Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

رندة صادق
05 كانون2 2015
الغضب حالة انفعالية تحدث لنا جميعا وأحيانا كثيرة من الصعب السيطرة عليها ،فهي قد تصل الى حد نوبة
2251 زيارة
زكي رضا
14 أيار 2017
لسنوات طويلة وثقيلة خلال العهد البعثي الأسود كانت عناصر الأمن العامّة تنطلق من مقرها بمنطقة الق
1196 زيارة
قلت يا قمرهل ترى عيون الدهروالدماء تجري كالنهروصغيرة تسأل الخفرمن أكل أهلها وقت السحر ؟........
1809 زيارة
حسن هادي النجفي
23 تشرين2 2015
انتهى زمان الكتابة المسطحة، وابتعد الأدب كثيرا عن مستوى الطول والعرض، فرسالة (التربيع والتدوير)
2194 زيارة
محرر
23 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -الطبيب السعودي الذي أشغل الرأي العام بمقتله مع تنظيم داعش في
1721 زيارة
محرر
18 نيسان 2017
-ولد عدنان ابراهيم سنة 1966 في غزة، فلسطين.2-درس بمدارس الإونروا ثم هاجر إلى يوغوسلافيا، حيث بد
3384 زيارة
عبدالجبارنوري
17 تشرين1 2017
بطاقة الريّسْ/"هو كيم يونغ أوون"رئيس جمهورية كوريا الشمالية الديمقراطية الشعبية ، ولادة 1983 ،
415 زيارة
جورجيت طباخ
01 شباط 2017
خذوا أحرفي ..خذوا حنجرتي ..لست أملك ..إلا زمجرة مبحوحة..في ضلوع بلادي السبية ..أنا الأنثى ..الت
1841 زيارة
زكي رضا
27 كانون1 2016
طائفّيو بغداد مجرمون كما داعش، إلّا إنّ ما يميزّهم عن داعش الإرهابية هو أنّ الأخيرة لا تستطيع أ
1800 زيارة
ادهم النعماني
20 تشرين1 2017
قال المتحدث باسم مؤسسة القمح الأمريكية إن مكتب المؤسسة، الذي يعمل في مصر منذ نحو أربعين عاما سي
491 زيارة

هل ستتحول الحنانة إلى سجن للفاسدين! ! / مؤيد عباس الغريباوي

 الكل تابع دعوات المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف للحكومة العراقية مرارا  وتكرارا إلى إجراء إصلاحات وزارية  شاملة على خلفية المشاكل الأمنية والسياسية والاقتصادية  التي شهدها العراق والتي اوصلته إلى حافة الهاوية نتيجة لأخطاء إدارة دفة الحكم وكذلك الصراع السياسي على كسب المناصب العليا والهيمنة على مواقع القرار ووصول الأشخاص الفاسدين إلى هرم السلطة لكن تلك الدعوات لم تجد طريقها إلى التطبيق بالشكل السريع مما دفع المرجعية الى الغاء الخطبة السياسية التي اعتاد الجميع أن  يسمعها في صلاة الجمعة من خلال معتمديها في كربلاء المقدسة  وتلك الخطوة ربما  لبيان امتعاظها مما يجري على الساحة أو جرس إنذار للحكومة والطبقة السياسية،

وعلى هذا الأساس ضهر زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر بورقة إصلاحات قدمها إلى الحكومة العراقية ووجه السياسيين الذين يمثلون التيار الصدري إلى تقديم استقالاتهم والتوجه إلى هيئة النزاهة والقضاء العراقي للتحقيق معهم ومحاسبة المقصرين لكن تلك الخطوة أيضا لم تأتي ثمارا كان يتمناها الصدر مما جعله يعلن أمام المئات من اتباعة الذين توافدوا لتظاهرات  إلى ساحة التحرير بدعوة منه إلى  البراءة من الشخصيات السياسية المنتميه الى خطه بشكل أو بآخر وتحذير الحكومة بأنه سيوجه باقتحام المنطقة الخضراء المحصنة وربما التظاهرة الثانية التي حصلت هي الأخيرة التي تحمل شعار  (السلمية) وربما ستكون اللاحقة هي الحاسمة. . لم يقف الصدر إلى هذا الحد من الضغط على الأطراف السياسية والحكومة برمتها بل ربما اتخذ دور محاكم التحقيق نزاهة وقضاء من خلال تشكيله لجنة لمكافحة الفساد مرتبطه به بشكل مباشر تقوم بتوقيف المتهمين والتحقيق معهم وكان بهاء الاعرجي هو في مقدمة الصف المتوجه إلى موقف الحنانة الذي أراده الصدر أن يكون محكمة وسجن لمن حمل إسم تياره ومثله في العملية السياسية وربما هذا الأمر  هو الأول من نوعه في العالم أن تقدم شخصية دينية على توقيف والتحقيق مع شخصيات سياسية خارج أطر القضاء والمحاكم المختصة  فيا ترى هل ستتحول منطقة الحنانة مقر الصدر إلى سجن للفاسدين.

قيم هذه المدونة:
0
ارتفاع مناسيب المحاذير في معركة الموصل/حامد الكيلا
الكذب والرشوة شطارة .. / عباس داخل حسن
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 23 تشرين2 2017