان القوى الراهن لصالح التغيير وأن لا ينتظر الفرج ممن كان السبب وراء ما يحصل بالعراق حتى الآن وليردد قول الشاعر التونسي،
إذا الشعب يوماً أراد الحياة     فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي         ولا بد للقيد أن ينكسر 

من هم محركو وقاعدة وأداة التغيير وأهدافه بالعراق؟
ما اللعبة الجديدة لمناهضي المظاهرات المطالبة بالإص
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 25 آب 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 12 شباط 2016
  3777 زيارة

اخر التعليقات

: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..
: - عبدالله صالح الحاج من يصنع السلام للاوطان والشعوب في العالم؟ / عبدالله صالح الحاج
25 تموز 2019
الف الف مليون شكر للشبكة الاعلامية في الدنمارك لنشر مقالتي مع كامل مود...

مدونات الكتاب

الشيخوخة مرحلة صعبة يخشاها العديد من البشر ، خوفا من تدهور العقل والجسد نتيجة التقدم في ال
رمضان شهر الصوم والبركة والخير والتسابيح والتراويح والعتق من النيران،الشهر الذي أُنزل فيه
علي فاهم
08 حزيران 2017
في حديث للإمام علي (عليه السلام) من جواهر بلاغته (( ان الفرق بين الحق و الباطل أربعة أصابع
غسان سالم
19 آذار 2017
ثمة حراك سياسي بين مختلف شرائح المجتمع الايزيدي، ومصدر هذا الحراك التعداد السكاني المزمع إ
حتى المعلم الثاني (الفارابي)، الذي رسم ملامح مدينته الفاضلة فوق مروج الوهم والخيال، لم يرت
يحاول الإنسان دوما, أن ينتمي إلى شيء ما, فكرة كانت أو عقيدة أو ثقافة, أو قومية أو جنسية ..
رحيم الخالدي
12 حزيران 2017
القانون الإلهي، يختلف اختلافاً كبيراً عن القانون الوضعي، لكنهما في بعض الأحيان يتفقان! كون
هادي جلو مرعي
06 كانون1 2018
سيدة مصرية متزوجة قدمت انموذجا واعيا، وربما صادما للرأي العام حين إقترحت أن يتزوج الرجل بأ
 التراجع الحضاري الذي يشهده العراق باختفاء ثقافة الدولة واستبدالها بثقافة العشيرة أو
دعا النائب المستقل الدكتور عبد الهادي الحكيم إلى رص الصفوف وتوحيد جبهة المواجهة ضد العناصر

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق