Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 25 نيسان 2016
  2670 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

سامي جواد كاظم
12 نيسان 2016
امريكا تحشد الراي العام العالمي لاسقاط نظام طاغية العراق بذلت جهودا دبلوماسية ظاهرا وتامرية باط
2554 زيارة
ان من أخطر المشاريع المعدة للمنطقة هو المشروع الصهيو أميركي الذي يمتلك أدوات متعددة، وقد ركز عل
2188 زيارة
احمد الخفاجي
11 شباط 2013
احمد الخفاجي - بابلاعلنت هيئة استثمار بابل عن منح (10) رخص استثمارية في مجالات الصناعات الإنشائ
3046 زيارة
 بكل برود أعصاب, وإبتسامة تحمل معاني كثيرة, لوزير الدفاع العراقي, الذي يمتثل للإستجواب, تح
2459 زيارة
المطلع على تاريخ أئمة وشيوخ الدواعش التيمية منذ عهد الأمويين وحتى يومنا هذا يجد إنهم عبارة عن م
2040 زيارة
محرر
18 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قال السيناتور الجمهوري جون ماكين إن الولايات المتحدة ف
2020 زيارة
محرر
14 آذار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشف فارس الشهابي، رئيس اتحاد غرف الصناعة السوري، أن الأضرا
3677 زيارة
اختلفَ المحللون الإستراتيجيون والعسكريون في تعريف أجيال الحروب، ولكنهم اتفقوا أن للحروب أجيالا
2798 زيارة
حسن حاتم المذكور
05 حزيران 2017
بغداد تلبس عرسهافي ساحة التحريررفعت ستار الليل عن فجرهافي ساحة التحريرهيا بنا نهتف لهافي ساحة ا
2942 زيارة
عبدالجبارنوري
03 أيار 2016
أنّ الدستور العراقي لسنة 2005 أورد نص المادة 39 التي تضمنت / أولاً حرية تاسيس الأحزاب السياسية
2389 زيارة

النجف تحت تهديد تنظيم داعش/ اسعد عبد الله عبد علي

مع الصخب الكبير في البرلمان العراقي, عبر ثلة من الدمى, التي تحركها خيوط سوداء, لآمر لن يكون لصالح العراق, مع دعم أعلامي كبير, عبر قنوات العهر المرتبطة ببقايا البعث, فتحولت كل الأضواء, نحو صراع الدمى القذرة, في المنطقة سيئة الصيت " الخضراء", مما جعل الحرب ضد الإرهاب الداعشي, يتغافل عنها إعلاميا, ويقل تركيز الساسة حول حرب داعش, مما ينذر بحدوث أمور غير متوقعة, تصب في مصلحة أعداء الوطن, والفئة المنافقة المحلية.
وحصل أمر يدلل, على مدى الخطر الذي نحن مقبلين عليه, أن استمر الحال على ما عليه اليوم, من بؤس سياسي.
خبر تناقلته الوكالات الخبرية المحلية, بان استخبارات النجف, تمكنت من النجاح في إفشال مخطط إرهابي, حيث تم العثور على قنابر هاون, معدة للاستخدام قرب مركز المدينة, وتناقلت الوكالات الخبر مفتخرة بالانجاز ألاستخباري, لكن هو من جانب أخر يعطي مؤشرات خطيرة.
المؤشر الأول: يعتبر الحدث خرق امني كبير, حيث تواجدت مجموعة إرهابية في مكان قريبة من المدينة المقدسة, وخططت وأدخلت معداتها, وأوصلت أسلحتها إلى مكانها, حسب ما خططت له, لولا أن كشف الأمر في النهاية, هذا الخرق الأمني يؤكد تواجد خلل, في سرعة إيصال المعلومة, وثانيا يدلل على وجود متواطئين, داخل السيطرات الأمنية في النجف, ثالثا الخطة الأمنية للنجف تحتاج مراجعة, لأنه تم اختراقها, هذه مؤشرات يجب إن توضع على طاولة النقاش.
المؤشر الثاني: الحدث يؤكد على قوة التنظيم الإرهابي, وتنسيقه العالي, مع تواجد خلايا نائمة لحزب البعث المجرم في النجف, سهلت وصول هذه الجماعة, خلايا تمتد بين وسط وجنوب العراق, ونسقت معها لتسهل مهمة الدواعش, والمثير أن هذه الحوادث تتكرر كل ثلاث أسابيع, والتكرار يدلل على التنسيق العالي, بين قيادات بعثية تعيش في النجف, ومع قيادات أمنية محلية, لتنظيم عملية مرور المجاميع المسلحة, من دون أن تترك خيط يوصل لها, وهذا دليل الاحترافية الكبيرة.
ألان على الحكومة المحلية للنجف التحرك سريعا, قبل وقوع الفاجعة, والتحرك يكون على محاور أربعة رئيسية:
المحور الأول: الحاجة الملحة إلى عملية ممنهجة, لتغيير القيادات الأمنية, وإيصال من يمتلكون سيرة حميدة, بعيد عن المحاصصة والعلاقات, وهذه التغييرات بالقيادات يجب أن يكون دوريا, كي لا يحصل فساد, فما يحصل ألان من خلل, هو لغياب منهج التدوير في المناصب.
المحور الثاني: أعادة النظر بالمنظومة المعلوماتية الخاصة بالمحافظة, عبر عملية تسريح للكوادر العاطلة والفقيرة معرفيا, واللجوء لمن يمتلك المؤهلات, ويحقق الفائدة, ويقوم بالعمل المطلوب.
المحور الثالث: قيام الجهات الأمنية بمراجعة تحركات القيادت والأعضاء البعثيين, وتوفير قاعدة بيانات بمن يتصل بهم, لان من بينهم من يوفر الملاذ الأمن, للعصابات الإرهابية.
المحور الرابع: اعتقد على المحافظة أن تغطي, الأسواق, والشوارع, والكراجات, والسيطرات, وأماكن الازدحام الجماهيري, وإطراف المحافظة, بمنظومة كآمرات مراقبة مع توفير كادر يعمل عليها , ومن خلالها سيتم حصر الجريمة, وتصعب من حركة الجماعات الإرهابية, وتصبح الخلايا النائمة تحت المراقبة التامة.
أن عملت المحافظة بالمحاور الأربعة, ستنجو مما يعد لها من فخ خطير, وألا وقعت المصيبة.

قيم هذه المدونة:
0
برلمان المالكي / هادي جلو مرعي
لا شئ .. / غازي عماش
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 16 كانون2 2018