العراقيون التنزانيون / كاظم فنجان الحمامي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

العراقيون التنزانيون / كاظم فنجان الحمامي

في الزمن الذي تبعثرت فيه جثث المهاجرين العراقيين على السواحل الإيطالية واليونانية، وفي الزمن الذي تصاعدت فيه موجات النزوح من العراق بحثا عن الملاذات الآمنة في شرق الأرض وغربها، ظهرت علينا الفضائيات الغربية المعنية بالجغرافيا البشرية لتحمل لنا مفاجأة غير متوقعة، فقد اكتشف الجغرافيون مجاميع من القبائل السومرية، التي غادرت السهل الرسوبي لوادي الرافدين في الألفية الأولى التي سبقت الميلاد، ثم عبرت مضيق باب المندب، وتوجهت نحو السواحل الأفريقية، لتستقر في الأراضي الاستوائية الرطبة، المعروفة الآن باسم (تنزانيا).
المثير للدهشة أنهم يطلقون على أنفسهم (عراقو Iraqw)، ويرطنون بلغة هجينة، جمعت المفردات السومرية والعربية والعبرية في تركيبة لسانية عجيبة. تدور معظم أساطيرهم القديمة حول جلجامش وملحمة الطوفان، ولسنا مبالغين إذا قلنا أن قبائلهم التي تتألف من (200) عشيرة تعرف عن النمرود وعشتار وأنكيدوا وكيش ولكش ومسلة حمواربي أكثر مما تعرفه قبائلنا القريبة من محيط زقورة (أور) في محافظة (ذي قار).
بلغ تعدادهم السكاني عام 2001 حوالي (462) ألف نسمة، معظمهم يسكنون بيوت القصب والبردي. يصنعون أوانيهم الفخارية بأيديهم، ويمارسون الزراعة والري، وتربية الجاموس على الطريقة السومرية الموروثة، لكنهم ظلوا يتمسكون بانتسابهم لأرض الميزوبوتاميا، ويغرسونهم حبهم للعراق في قلوب أولادهم وأحفادهم. يعيشون الآن في ظروف مأساوية، اضطرتهم لإطلاق اسم (مآسي Maasai) على مدينتهم الواقعة في مقاطعة (عروش Arusha).
لقد اثبتت تحاليل مادة (DNA) التي أجراها (تيشكوف) عام 2009 لشريحة كبيرة من عناصر هذه القبائل. انهم ينتمون جينياً إلى الأصول الآسيوية (العربية) المختلطة بالأصول الأفريقية، بمعنى أنهم أصبحوا الآن بحكم الاختلاط والتعايش الطويل من الفئات الأفرو- آسيوية (Afro-Asiatic).
لم يسبق لزعماء هذه القبائل أن طالبوا بالعودة إلى موطنهم الأصلي في أهوار العراق. ربما لأنهم وجدوا الملاذ الآمن في الربوع التنزانية الهادئة، ففضلوا البقاء في أحضان السهول الاستوائية، فابتعدوا عن تداعيات المحاصصات السياسية، وربما لأنهم لا يريدون تضييع أوقاتهم في البحث عن استحقاقات البترو- دولار، لكنهم وعلى الرغم من ذلك كله ظلوا يتفاخرون بانتسابهم لحضارة وادي الرافدين، شأنهم شأن الأقوام الغابرة، التي نزحت من العراق في القرون السحيقة، وانتشرت في أرجاء الأرض، أو اختارت العيش في أوربا وآسيا وأفريقيا، فالعراق مهد السلالات البشرية، ومنبع الأصول والأعراق. كل ذرة تراب في أرضه الطاهرة لها بريق يميزها، ولها حكايتها النادرة، وتعبر عن صورة الثراء العرقي والتعدد الطائفي، لكنها تلتئم حول تاريخ تليد، ووطن مجيد، وحلم بحجم الكون.

في ذكرى رحيل الكابتن الكبير (مثنى بن عيسى القرطاس)
بنوك المستشفيات المجانية / كاظم فنجان الحمامي
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 25 حزيران 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 31 أيار 2016
  4122 زيارة

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

الصحفي علي علي
29 نيسان 2016
تتجلى قدرة البارئ في كل صغيرة وكبيرة مما يحيط بنا من الحقائق المرئية، أما التي لاتراها الع
خلود الحسناوي
11 أيار 2018
صوتكَ لصٌ يتسللُ الى اعماقي .. يبعثرُ هدوئيويأخذ ما يحلو له ..من جواهر الحب والمشاعر ..عطر
لماذا يهاجر الشباب رحلة معاناة وعوز وغربة واذلال وخوف خارق او موت شنيع داخل شاحنات النقل ا
لا يمكن اغفال حقيقة كون العراق عنصراً أساساً في المنظومة العربية والعالمية وعلى الجميع الق
ان الاهتمام باقصاء المفسدين من المناصب الحكومية ومن كافة اجهزتها من اعلى الهرم الى ادناها
نزار حيدر
20 حزيران 2015
على العالم ان يخير آل سعود بين لجم فقهائه التكفيريين او الرحيل معهم الى مزبلة التاريخ قال
في حقلِ الغامٍ تحومُ حمامة تستطلعُ المِنطقةَ كزرقاءِ اليمامة . صَفَحاتُ دفاتري تُصابُ بِنب
الصحفي علي علي
10 آذار 2016
معلوم أن الخصال الحميدة التي توارثها العراقيون عن أجدادهم، لها أول وليس لها آخر، فقد جبل آ
محمد جواد شبر
31 آذار 2017
سألوا رجلاً لماذا قلدت السيد الصدر الثاني فأجابهم: قلدته بسبب الطماطة!!؛ تعجبوا من اجابته

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق