Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 03 أيار 2016
  2917 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

محرر
20 أيار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - جرت في ستراسبورغ الأربعاء مراسم توقيع القرار التشريعي الأو
3244 زيارة
معمر حبار
11 كانون1 2013
هذه المرة إخترت أقرب شاطئ وهو الشاطئ العائلي الخاص بتلعصة التابع لسيدي عبد الرحمان بالشلف، والق
2138 زيارة
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراساتتزايد الاهتمام بسؤال (كيف نحكم؟),
4429 زيارة
جمال الطالقاني
11 نيسان 2016
الى كل من له المسؤولية في هيئة الحشد الشعبي واخص هنا القائد العام للقوات المسلحة والسيد فالح ال
3488 زيارة
سمير ناصر ديبس
22 أيار 2016
 السويد / سمير ناصر ديبس- شبكة الاعلام في الدنماركخلال العام الماضي 2015 وبداية العام الح
2250 زيارة
عدنان حسين
13 آب 2017
أصبح لدينا الآن محافظان اثنان فارّان من وجه العدالة، هما محافظ الانبار ومحافظ البصرة.  لدينا أي
420 زيارة
محمد المبارك
28 شباط 2015
جرى اسم زينب على الألسن واشتاقته الأرواح وعشقه المحبون وكل ذلك بعد أن تسمت به الطاهرة بنت الطاه
2210 زيارة
مؤيد عبد الزهرة
15 كانون2 2017
ذات غفلة في صبيحة ما ،منحت العقل إجازة ،وقلت لنفسي كن طليقا ،حلق ماشئتحتى تلامس سقف السماء ،او
2276 زيارة
د. اكرم هواس
10 آذار 2016
اولا اعتذر من قرائي العزيزات و الأعزاء كوني انقطعت لفترة و السبب يعود الى ردود فعل البعض من الن
2070 زيارة
محرر
14 كانون1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلنت السلطات العراقية أن تنظيم "داعش" أعدم نحو 30 شخصا من
1660 زيارة

قصيدة "ذات" للشاعرة السورية ندى عادلة قراءة للناقدة التونسية خيرة مباركي

ذات ..ذات خطوة ..ذات يوم ..ذات لحظة ..ذات مساء ...ذاتات ..وذوات ...تهجر الأماني وتحلق في حواجز الممنوع ..وتشرنق لهفة دندنات من حريق مكتوم ..من جوفها تنفجر الأبجدية ..ومن عشقها تنتحر الدموع ..تبتهل لملح الظلم ..مطمورا تحت سراح الفضيلة .. ذات وذات ..تنعي رحيق الحياة ..تستغيث للمساء ..للأحلام المنسية على شرفات الموت النازف من جراحات الوطن ...ترثي زمنا ..حلب ..واحتمالات حساباتها تغتسل بزرقة السماء ..تشرب تشرئب الأعناق.. للذكريات ..لقبس من رضا من نور ..من أمل ..حريق ولهفة تؤججه ...وسيف الدولة والتوابع على الأرائك ينظرون ..يدندنون ..يرقصون للنزيف المقشب من نبض الياسمين ..المخضب بزفير الزيزفون ..شاعرة تبكي تتفجع ..ترثي الفضيلة وتقيم لها المآتم من حريق روما إلى ثغر حلب .. تحيض بدموع الثكالى وترسل لسمائها الدعاء ...صوتك شاعرتنا يخترق جدار الممنوع .. فتغدو ذواتنا ملطخة بتراب القبور ..الرعد يعبث بالسفينة الهاربة من مآقينا ..أبعاضنا تحترق ..وسفينة الداء توشك أن تبصر سيقانها وكأنها زنبق نار وماء ... تلك هي ذواتها ..خيبات مترسبة في قاع نفسها نحس وقعها ..وإيقاعها .. بطيء كأنه الاحتضار ..حزين كحسرات الفشل ..تنكس هامتها ...تلاشى الزمن وأصبح ذات لحظة وذات برهة .. وذات يوم ..ما بقي سوى تحسر و"ذات " .. ورعشة خافق وأنين روح لم تجد من الواقع سوى سين تنفيس (سأرسم ..سأستنبت ..سأشعر ..)وترنح للمجهول . ..إنه شعر من تقمصات حالمة بأنفاس تلتمع وتنطفئ في وجدان موجوع وأحابيل حسرات وفشل ...الحروف نكست هامتها إلى الأبد والدمع رقراق بأصداء المقابر ..بصمت الدجى . ببكاء المطر ..الذكرى لا تقدر أن تنهض من أشلائها لأن القصيدة بين أنياب الوحوش .. القلب يتضور حنينا ..ولهفة على الزمن الذي اغتالوه ..وعشتروت انشق عنها محارها .. رمت عظامها لعروس الموت ..وشاعرتنا تهوم حول شباكها ترتق الأبجدية لقصيدة منسية ...كسفينة محطمة ..ولكنها لم تستسلم ..الأمل ينزّ وتضطرم في نفسها حمى الشهوة المسعورة للفجر البعيد ...

النص:
ذات
ذات خطوة بالقرب من قانون الشك الأرض تقف على أوتاد الرعب ,
رأيت بعض الكلام يختبئ وبعضه يخرج من محاليل ألمي ,
ذات يوم رميت كل بحصة في فمي
على جسد الشيطان كتبت احتمالات حساباتي
وحدها جاذبية قلعة حلب تقبل النجوم وحدها تغتسل بزرقة السماء
شاهدت القاتل في كل هيئة يرمم بالدم السقوف والرموز
ذات لحظه عبرت كل حواجز الممنوع وتحريت عن ذكريات الجمال
أطلقت سراح الفضيلة استبدلت مشاعر سيف الدولة والحمداني بالمجون
ذات يوم أنت تأتي كسلاح وأنا ادندنك لهفة واعيد تشكيلك
أصغي لمن تكلم أشاهد حريق روما واتذكر نيرون
ذات مساء هجرت عشقك بعد أن طردني هواك
سأستنبت من مواهب الظلم أصابع قصيدة قادمة
سأرسم الحياة على بياض وقاري
سأشعر بالجمال وقد لا يستوطن الحب قلبي
عمري ذهب بين اللذة والألم بين الكلمة والغضب بين أنياب الوحوش
ندى عادلة .....

قيم هذه المدونة:
0
الأقسام الخدمية في العتبة العلوية تكمل استعداداتها
في ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام / عدي عد
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 23 تشرين2 2017