الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

إجازة خارج المعايير الدولية / عماد آل جلال

مضى الزمن الذي كان فيه ملك العراق يغرمه شرطي المرور لأنه إرتكب مخالفة مرورية كما روت الكتب ووثقت الصحف، بكل تواضع ينزل الملك فيصل الثاني من عجلته ويقف أمام شرطي المرور منتظرا تحرير إيصال المخالفة، يتسلمه ويشكر الشرطي لأنه يؤدي عمله بتفان، أما في زمننا الحالي فلا نستطيع أن نخمن ماذا سيحصل للشرطي إذا أدى عمله بشكل طبيعي وطبق القانون والتعليمات على أحد المسؤولين في الدولة العراقية.
لا أقصد الجميع بطبيعة الحال، دإئما هناك أستثناء لكننا واثقون إن القسم الأكبر هم من فئة المتنمرين الذين يضعون أنفسهم فوق القانون، رحم الله أيام زمان صرنا نتحسر عليها بعد إن عشنا وشفنا الهوايل، والأمتيازات السلطانية التي يتمتع فيها المسؤول على حساب لقمة المواطن ومستقبل أولاده، (سم وزقنبوت) كل دينار يدخل جيوب هؤلاء طالما إنه باطل ومسروق من قوت الناس ويأخذ غصباً عنهم دون رضاءهم.
نعود لموضوعنا، كان القانون يطبق على الجميع بالتساوي لا أحد فوق القانون، وكان القانون يصاغ بعقول متخصصين ويقر من قبل ممثلين حقيقيين وطالما الأمر كذلك يشعر المواطن مهما كانت درجته الوظيفية والأجتماعية بأهمية الألتزام بالقانون، فهل تتشابه تلك الأيام مع أيامنا هذه وهل تتشابه قوانين الأمس مع قوانين اليوم من المؤكد لا، الأسباب كثيرة ومعظمنا يعرفها ويحزن على ما اصابنا من تراجع وتخلف في ميادين الحياة المختلفة. مديرية المرور العامة أصدرت تعليمات مشددة بضرورة حصول سائقي العجلات على إجازة سوق جديدة، بهدف حماية مستخدمي الطريق من الحوادث ومن تصرفات المراهقين وممن لا يحق لهم السياقة لاسباب العوق او المرض وغيرها من الاسباب، كل ذلك مقبول ومنطقي لكن في دولتنا الحالية ضاعت الأعتبارت وقيمة القانون وفاعلية تطبيقه، لسبب بسيط هو إن الجميع قادر على الحصول على الإجازة طالما أنه يدفع، يعني أصبحت الأجازة بثمن مادي وليست على وفق المعايير الدولية، كتبت مرة أحدى الزميلات المغتربات في كليفورنيا على الفيسبوك، (هو أمتحان لو موت)، وعندما أستفسرت منها عرفت أنها تحاول الحصول على رخصة السياقة في اميركا لكنها في كل مرة تسقط في الأمتحان برغم إنها تجيد السياقة، في اميركا من يحصل على رخصة القيادة فقد حصل عليها بذراعه، بعد ذلك من حقنا أن نسأل ما قيمة متابعة مديرية المرور العامة لإجازات السوق ومحاسبة من لا يحملها بأقسى العقوبات تصل الى حجز السائق والعجلة في الوقت الذي لا تطبق فيه معايير منحها وأحياناً تمنح لغير مستحقيها. ؟
اذا كانت مديرية المرور جادة وهي مطالبة ومعنية فعليها أن تعطي قيمة حقيقية للإجازة وتطبق المعايير الدولية عند منحها، وتحاسب المراهقين والشباب من سائقي الكيات والسايبات والعجلات الخاصة الذين تغص الشوارع بهم قبل غيرهم، كما أنها معنية بتنظيم حركة السير يومياً بخاصة في أوقات الذروة والازدحام في الشوارع الرئيسة ومتابعة سلامة الطرق وتجهيزاتها المرورية والمحاسبة على جاهزية المركبة وصلاحية إستخدامها ومن ثم تفكر بتوزيع سيطراتها في الأماكن المناسبة التي لا تسبب أختناقات مرورية لمحاسبة المقصرين وليس العكس.

0
معتقل السيدية / عماد آل جلال
إجتماع لحل الأزمة أم لتعقيدها / عماد آل جلال
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
السبت، 21 نيسان 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 16 آذار 2016
  3242 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

مرام عطية
12 آب 2017
عيناكَ أخبرتني أنَّكَ تعرفني أكثرَ منِّيوأنَّ إبريقا من الشَّذا بينَ يديكَ ينتظِرنيأتراها حدَّث
1697 زيارة
لا اعلم كيف أحميك يا ولدي ،أنت ثروتي في الحياة وأملي،وجودك أغلى ما املك في الدنيا من كنوز وحبك
1718 زيارة
منى صفوان
17 تشرين2 2016
لا شيء جديد في تصريحات عبد الملك المخلافي وزير خارجية “هادي” من الرياض بعد كل اتفاق: “نحن لا عل
3225 زيارة
يونس, بلغ الخامسة والأربعون, وهو عامل بناء, ولديه عائلة من ستة أطفال, وأب مريض بالسكر والضغط, ف
3171 زيارة
واثق الجابري
07 كانون2 2018
نسمع عن الإنتخابات في كل دول العالم، بالإلتزام بمواقيتها حرفياً؛ أن لم يكن إجراء مبكراً بضغط شع
898 زيارة
العراق بلد عريق وغني بحضارته وثقافته وثروته البشرية و الطبيعية و بلد مقبل على نهضة اقتصادية كبي
198 زيارة
نزار حيدر
10 كانون2 2017
ليس جديداً على العراقيّين التضحية من أجلِ إقامة واحياء وديمومة شعائر سيد الشهداء الامام الحسين
3597 زيارة
محرر
16 آذار 2016
اليمن - حنان علي بحضور نائب رئيس الجامعة لشؤن الطلاب القائم بأعمال رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور
3089 زيارة
محرر
12 شباط 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أفادت صحيفة "بيلد" الألمانية، الأحد 12 فبراير/شباط، بإصابة
4156 زيارة
راضي المترفي
16 تشرين2 2016
التظاهر سلوك حضاري جميل يمارسه مواطنو البلدان المتحضرة والمحكومة بقوانين فاعلة ومؤثرة وغالبا ما
3398 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال