الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

خيارات العبادي الصعبة بعد الاعتصام / جمعة عبدالله

خيارات العبادي الصعبة بعد الاعتصام نجحت حركة الاحتجاجات الشعبية في الوصول الى تخوم المنطقة الخضراء والاعتصام على بواباتها . هذا يعتبر تغيير في كفة الميزان الصراع , لصابح جبهة الشعب في مظاهراتها الجماهيرية الحاشدة , ضد جبهة الفساد والفاسدين , وبات هؤلاء وضعهم اكثر صعوبة وحرجاً لا يحسد عليه , وينذر بشتى العواقب والاحتمالات السيئة , وان الوضع السياسي مقبل على هزات كبيرة , من شأنها ان تحول المشهد السياسي الى تبدلات نوعية واضحة , ان تطور حركة الاحتجاجات الجماهيرية , خلقت ظروف سياسية جديدة , لا تقبل المساومة والمهادنة والترقيع , وهذا تطور واضح في الصراع السياسي ووصوله الى مرحلة الحسم . وهذا يمزق سياسة الطمطمة والمهادنة التي دأبت وتعودت عليها احزاب المحاصصة السياسية في امتصاص ازماتها وعبورها دون تصدع في السابق , اما آلآن الوضع اختلف لا يقبل المناورات السياسية المخادعة , ومن يراهن على ذلك فأنه في وهم وسراب كبير , غير ملم بدقائق الظرف السياسي ومرحلته الصعبة , أو يتجاهله بغطرسته المكابرة الفارغة بعدم التنازل الى الشعب والاعتراف بالاخطاء الكبيرة بحق الشعب والوطن , ان الوصول الى مرحلة الاعتصام بعد تراكم فشل العلاج السياسي , والعراق يندفع الى الهاوية , بحيث صار الوضع لا يحتمل التأخير والتأجيل , في ايجاد العلاج اللازم بالاصلاح والتغيير الحقيقي , وفشلت كل الذرائع والحجج التي كان تتعكز عليها احزاب المحاصصة الفرهودية , ان مطاليب حركة الاعتصام لا تقبل التنازل قيد انملة في حق ومشروعية الاصلاح والتغيير الحقيقي , ومحاربة الفساد والفاسدين , وتقديم حيتان الفساد , سراق قوت الشعب وخبز الفقير , بتقديمهم الى المحاسبة والعقاب , وعودة الاموال المسروقة , الذين استغلوا المناصب القيادية للاختلاس والسرقة والاحتيال , انهم عبدة السحت الحرام , خلقوا امبراطوريات مالية على حساب افقار الشعب وتجويعه , اليوم امام العبادي ثلاث اختيارات صعبة , عليه ان يختار احدهما قبل انتهاء مهلة 45 يوماً . × الخيار الاول : ان يسعى الى تنفيذ وعوده الاصلاحية بالتغيير الحقيقي , بتشكيل حكومة تكنوقراط مهنية مستقلة خارج احزاب المحاصصة السياسية ( الفرهودية ) وغير خاضعة الى اسطبلهم الحزبي , لانقاذ العراق من الازمات الخانقة التي تعصف به . × الخيار الثاني : ان يلجئ الى اجراء انتخابات برلمانية مبكرة , والعراق غير مهيئ لها , وغير مستعد في خوضها تحت اشراف المفوضية العليا للانتخابات , التي اثبتت التجربة باليقين الذي لا يقبل الشك , في تجربة الانتخابات البرلمانية عام 2014 , بأنها لم تحافظ على استقلاليتها ومسؤوليتها الكبيرة تجاه الشعب والوطن , فقد كانت غير مستقلة بالمرة ومنحازة بقوة الى قائمة ائتلاف دولة القانون , وتساهلت كثيراً لصالحها في التجاوزات والخروقات , وحتى التلاعب في نتائج الانتخابات , من اجل مجيء قائمة ائتلاف دولة القانون في المرتبة الاولى , ضد جميع الكتل والاحزاب الاخرى , المشاركة في الانتخابات , اي انها فقدت النزاهة والاستقلالية , ومسؤولية اجراء المنافسة الديموقراطية العادلة والشريفة والنزيهة . × الخيار الثالث : ان يذعن العبادي ويستسلم لضغوط احزاب المحاصصة السياسية , بتشكيل طاقم وزاري جديد , من اسطبلهم الحزبي تحت شماعة حكومة تكنوقراط الترقيعية , تكون تحت اشرافهم ووصاياهم , وبالتالي ستتعمق الازمة السياسية الى اكثر خطورة , وربما تقود العراق الى عواقب وخيمة من الصراع السياسي , فيكون الاسوأ اكثر من اي وقت مضى , يعني اطلاق رصاصة الرحمة على العراق والعملية السياسية برمتها , وعندئذ سيزيد الغليان الشعبي العارم , وخاصة ان الاعتصام على ابواب المنطقة الخضراء , من يضمن عدم اراقة الدماء البريئة , وسيكون الحل الامني وبالاً على من يتعكز عليه , وبذلك يقودون العراق الى مسلخ الذبح , وبالتالي سيكون الخاسر الاكبر هو الوطن

جمعة عبدالله

0
سكان الخضراء وجارهم الجديد المزعج / راضي المترفي
سورية: مواجهة من العيار الثقيل / الدكتور خيام الزع
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الأحد، 22 نيسان 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 21 آذار 2016
  3281 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

حسام العقابي
08 كانون2 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركاشاد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ببطولات الجيش
2795 زيارة
عزيز الحافظ
02 تموز 2014
أكتبها بحرقة وحريق للذين فقط يعرفون الوطن الجريح المسمى العراق من تحاليل المختبرات المخابراتية
3507 زيارة
وداد فرحان
01 شباط 2017
في فن البروتوكول اهتمام بالزيارات الرسمية للضيوف الأجانب ولها خطواتها وضوابطها التي قد تنعكس سل
3641 زيارة
حسام العقابي
24 كانون2 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركقالت وزارة الأراضي والبنية التحتية والنقل في حكوم
2966 زيارة
لا تستطيع أن تعيد عقارب الساعة إلى الخلف لتحذف من خارطة حياتك اللحظات التي قضيتها مع أناس أحببت
4078 زيارة
كثر عرض البرامج الساخرة والمضحكة في هذه الفترة، وتنوعت أشكالها وموادها المطروحة، السياسية منها
1733 زيارة
محرر
07 كانون1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أثار إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل السفارة الأمريك
2020 زيارة
ليس من قبيل الصدفة, أن يتم تغييب قادة الأمم, عندما يتم اغتيالهم أو اختطافهم.. صحيح أن الموت مسا
2760 زيارة
من حق الشعب العراقي أن يتسائل ، بل يصرخ بأعلى صوتة ، بعد ان تعلم الكثير او بعبارة أدق  ... علمت
3356 زيارة
وداد فرحان
24 شباط 2017
لماذا ترتجف يدك، ألم يكفيك ما ذبحت؟خذ رقبتي بلا مقاومة، بل فك وثاقي لأعين ارتجافك.سلمت أمري لوط
2965 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال