الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

من أجل أرادة ألناخب تركوا ألمناصب / ألاعلامي احمد السامرائي

صفه نفقتدها ولا نراها حتى بالأحلام الا أذا هاجرنا الى بلدانهم الديمقراطية ..  نحن بحاجه لفكرعربي يفهم الديمقراطية .. فأن أنتخاب صادق خان الباكستاني الأصل ليكون أول مسلم عمدة لمدينة الضباب لندن هو دليل واضح انه هناك ثقافة و وعي لدى المسؤول بأن المنصب هو تكليف من الجمهور وليس ملكا لأحد و هو ملك ألشعب الذي أعطى ثقته للمسلم ليكون عمدة عاصمة برطانيا ذات الأغلبية المسيحية .. بينما لم ينال ألمنافس المعروف بكرهه للأسلام والمسلمين الأصوات ألكافية لشغل المنصب ، تلك أدله واقعيه تفند كل الأقاويل بأن الاسلام محارب فأتضح العكس فأن الناخبين لم يهتموا لديانة المرشح وأنما أهتموا للديمقراطية التي قادة شعوبهم نحو التطور وألمجد المنشود منها هذه هي الدول الغربية و عكسها ونقيضها دولنا العربية التي يولد فيها أشخاص متعطشون للسلطة والمناصب وسرقة المال والعباد ولايؤمنون بالديمقراطية التي يتحدثون عنها كأنها طعام يملؤون بها بطونهم . عندما نتأمل مشهدنا العربي  نرى ان هناك أشخاصا يصارعون ويقاتلون من أجل التشبث بالمناصب  أطول فترة بقاء ممكنة مستخدمين كل الوسائل والإمكانيات حتى يتمسكون بالكرسي مسخرين طاقاتهم من خلال سرد الحكايات والروايات في تغيير ملامح الحقائق للمشهد الواقعي المؤلم ويضحكون على الشعوب المتألمه و  خلف الجدران يكتمون حقيقتهم وهي عدائهم للديمقراطية اللعينة لو كان بأمكانهم ألغاء الأنتخابات التي يعتبروها حلقة ليس لها داعي في كيان الدوله كونها قد تشكل عقبه أمامهم فهم يخشون تهميشهم وتجاهلهم ولأن الكرسي بالنسبة لهم هو الحياة بكافة تفاصيلها الدقيقة  و من خلال نظرتهم الضيقة للحياة بأنه ليس لها أهمية إلا من خلال التمسك بالمنصب والسلطة  هذا التفكير الضيق الهدف منه إشباع الرغبات الداخلية المكنونة في أعماق السيد المسؤول و طموحه اللاهث وراء الكرسي فهو يرى نفسه ويشعر بالانتفاخ الزائد وتورم الذات ويشاهد الناس بحجم صغير كونه يعتلي أعلى المناصب .. ما الذي يختلف.. أذا هنا وهناك  الدول التي تؤمن بالديمقراطية وتطبقها بأصولها أم الناخبين أو المسؤولين الذين لديهم نقص معلومات في كيفية التعامل مع السلطة الممنوحة له بأرادة الناخبين أم الديمقراطية المستوردة لشعوبنا العربية و هي نسخة مزيفة ، أكيد فعندما يشغل الإنسان العربي منصبا  أو مهمة نلاحظه يتمسك  بها بعد انتهاء  المدة  القانونية لأشغال المنصب لأنه يعتبره  ملكا خاصا له أو حكرا عليه  دون سواه  ولا معنى في المجتمعات  العربية  لشيء أسمه  ألتناوب على ألمناصب ولا ألتداول ألسلمي للسلطة  على سبيل ألمثال لا يحترم فيها مبدأ التناوب ولا تحترم مددها  القانونية  حيث  نجد الذين يحظون بمنصب الرئاسة للمرة الأولى يفكرون في شغله مرة ثانية وثالثة  ثم  يفكرون بعد ذلك في تغيير دساتير بلدانهم التي تنص على تحديد مدد الرئاسة من أجل البقاء فيها مدى الحياة حقيقة مثيرة للسخرية . وهناك تناقض بين يتمناه الشعب وما يتمناه السيد المسؤول . لماذا لايجعلون الديمقراطية الغربية نموذجا حيا نشاهدة على أرض الواقع لنكون دولاً متحضرة وقويه يسعى فيها المسؤول لتنفيذ مطالب الشعب وكسب ثقتهم فمتى ستندثر هذه الظاهرة  المكرسة لخدمة المنصب ومتى يكون المسؤول في بلادنا نسخة طبق ألأصل من أصحاب ألمناصب في لندن وغيرها من ألبلدان ألمتحضرة ديمقراطيا  ؟

 

 

سوق عريبة ليس له هيبه / ألاعلامي احمد السامرائي
قنفتي هيبتي فأحذروا المساس بها / ألاعلامي احمد ال
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 07 أيار 2016
  4803 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال