أغنية (الصراط المستقيم) للفنان حسين الجسمي تهذب النفس وتزرع الإيمان في الروح - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

أغنية (الصراط المستقيم) للفنان حسين الجسمي تهذب النفس وتزرع الإيمان في الروح

أغنية (الصراط المستقيم) للفنان حسين الجسمي تهذب النفس وتزرع الإيمان في الروح

محمد رشيد /
هنالك أغاني تطفئ نيران الشوق ...وأغاني تهدي من عصا أمر ربه والوالدين...وأغاني تطمئن القلوب بالأمان ....وأغاني تمنحنا نعمة النسيان ...وأغاني تهدئ النفوس القلقة ...وأغاني تسحب من أبداننا التعب وتجعلنا نغفو لننام قريري العيون ...وهنالك أغاني تخلق لنا أجواء تعبق برائحة الزهور....تمشط مشاعرنا بموسيقاها السرمدية ....تضمد جروح مشاعرنا ....تحلق بنا عاليا في فضاء الياسمين . سبق وان تناولنا أغاني المثقفين لفنانين مبدعين أغنياتهم كانت تهدف وتروج لــموضوعة (التسامح) و(التصالح) و(مكافحة الاتجار بالبشر) و(حقوق الإنسان) واليوم نتحدث عن أغنية مهمة جدا للفنان حسين الجسمي بعنوان (الصراط المستقيم) أغنية روحية تنبض إيمانا وتعبق سحرا سمعناها في تتر برنامج خواطر 10 وهي من الأغاني التي تهذب النفس وتزرع الإيمان في الروح تناقش كلمات الأغنية الدعوة الصادقة لعتاب ضمائرنا والإقدام على الخير وان لا نسير في طريق الشر, مثل هكذا أغاني تعيد التوازن والاعتبار للإنسان أولا وللأغنية العربية ثانيا بعدما حاول البعض إسقاطها في المحظور داخل مثلث (العيب) و(الممنوع) و(الحرام) وقد صرف على إنتاج تلك الأغاني مليارات الدولارات من اجل الترويج لــ(الجنس)و(العنف)و(المحظور) لكن الحمد لله هنالك من يعمل في الجانب الآمن من الحياة وضّفة الخير للمستقبل , أغنية الصراط المستقيم جاءت متلائمة تماما وأهداف برنامج خواطر الذي روج لفكرة (الإحسان) و(التفكر) و(الصراط المستقيم) و(روح الدين) بشكل عصري ومتحضر من اجل التغيير وإعادة النظر في كل شيء سيء التصق بنا عنوة منذ الطفولة لنكون قادة في المجتمع ولا اعني (قادة في السياسة) بل اعني قادة في الخير... قادة في المحبة ... قادة في الإحسان ... قادة في الاهتمام بغيرنا.... قادة لنصرة المظلومين , كلمات الأغنية وألحانها للمبدع سيف فاضل والتوزيع الموسيقي للمبدع وليد فايد ومكساج وماسترينغ للمبدع م.أسامه الهندي كلمات الأغنية :- ( نداء منا إلينا.... يجوب خواطرنا....إن احسّنا أرحنا....عتاب ضمائرنا.... السنا احق بقلب سعيد....أما آن للروح ان تستعيد.... عهدا جديد ....أما السير في الخير الا اختيار.... وما الخوض فى الشر الا خيار ....إليك القرار .... لا لا لن يظل رحالنا.... ان لم نغير أنفسنا....يستدل فى كوننا...والله قدرها.....كن أنت أول من يقيم.... في نفسه عيشا قويم.... تهدى الصراط المستقيم.... بادر وغيّرها..... ستمضى قريبا بأمر القدر.... وتغدو رفات ويبقى الأثر.... فلا تنتظر .... من الآن كن ما تريد لغد..... وحسّن وغيّر الى أقصى حد.....هلم بجد .... يا ربنا... أهدنا.... الصراط المستقيم) .
ضمن رحلة شيقة ورائعة تمتعنا بها في رحلة قطار أغاني المثقفين توقفنا فيها عند محطات فنية وانسانية مثمرة منها محطة الفنانة فيروز صاحبة الصوت الملائكي بأغنيتها (أعطني الناي وغن) التي كانت بحق شلالات موسيقى وعسل وشفاء , والفنانة الخالدة الذكر وردة الجزائرية بأغنيتها (أيام) التي كانت برقية مهمة للتسامح والتصالح , والفنانة علية التونسية في (عللي جرى) التي كانت أشبه بعلاج موسيقي للغربة , والفنان محمد عبد الوهاب في رائعته (الجندول) الذي ناجى بها عروس البحر ومواكب الغيد والأعياد والكرنفالات وسمّار الليالي وعظمة نهر النيل الخالد , والفنانة أسمهان أميرة الروح والجمال في (ليالي الأنس في فيينا)التي أنعشتنا من خلالها بنسيم رياض الجنة, والفنان عوض دوخي قيثارة الخليج الدافئة الذي تخصص بالأغاني البحرية والذي خلجن أغاني أم كلثوم في أغنيته (صوت السهارى) الذي مجد بها عصرية العيد , والفنان الهادي الجويني في رائعته (لاموني اللي غارو منك) التي تحولت إلى أسطورة متجولة لا تموت , والفنان نجيب حنكش في أغنيته (أعطني الناي وغن) التي جعلت أنين الناي أزلي يشدو بعد أن يفنى كل شيء في الوجود, و(المتعة المجروحة) في أغنية ليلة للمبدع د.عبد الرب إدريس , والذكريات الصامتة التي أشعلت الحرب في أعماق الفنان المبدع راشد الماجد في أغنيته تذكرين والتي جعلته يعيش في سلام مع الآخرين ,والفنان المبدع فهد الكبيسي والفنانة المتألقة سارة بن عبد الله اللذان قدما لنا سيمفونية إنسانية لمكافحة الاتجار بالبشر في اوبريت (أيها الإنسان) وأخيرا الفنان المتألق حسين الجسمي الذي أمطرنا وأمتعنا بأغنيته التي هذبت نفوسنا وزرعت الإيمان في أرواحنا من اجل أن نعيش عهدا جديدا.. بعيدا عن الشر..حياة قويمة...في اتجاه الخير... نسير على الصراط المستقيم .

تكريم الدكتور مظهر محمد صالح بجائزة العنقاء الذهبي
كارولين ماضي أميرة العنقاء الذهبية الدولية لعام 20
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 16 تموز 2018

أخر مقال نشر للكاتب

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

: - أسماء محمد مصطفى / كاتبة المقال مائدة نزهت .. الصوت المتفرد / اسماء محمد مصطفى
10 تموز 2018
تصحيح للتعليق السابق : ـ في السطر الرابع : مائدة نزهت التي بدأت مسيرته...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

عزيز الحافظ
23 كانون1 2016
لم ترتد الكلمات زي فراشات زهور زاهية... هذه المُعانقة الجَدَل الجَذِل تُحيّر مُحاورها وتلو
 بين الألم والأمل مساحة شاسعة من الإنتظار، لا حدود بينهما من حيث اللغة، فتفكيكهما ينت
في الفترة الأخيرة مع التمدد الفكري الإلحادي في العراق ظهرت على شاشات التلفزيون وفي شبكة ال
احمد الدليمي
03 أيار 2016
تنفيذا لمشروع بن كوريون رئيس وزراء الكيان الصهيوني المختصب الذي طرحه عام 1954 فقد أعدت دوا
تناول موضوعة حساسة وعلى قدر كبير من الاهمية ، وهي الصناعات الثقافيه ، فهو يحتاج الى بحث في
هذه المرة الالف التي يحصل فيها انفجار كارثي مروع .. وبعده نلعق جراحنا ونلملم اشلاءنا ونغسل
إياك ان تنتقد زعماء المافيات او أن تتعرض  للأصنام المقدسة  للأحزاب والكيانات في
يمثل متغير القيادة السياسية مدخلا هاما لتحليل النظم السياسية بوجه عام والنظم السياسية في ا
درج الكثير من الناس في وطننا العربي على النظر إلى المثقفين بمختلف اختصاصاتهم، من مفكرين وأ
يكره الفلسطينيون الأعياد اليهودية ويتوجسون منها خيفةً، ولا يشعرون بالسلامة فيها ولا بالراح

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال