Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 06 حزيران 2016
  10976 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

لا شك ان أبناء قبائل سيناء الشرفاء كان لهم دور لا ينكرة منصف في تحرير سيناء وإعادة قناة السويس
2466 زيارة
هل نستطيع أن نثق بورقة التسوية التي يريد التحالف الوطني وبعض الأطراف السياسية تمريرها هذه الأيا
2055 زيارة
د. هاشم حسن
15 تشرين2 2016
يعتقد الخبراء ان اعظم مؤشرات خراب الدولة بعد خراب مؤسسات القطاع العام وضعف قدراتها وغياب خدماته
2643 زيارة
د.علاء الأمين
06 أيلول 2017
خرج اليوم الاربعاء الموافق 9/6 وفِي تمام الساعة العاشرة صباحا اساتذة جامعة كربلاء وكان في مقدمة
916 زيارة
ستار الجودة
26 شباط 2017
 لا نريد الخوض في المسميات كي لا نكون جزء من المرجل الذي حرق البلاد ولا نريد الدخول في مفردات ا
2553 زيارة
عبد الباري عطوان
16 حزيران 2015
اختفت صور الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من صدر الصفحات الاولى، ونشرات الاخبار في تركيا في الايا
2672 زيارة
قُلْ لي – ولو كذباً – كلاماً ناعماًقد كادً يقتُلُني بك التمثالُمازلتِ في فن المحبة .. طفلةًبيني
2540 زيارة
محمد الكوفي
03 أيار 2014
السيد محمد باقر نجل الإمام الحكيم (قدس سره)) الإنسان الكامل النموذجي ، والإنسان الأعلى ،قائد ال
3289 زيارة
محرر
31 تشرين1 2016
ضمن منشورات جامعة العلوم الإسلاميّة في الأردن صدر كتاب" ذاكرة وطن عبد الكريم غرايبة مؤرخاً عربي
2211 زيارة
لطيف عبد سالم
10 تشرين2 2017
تخضع بعض مناطق البلاد خلال هذه الأيام إلى موجةٍ شديدة مِن العواصف الترابية؛ إذ أعلنت وزارة الصح
684 زيارة

تراويح / وئام عبدالغفار

 

 

النفس مثقلة بالذنوب .. تحتاج أن تغتسل كما تغتسل اجسادنا .. تتطهر من جنابة المعاصي .. تحتاج أن ترتاح بالتراويح والترويح عنها بالصلة المباشرة مع الله .. مع الخالق .. تحتاج صيانة الصانع حتي تستقيم .. من أجل ذلك نصوم ونقوم .. نذكر ونتدبر ونقرأ القرآن وفي رمضان نحتفل بنزوله .. ونُمنَح الجوائز من الله ببركة هذا الكتاب السماوي وآخر الكتب وخاتمها وهو المحفوظ بإذن الله إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون".. والقرآن معجزة دائمة ورغم ثبات النص فلكل زمان تفسير يصلح للزمان ويرسل الله لنا مفسرا قادرا علي تفسير عصره .. يحمل البلاغة والعلم ويوضح لنا الحكمة من النصوص .. كما رأينا بمصر علي سبيل المثال  وليس الحصر .. فضيلة الشيخ/ محمد متولي الشعراوي.. والقرآن سهلا ممتنع لمن أراد وتدبر وتأمل آياته.. وهو يُفهم جملة أو تفصيلا وفقا لثقافة المؤمن  ولكل مستويات العقول المتأملة .

       والصيام والقيام وقراءة القرآن هم معا منظومة إيمانية يجب أن نلتزم بها يوميا في رمضان حتي نشعر بالراحة النفسية والجسدية ونجعل من القرآن نورا لنا في الدنيا وبالتالي في الآخرة ونجعل القيام صلة لله من خلالها نتواصل مع خالقنا الرحيم وعن الصيام يقول أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "قَالَ اللَّهُ "كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَصْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ

      وتبدأ صلاة التراويح أو القيام بعد صلاة عشاء ليلة ثبوت هلال شهر رمضان وتنتهي برؤية هلال شهر شوال .. وقد تصلي في جماعة بالمسجد وقد يصليها الفرد منفردا في البيت .. وعدد ركعات الصلاة ينتهي بركعة " الوتر " وهذه الركعة رمزية .. لأننا أمة تؤمن بالواحد بلا شريك وهو الله خالقنا .. والقيام  سنة وتصلي كل ركعتين معا .. وعن السيدة عائشة رضي الله عنها أنّها قالت بأن سيدنا رسول الله محمد ّصلي الله عليه وسلم  كان يستريح بين كل تسليمتين فيصلّي أربع ركعات ومن ثمّ يستريح ويصلّي الأربع ركعات التالية، ومن ثم يستريح ويصلي ثلاث ركعات الوتر

 

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُرغب في قيام رمضان وقد قال : " من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه "

قيم هذه المدونة:
0
يقين الإيمان / وئام عبدالغفار
وفى ذلك فليتنافس المتنافسون / وئام عبدالغفار
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 16 كانون2 2018