سوق عريبة ليس له هيبه / ألاعلامي احمد السامرائي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

سوق عريبة ليس له هيبه / ألاعلامي احمد السامرائي

 كلما أحاول الحديث عن العراق فإن اللسان يعجز عن التعبير والعقل يتوقف عن التفكير فمأسينا كبيرة وجراحنا مازالت تنزف وتدمع عيوننا الحائرة حزنا و ألماً وتتوقف ألسنتنا عن الكلام وحينها تتحول الكلمات لدموع وآهات وأنين و يملأ الحزن القلوب وتضيق الصدور لفاجعت شهداء وطني الأبرياء الأمنين و يبكي القلب بحرقه على وطن يكون فيه الجرح أعمق والأسى أشد حماك الله ياوطني وشعبي ألمبتلي بظلم الظالمين وأعاد الله لك أمنك وأمانك فأن شهداؤنا نبض قلوبنا شهداؤنا النور والأمل وهم قناديل السماء و الأرواح الطاهرة والأنفس الزكية ومسك الحياة .عندما شاهدنا تلك اللقطات الدموية في السوق الشعبي بمدينة الصدر علمنا حينها ان السوق لديه مشكله كبيرة جدا حيث أنه لا يمتلك هيبه كهيبة القنفه . وسؤالي لماذا لم تتم زيارتك ياسوق الشهداء كزيارة فخامتها ولم يتفقد أحد شهدائك وجرحاك ولو لثواني ويطلع على حالك . طبعا لا ننكر الشيمه والعزيمه والقوه التي يمتلكها بعض المنددين و المستنكرين .لأستهداف هيبت الشعب المظلوم فأن مسها مكروه لاضرر . المهم هيبة صاحبة الفخامه تبقى بخير تذكر . مسكين المواطن مغلوب على أمره و لا مكان لكلماته ولا حتى مشاعره لها دور بالحياة فهو ضحية خلافات و صراعات من أجل مسميات زائله بسببها تزهق أرواح ألأبرياء ، أمس وقبلها حدث أنفجار و اليوم ولانعلم ماهو مصيرنا غداً المشكله هي نفسها لم تحل فمازال العراقي يروي بدمائه الزكيه الطاهرة أرض الوطن منذ زمن . و الهيبه ليست ملكاً له فلقد خطفت لتكون نصيب من أتى أخر الزمان التعيس ليصبح هيبه وصدر ديوان والوطن بظل هكذا معادله حسابيه معقدة لن يستطيع حلها أو فك رموزها المشفرة و ضمن هذه الحسابات لن تسجل له نقطة واحده كونه ألخاسر الأكبر . سيبقى العراقي  يعيش على رحمة الله تعالى فهذا هو مصيره وطريقه المستقيم كونه يخاف الله رب العالمين و يخشى الله و يتجنب المال ألسحت وظلم الأبرياء ورغم ذلك هناك صراع قوي بين طرفين أحدهم على حق والاخر على باطل وهو يعلم أنه هو الباطل نفسه ، رحم الله الشهداء الأبرياء و بجنات الفردوس مثواهم إن شاء الله  .

 

هنا الكرادة مدينة ألشهداء عيدكم مبارك في ألجنة / ا
من أجل أرادة ألناخب تركوا ألمناصب / ألاعلامي احمد
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 18 تموز 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 13 أيار 2016
  4325 زيارة

اخر التعليقات

: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...

مدونات الكتاب

علي الكاش
03 تشرين2 2018
قَالَ جالينوس" الْجَهْل بِالْجَهْلِ جهل مركب، لِأَن أَجْهَل وَأعلم أنني أَجْهَل، أحب إِلَي
حيدر حسين سويري
26 أيلول 2015
عقد مؤتمر هيئة المصالحة الوطنية، تحت عنوان(مؤتمر صناع الرأي لتعزيز دور وسائل الإعلام في ال
الهام زكي خابط
23 أيار 2019
أما رأيتَ القلبَعلى وسادةِ النسيانِ يغفولا يرى غيرَ البهاءِ والجمالِحين يصحووعرائسَ الجانِ
ضرورة اليوم التآزروالتعاون من اجل الوصول الى  تحقيق أهداف الشعب لحياة حرة كريمة تخلو من ال
هذه المرحلة مهمة بالنسبة للكورد الفيليين تكمن في رص صفوفهم وتوحيد خطابهم ومواقفهم من خلال
سأقول لاحسين الصالح الصخنيللعابرين على جراحي الصابرة...كي يجمعوا ذهب السنين الغابرةسأقول ل
انعام كجة جي
01 نيسان 2016
مثلما ينطبق على الدول. ومن تلك الحسابات أن تحذف قناة تلفزيونية ألمانية مادة فكاهية تمسّ ال
ان الرياضة تشكل جزءاً مهما في الحياة الاجتماعية المعاصرة وأصبحت ظاهرة اجتماعية تشغل حيز كب
نوميديا جرّوفي
22 تشرين2 2018
و أنا جالسة مع صديقتي أمس عند خبير قضائي سمعنا أغرب القصص، منها عن كازانوفا تلمسان،ذلك الر
واثق الجابري
16 حزيران 2017
. يضع العراق نفسه دائماً في دائرة الإحتمالات، والحسابات الضيقة التي لا تأتي بالفرص إلاّ نا

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق