الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة (عدد الكلمات 332 )

بياض إبطيها / هادي جلو مرعي

كانت زميلتي في الجامعة تظهر شعرها الغجري ويبان بياض إبطيها وهي تتهادي في أحد شوارع الفلوجة تسعينيات القرن الماضي وقد نزلنا من السيارة ضحى ذلك اليوم لنشتري بعض المرطبات قبل توجهنا الى بحيرة الحبانية، وبينما كانت زميلتي تضحك وتظهر أسنانها البيضاء كان الباعة وبعض المارة ينظرون إليها بنوع من الريبة فهي تسير في شارع من شوارع مدينة المساجد كما يطلق عليها في ذلك الوقت وحتى وقت قريب، وهو ماإستدعى لتكون عاصمة المواجهة التي إتخذتها القاعدة قبلة لها ومن ثم داعش لمواجهة القوات الأمريكية ومن ثم القوات العراقية ويبدو أن نوعا من التأييد لتنظيم داعش في المدينة مكنه من البقاء كل هذه المدة مع أن الرفض له أصبح من المسلمات وتداعى السنة قبل الشيعة للقتال ضد المجموعات العنيفة لتخليص المناطق الغربية من سيطرتها المقيتة.

مايزال إبط زميلتي متوهجا تحت الشمس في ذاكرة لم تهرم بعد، ومع التطورات المتسارعة كانت الفلوجة مصدر قلق مضن للجميع بعد سنوات من المواجهة، ولعل المعارك الشديدة في عام 2004 ضد القوات الأمريكية مثلت تحولا في نظرة العرب والمسلمين لهذه المدينة وفي نظر الأمريكيين الذين علقت أجساد أربعة من مواطنيهم على أحد الجسور بعد قتلهم من قبل القاعدة وببشاعة منقطعة النظير بينت الوحشية التي عليها المنظمات الإسلامية الإرهابية ماإستدعى هجوما عنيفا من قبل الأمريكيين وقوات الحرس الوطني العراقية بقيادة الرئيس إياد علاوي، بينما كان مقتل جنود عراقيون صادما للغاية قبل عدة أشهر عندما دخل تنظيم داعش الى أنحاء من الأنبار ووصل الفلوجة حيث يعلو الخطاب الطائفي التحريضي من قبل التنظيمات الجهادية لحث السنة على القتال معها وهو مايرفضه غالبية أبناء الطائفة في العراق الذين يميلون الى تطبيق فكرة علمانية الدولة بعيدا عن المواجهة دون تغافل الرغبة في السلطة والمشاركة الأكثر فاعلية في صناعة القرار.

تحتدم المعارك التي أعلن إنطلاقها رئيس الوزراء حيدر العبادي مساء الأحد الماضي لتحرير الفلوجة من داعش وهي الفرصة الأخيرة لتدمير التنظيم الإرهابي قبل الشروع بالمعركة الكبرى لتحرير الموصل وهو الأمر الذي قد يحول شكل الصراع الى مستوى من الفاعلية سيؤثر حتما في معادلة الصراع لتكريس النصر على التنظيمات الإسلامية الإرهابية في كل أنحاء العالم ويدفع الدول الكبرى الى تغيير إستراتيجيتها الواهنة لتكون أكثر فاعلية في الفترة المقبلة.

1
اسمها " كسر الإرهاب " / عبد الخالق الفلاح
حمى المساء / العامرية سعدالله الجباهي
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الخميس، 26 نيسان 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 25 أيار 2016
  3507 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

عبدالجبارنوري
17 تشرين1 2016
الزيارات المكوكية أو ماراثون الهرولة إلى واشنطن من قبل ما يسمون أنفسهم بقادة السُّنة ، والغريب
3552 زيارة
عن الدانمارك
15 كانون2 2017
تعد مميزات الهجرة والحياة في الدنمارك التي سنتحدث عنها اليوم هى السبب الأساسي الذي يدفع الكثير
4161 زيارة
يعيش العالم هذه الايام في حركة ماراثونية سريعة تشارك فيها بلدان مختلفة تحت مسميات مكافحة الارها
3682 زيارة
جودت هوشيار
28 تشرين1 2014
يتساءل كثير من الأعلاميين والمحللين السياسيين المحسوبين على الدول والقوى الراعية لتنظيم داعش ال
3562 زيارة
ربما واحدٌ من أهم أسباب فشل الإستراتيجية الدولية لمواجهة داعش، هو الإخفاق الإعلامي في مواجهة دا
3607 زيارة
رائد الهاشمي
22 تشرين1 2016
تقليل العجز في الموازنة وتأثيره على المواطنرائد الهاشمي خبير اقتصاديألعجز في الموازنة العامة يع
3168 زيارة
عزيز الحافظ
08 أيار 2014
قبل الدخول في التفاصيل التراجيدية لحالات قتل المعلمات او المدرسات العراقية كحالات غريبة جدا في
3737 زيارة
ستار الجودة
30 تشرين1 2014
معاناة النازحين ودماء الأبرياء  ملفات يشوبها الفساد والمماطلة بكشف حقائقها رغم وجود الشهود,أبرز
3682 زيارة
والصخرهْ، هي السخرة وتعني تشغيل الناس او الحيوانات دون اجرة، وفي هذا يحكى ان فيضانا طاغيا اجتاح
3876 زيارة
د. هاشم حسن
17 كانون2 2017
عانى شعبنا المظلوم سنوات الدكتاتورية المقيتة من ويلات كثيرة وخيبات امل مريرة كان يبررها النظام
3501 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال