الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

طبول الحرب بالوكالة ما زالت تقرع / حيدر الصراف

طبول الحرب بالوكالة ما زالت تقرع البداية كانت حين باع ( الفلسطينيون ) اراضيهم و املاكهم لليهود و من ثم استنجدوا بالجيوش العربية لأسترجاع تلك الأملاك و الضيع اي انهم ارادوا ان يقبضوا الثمن مرتين فأخذت الحماسة و الأندفاع العربي مأخذهما و كان الجيش العراقي في مقدمة الجيوش العربية القادمة لأسترجاع الحقوق ( المغتصبة ) و الأراضي ( المنهوبة ) و ما زالت مقابر جنود الجيش العراقي منتشرة هناك و استمرت الحروب مع ( اسرائيل ) و كل تلك الحروب يكون الجيش العراقي اول الجيوش التي تصل ارض المعركة و تشارك بها بحماسة منقطعة النظير و بسالة نادرة الحدوث و ما كان من اولئك الذين هب الجيش العراقي لنجدتهم و الدفاع عنهم و لمرات عديدة ان يردوا ( الجميل ) بعدة مئات من الأنتحاريين الذين فجروا انفسهم وسط ابناء و احفاد اولئك الجنود البواسل الذين ما زالت قبورهم هناك شاهدة على التضحية و الأيثار و القتال بعيدآ عن الوطن و ليس دفاعآ عنه انما دفاعآ عن الآخرين . اما الحرب التي شنها ( صدام حسين ) على ( ايران ) بدفع و تحريض من دول الخليج و انظمتها لدرء الخطر الأيراني المحدق و الذي يهددها بتصدير ( الثورة الأسلامية ) الى بلدانها و كانت المقولة الخليجية لصدام وقتها ( منا المال و منك الرجال ) ان يندفع في غمار حرب ضروس اتت على مئات الالاف من الضحايا و تدمير البنى الأقتصادية للعراق دفاعآ عن دول الخليج و مشايخها و اماراتها و التي هي كذلك ردت الجميل ( بأحسن منه ) فكان الحصار الخانق الذي شاركت فيه بكل قوة و فعالية و فيما بعد اصبحت دولها مقرآ و ممرآ للقوات الحليفة التي جاءت من كل دول العالم لأسقاط نظام ( صدام حسين ) و قد كان ذلك . انها واحدة من تلك الحروب التي يقاتل فيها العراقيون بالوكالة عن الآخرين و ما ان قامت الثورة الشعبية و السلمية في سوريا ضد النظام القمعي الدكتاتوري هناك و التي رد عليها النظام بالنار و الحديد و القتل و هدم المدن و الأحياء على ساكنيها حتى كانت هناك في سوريا قوات من المتطوعين العراقيين للقتال و النزال دفاعآ عن نظام كان قبل فترة ليست بالطويلة يمرر الأسلحة و الأرهابيين لبلدهم بغية قتلهم و ابادة جنسهم و ذلك بحجة محاربة المحتل الأمريكي ناسيآ او متناسيآ المحتل الأسرائيلي لأراضيه و الذي لا تبعد سوى بضعة مئات من الأمتار . اما الحرب التي يتمنى الجميع ان تكون الأخيرة في سلسلة الحروب التي يدافع فيها العراقيون عن غيرهم و كأنه ( كتب عليكم القتال ) و لكن الى ما لا نهاية هي التي تدور رحاها الآن في العراق دفاعآ هذه المرة عن العالم كله فالأرهاب الذي هو صنيعة الأفكار و المعتقدات الدينية القديمة و هو احد الأسلحة التي تستخدمها و تستفيد منها دوائر المخابرات و الشرطة السرية في مختلف دول العالم . هنا تجمع كل مجرمي الدنيا و المكبوتين جنسيآ و اصحاب السوابق التائبين و التواقين الى الحياة الأخرى حيث النعيم الأبدي و المغفرة و الرضوان و الحياة الخالدة في تلك الجنائن التي تجري من تحتها الأنهار , جاوا من كل حدب و صوب مختلفي الأشكال و الألوان و الأجناس و اللغات لكنهم متوحدي الأهداف و الغايات و الأجندات فكان هذه المرة لا بد من الدفاع و الذهاب الى سوح الوغى التي اتى بها الغرباء و الأجانب و اشعلوا نارها هنا بعيدآ عن ديارهم و بيوتهم و مدنهم عسى ان لا تلسع تلك الشرار الملتهبة اهليهم و ذويهم فتصب جام غضبها و حممها على اناس في بلاد بعيدة فكان هذا البلد ( العراق ) من نصيب هؤلاء القتلة فكان لابد من قتالهم دفاعآ عن الوطن و بالضرورة دفع خطرهم الداهم عن العالم اجمع فهل قدر لهذا البلد ان يكون ساحة لمعارك الآخرين و حروبهم و ان يكون هو الجندي المجهول الذي لا قبر له و لا قرار ؟

 

حيدر الصراف

قيم هذه المدونة:
0
السياسة النقدية للسيد علي العلاق المحافظ الحالي لل
حفلا تأبينيا جماهيريا كبيراً بمناسبة يوم الشهيد ال
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الأربعاء، 21 شباط 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 13 نيسان 2016
  2979 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني الاعلام ودوره في تثقيف الناخب العراقي / د. محمد عبدالهادي الجبوري
20 شباط 2018
د. محمد عبدالهادي الجبوري موضوع مهم جدا وهو قاعدة حقيقية لمنهج الأنتخا...
حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
حسين يعقوب الحمداني الخارجية الفرنسية : باريس لن تقبل توسع طهران إلى البحر المتوسط
17 شباط 2018
سكت دهرا ونطق .... غدرا .،علم أن المثل لايقول غدرا ولكن هذا الوزير الف...
حسين يعقوب الحمداني حرب الرايات / هادي جلو مرعي
16 شباط 2018
تحية طيبة مقال مقتضب فيه علامة دالة للرايات البيض القادمه وأن كانت لات...

مدونات الكتاب

زيد الحلي
22 كانون2 2018
دائما تسحبنا ظواهر الاشياء الى تداعياتها، وننسى تحليلها، حتى اصبح هذا الامر سمة عراقية بامتياز
339 زيارة
د. ماجد اسد
13 آذار 2017
لم يعرف المجتمع العراقي، ظواهر كالعنف، والمواجهات، وتراجع الحوار، والقرارات الأحادية، كما عرفها
2331 زيارة
راضي المترفي
16 نيسان 2017
اكثر مظاهر الكرم عند العراقيين وضوحا في مجال الوقت فهو عندهم ( مكوم ) وعلى رأي المصريين ( على ق
2029 زيارة
عسكرة العولمة وحروب مالية قادمة عقيدة غائبة وإزاحة جيوسياسية متعاقبةيدخل العالم اليوم شبكة
4307 زيارة
محرر
29 آب 2016
باشر مركز أمير المؤمنين (عليه السلام) للترجمة التابع لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة ال
2679 زيارة
نزار الكناني
10 شباط 2018
بالعطفِ منْ بالحبِّ كان مثيلها منْ كان مثلَ الأمِّ أطيب ياترى........قلبٌ أفاضَ من الحنينِ محبّ
296 زيارة
كتب العديد من الكتاب عن اللغز وراء ترشيح النائب الدكتور أحمد الجلبي لمنصب النائب الأول لرئيس ال
2743 زيارة
حسام العقابي
14 شباط 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركدعا وزير الخارجية إبراهيم الجعفري إلى فتح السفارة
2220 زيارة
حسام العقابي
18 تشرين2 2016
 حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركأعلنت قوات الحشد الشعبي عن تحرير مطار تلعفر
3434 زيارة
محرر
28 آذار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الثلاثاء، بأن تنظيم "داعش"
2872 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال