من أدبيات الحوار / بقلم : طالب محمد كريم - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 334 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

من أدبيات الحوار / بقلم : طالب محمد كريم

من الحكمة ان يتحلى المرء بضبط النفس والتأني في اختيار المفردات. والأكثر حكمة من يكظم نفسه ويبعدها عن ردود الأفعال .
يسعى اصحاب نظريات العلوم الانسانية وتحديدا" علوم الاجتماع والسياسة الى تصنيف الخطاب الى ثلاثة أقسام:
- خطاب البرهان الذي يختص به خاصة الخاصة.
- خطاب الجدل الذي يدور رحاها بين الخصوم ويكمن الهدف في إنجاز نصر معنوي.
- خطاب المغالطة الذي يستهدف العقل الجمعي وغاية من يمارسها هم اصحاب الايديولوجيات السياسية .
ويبدو ان هناك خلطا صارخا" في تقسيم الأدوار واستخدام أقسام الخطاب الذي يُملي حالة من الضجر وتفكيك أهداف رسالة ومشروع الحوار.
وغالبا مانشاهد او نلمس عكس مااسلفنا عنها في مجتمعاتنا الشرقية، لاحظ، يدور الحديث دائما في مقدمة مكررة من ذكر الألقاب ومحاولة تعظيم المُتَحَدَث ْ اليه ويغرق الكلام في الترميز والتعظيم، سرعان مايجد انه يبني حاجزا" كبيرا" تحول دون ممارسة النقد وطرح الحلول الجريئة .
الا يشعر الباحث الرصين بأريحية تامة عندما يكتب بحثا" ما، وتخلصه بل تنقذه من ضوابط الصراعات العاطفية والنفسية؟
السؤال بعد هذه المقدمة : هل يمكن لنا ان نحوّل حواراتنا الى حوارات علمية ؟
واذا كان الجواب ، ايجابيا" ، الا يعني ان هناك مقدمة يمكن ان نطلق عليها: علم الحوار؟
اعتقد مابين السؤال والجواب منطقة تخوم لازمة وضابطة للمحاور، وهي:
- الفكرة التي تنشأ بسبب وجود مشكلة يمكن ان نسميها مشكلة رقم واحد.
- طرح الحلول الناتجة من دراسة التاريخ البشري مع ملاحظة الواقع. كلما أرادت الفكرة ان ترفع بالواقع الى المثال ينزل بها المحاور العلمي الى الواقع المعاش. وكلما ارادت الفكرة ان تغلق الواقع على مفاهيم تسجن المفكر والارادة ، يحاول المحاور العلمي ان يهدم أسيجته.
- عندما تلتقي واحدة من الافكار المختبرية اذا جاز لنا الوصف، فلا يجوز لنا ذلك ان نجعل منها حلا" مطلقا" ونهاية للمشكلات، بل مع تقبل الفكرة الاخيرة التي تنسجم مع الواقع حلا"، يكون القبول بها مشروطة في ان لها القابلية للتكذيب، بمعنى آخر اننا ننتظر ظهور مشكلة رقم٢.
هذه النظرية العلمية المستعارة من فلسفة العلوم هي المنتج الآخر للفرضيات العلمية السابقة التي استخدمتها الدول المتحضرة في تقدم الدول والحضارات، وعملنا على اسقاطها على علم الحوار المفترض، ايمانا منا بطريق الحوار حلا" لإستمرار الحياة، يمكن ان تشكل منظومة قيمية تكون حاكمة على خطوات الحوار.

حبيبي التلفزيون / إنعام كجه جي
شهاده للتاريخ. .. / د.عزيز الدفاعي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 19 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

عرج على درب لناثم ارمنانظرة تحي بناذاك الرنينكم جمعنا في هوانامن سنىما زال يغفو في ظلالالي
13 زيارة 0 تعليقات
18 تشرين2 2019
 الفلسفة هي التي تعطي براهين ما تحتوي عليه الملة الفاضلة"                                 
24 زيارة 0 تعليقات
18 تشرين2 2019
سلبوا بلديقتلوا ولدينهبوا داريدخلوا من خلف الاسوارِحفنت ارذال اشرارِيرمون لقتلي ودمارِلم ي
82 زيارة 0 تعليقات
احب عاهرا، فدفع لها مبلغ من المال لتترك عشيقها الاول وتأتي معه! ففعلت وجاءت لتسكن معه. وقض
25 زيارة 0 تعليقات
17 تشرين2 2019
نجيب محفوظ1911-2006 روائي مصري أول أديب عربي حاز جائزة نوبل في الأدب ، تدور أحداث جميع روا
28 زيارة 0 تعليقات
15 تشرين2 2019
نبكي تارة على وطناستباحه الدخلاءونبتسم بأخرىلخبر يعزز ثقتنا بخلاصهنذرف الدمع علىن ش ي جموط
23 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
 تُكتُكنا تُكتُك امان تُكتُكنا تحبه النسوان تُكتُكنا حيل صغيرة بس شايل غيرة كبيرة تُك
52 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
مقدمة1[1]:" ذاكرة الرهيب ضرورية للغاية La mémoire du terrible nous est absolument indispen
46 زيارة 0 تعليقات
تُمر وعيونك بعيني.... وانت عيونك لغيريالعتاب الجميل الذي يحمل في طياته الكلمات الراقية، وا
39 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
ليلٌ وتَرتَسِمُ العُيونتَرنو إلى أفُقٍ بِلا لَونٍ لَدَيهِ يُؤَمِّلون...أن يُفرَجَ البابُ ا
40 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 24 آذار 2016
  5562 زيارة

اخر التعليقات

محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...

مدونات الكتاب

زيارة وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير في هذا الوقت الى العراق تثير الاهتم
الشاعرعباس طريم
20 حزيران 2015
لعب الاستاذ مشعان الجبوري . دوريا محوريا في كشف مجرمي سبايكر . تلك الجريمة التي اصبحت شاهد
لسنا نحن من سماك (دليل الخيانة) و ( أدلاء الخيانة) كما قيل لك فتحقد، بل الذي طلبت نجدته وأ
ستار الجودة
16 أيار 2014
للحرية الحمراء باب..بكل يد مضرجة يدق(احمد شوقي)الحريات لم تمنح للشعوب من الطغاة والمتجبرين
هادي جلو مرعي
07 تشرين2 2017
تواردت المعلومات عن قيام لجنة جائزة ألفريد نوبل بطرح إسم رئيس الحكومة العراقية الدكتور حيد
محمد توفيق علاوي
18 تشرين1 2018
عندما بلغ الحسين (ع) الصفاح في مسيرته من مكة إلى العراق لقي الفرزدق قادماً من الكوفة فسأله
آثار فضولي في العيد, بعض أزياء الشباب, والتي ترمز لشذوذ فضيع في الذوق, فلا أجدها نوع من ال
فراقد السعد
18 تشرين2 2016
وفاء السعد وقصيدتها لمن جهلَ الطفوف قراءة انطباعية صالح الطائي غنية جزلة المعاني تلك المفر
عبد الجبار نوري
09 نيسان 2019
سيمياء العنوان يبدو غرائيبيا وملفتا للنظر يحمل دلالات هامة ملتهبة (بنفثات) محرقة للشاعرالذ
في خطوة تصعيديه ضدّ ايران وحزب الله اللبناني وفي الذكرى العشرين لإدراجه تنظيماً إرهابياً،

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال