من أدبيات الحوار / بقلم : طالب محمد كريم - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 334 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

من أدبيات الحوار / بقلم : طالب محمد كريم

من الحكمة ان يتحلى المرء بضبط النفس والتأني في اختيار المفردات. والأكثر حكمة من يكظم نفسه ويبعدها عن ردود الأفعال .
يسعى اصحاب نظريات العلوم الانسانية وتحديدا" علوم الاجتماع والسياسة الى تصنيف الخطاب الى ثلاثة أقسام:
- خطاب البرهان الذي يختص به خاصة الخاصة.
- خطاب الجدل الذي يدور رحاها بين الخصوم ويكمن الهدف في إنجاز نصر معنوي.
- خطاب المغالطة الذي يستهدف العقل الجمعي وغاية من يمارسها هم اصحاب الايديولوجيات السياسية .
ويبدو ان هناك خلطا صارخا" في تقسيم الأدوار واستخدام أقسام الخطاب الذي يُملي حالة من الضجر وتفكيك أهداف رسالة ومشروع الحوار.
وغالبا مانشاهد او نلمس عكس مااسلفنا عنها في مجتمعاتنا الشرقية، لاحظ، يدور الحديث دائما في مقدمة مكررة من ذكر الألقاب ومحاولة تعظيم المُتَحَدَث ْ اليه ويغرق الكلام في الترميز والتعظيم، سرعان مايجد انه يبني حاجزا" كبيرا" تحول دون ممارسة النقد وطرح الحلول الجريئة .
الا يشعر الباحث الرصين بأريحية تامة عندما يكتب بحثا" ما، وتخلصه بل تنقذه من ضوابط الصراعات العاطفية والنفسية؟
السؤال بعد هذه المقدمة : هل يمكن لنا ان نحوّل حواراتنا الى حوارات علمية ؟
واذا كان الجواب ، ايجابيا" ، الا يعني ان هناك مقدمة يمكن ان نطلق عليها: علم الحوار؟
اعتقد مابين السؤال والجواب منطقة تخوم لازمة وضابطة للمحاور، وهي:
- الفكرة التي تنشأ بسبب وجود مشكلة يمكن ان نسميها مشكلة رقم واحد.
- طرح الحلول الناتجة من دراسة التاريخ البشري مع ملاحظة الواقع. كلما أرادت الفكرة ان ترفع بالواقع الى المثال ينزل بها المحاور العلمي الى الواقع المعاش. وكلما ارادت الفكرة ان تغلق الواقع على مفاهيم تسجن المفكر والارادة ، يحاول المحاور العلمي ان يهدم أسيجته.
- عندما تلتقي واحدة من الافكار المختبرية اذا جاز لنا الوصف، فلا يجوز لنا ذلك ان نجعل منها حلا" مطلقا" ونهاية للمشكلات، بل مع تقبل الفكرة الاخيرة التي تنسجم مع الواقع حلا"، يكون القبول بها مشروطة في ان لها القابلية للتكذيب، بمعنى آخر اننا ننتظر ظهور مشكلة رقم٢.
هذه النظرية العلمية المستعارة من فلسفة العلوم هي المنتج الآخر للفرضيات العلمية السابقة التي استخدمتها الدول المتحضرة في تقدم الدول والحضارات، وعملنا على اسقاطها على علم الحوار المفترض، ايمانا منا بطريق الحوار حلا" لإستمرار الحياة، يمكن ان تشكل منظومة قيمية تكون حاكمة على خطوات الحوار.

حبيبي التلفزيون / إنعام كجه جي
شهاده للتاريخ. .. / د.عزيز الدفاعي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 19 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

صراع الماضي أنا و أبناء جيلي و الأجيال التي قبلنا و الأجيال التي بعدنا لم نكن حاضرين في يو
25 زيارة 0 تعليقات
أنا سلمى …وجدنى رجل شحّاذ على باب مسجد أصرخ من الجوع والعطش ،فذهبَ بى إلى ملجأٍ وتركنى مود
21 زيارة 0 تعليقات
كثيرا ما أحرج امام طلبتي في الجامعة او امام الصحفيين المتدربين، عندما أحاول الحديث عن الفن
43 زيارة 0 تعليقات
17 تموز 2019
اتطرق في مقالتي هذه الى الشغف والمنطق على ان امر مرورا بسيطا لتعريف القارئ بالمصطلحين ، ب
40 زيارة 0 تعليقات
كان الباص السياحي (والسوريون يسمونه (البولمان)، يغادر مدينة تدمر الأثرية. تركنا ملكة ملكا
44 زيارة 0 تعليقات
هذا الخراب مدينتي !!هذي القتيلة والسبية كلها....كانت جنون طفولتي !!هذي الممرغة المصابة في
72 زيارة 0 تعليقات
حساب الهند قوامه تسع صور يكتفي بها في الدلالة على الأعداد الى ما لا نهاية له وأسماء مراتبه
65 زيارة 0 تعليقات
لا أنخرط ولا أتماشى أبدا بين العامة من الناس... فالكابوس الذي أعيش اراه اشد قربا من تلك ال
71 زيارة 0 تعليقات
13 تموز 2019
المشاركة في الحياة العامة تضع النخب الثقافية أمام مسؤوليات جسيمة، كونها تتطلب توطين النفس
68 زيارة 0 تعليقات
عام 2006، والاعوام الثلاثة التي تلته، كنت مهاجراً من العراق، ومقيماً في العاصمة السورية د
88 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 24 آذار 2016
  5339 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

هي ايمان عبدالله رزوقي العزاوي المولودة في عام 1965 في بغداد .. وشهرتها الصحفية ومترجمة ور
علي الزاغيني
06 كانون2 2015
منذ تاسيسه في السادس من كانون الثاني عام  1921 وجيشنا البطل هو    المدافع والحامي لحدودنا 
معمر حبار
20 نيسان 2017
أزور اليوم قسم العلوم والتكنولوجيا بجامعة الشلف، باعتباره آخر المحطات قبل الاستفادة من الت
د. عمران الكبيسي
11 حزيران 2014
مجلس الأمن في الأمم المتحدة بحسب ميثاقه عام 1946 هو المسؤول عن حفظ السلام والأمن الدوليين
يؤسفني أن أقول للمتظاهرين إن قرارات حيدر العبادي غير قابلة للتنفيذ.القانون رقم واحد لسنة 2
نظام الدولة العربية السورية والمتمثل بقيادة الرئيس العربي السوري الشبل لأبيه بشار حافظ الأ
الصحفي احمد نزار
21 تشرين2 2017
 الأشاعة سلاح فتاك فهي تخترق الاذهان وتشتت العقول وتستغل الضغوط النفسية التي يعيشها الأنسا
وداد فرحان
16 آب 2016
الى النسمة التي لم نستنشقها، الى الزهرة التي لم يحن قطافها، الى الراحلة بلا وداع..ماركو، ا
الهام زكي خابط
22 كانون2 2019
يـا قـلبُ غـنِّ يـا قـلبُ غـنِّ وردد الألحـانْقد جاءكَ الحبُ مسرعاًيطـرقُ البيبـانْوأرقـص
 ﴿بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ﴾﴿وَالْعَصْرِ* إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ* إ

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق