Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 04 تموز 2016
  3229 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

احمد الغرباوى
30 أيلول 2017
( 5 )كُلّ شيء رَاحْ..!أمّي..وأشتاق إلى حُضْنكِالموجوع بالسّرطاندِموعُ رَوْحى ترتعُبَيْن الخلاي
532 زيارة
حسام العقابي
01 تشرين1 2017
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  صرح وزير الدفاع التركي ن
518 زيارة
تشهد تونس جدلاً متصاعداً بخصوص النظام الذي جاءت به ما يطلق عليها ثورة الياسمين. والشارع التونسي
2320 زيارة
عماد رسن
22 آب 2011
لايختلف أحد على أن العملية السياسية في العراق بحاجة لمراجعة شاملة وعملية إصلاح جذري. فواحدة من
4252 زيارة
نزار حيدر
18 تموز 2015
لا ادرى مدى دقّة العبارة التي نقلتها اليوم وسائل الاعلام على لسان السيد رئيس مجلس الوزراء الدكت
2242 زيارة
احمد الثرواني
23 تموز 2014
ألا يا طائري لازلتَ فيناكنبضِ القلب دفّاقاً دفيناومازالت عيونك في صفاءٍتحوّل شكّنا أبداً يقيناو
2628 زيارة
د .عبدالخالق حسين
02 حزيران 2016
قالوا: "يفعل الجاهل بنفسه كما يفعل العدو بعدوه". وهذا ينطبق كلياً على الإرهابيين الجهلاء. ولو ل
2457 زيارة
د.عامر صالح
08 آذار 2017
من القضايا المهمة والمدعومة من الأمم المتحدة والتي حظيت بدعم مكثف وواسع النطاق هو ما حظيت به ال
1760 زيارة
محرر
04 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - انتقد رئيس البرلمان الأوروبي، مارتن شولتز، الجمعة 4 نوفمبر/
2075 زيارة
محرر
15 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -وافقت الحكومة الألمانية على إلزام المهاجرين الحاصلين على حقو
5686 زيارة

يوم لا تنفع مرجعية ..ولا حكيم !! / رعد اليوسف

• دعوني انا أمه ..اريد ان اشمه ..اعرف رائحته وان كانت جثته متفحمة !!
• كانت تريد ان تقتحم النيران ، وتتجول بين الجثث.. قلبها متصدع ..وقواها مستنفرة ..وعقلها طاش وغاب !..انها ام كرادية مفجوعة ، اطلق فزع الموت العنان لساقيها ، لتجد نفسها في منطقة التفجير ..قلب الحرة  لا يخون .. وقلبها بعث لها اشارة صادقة بأن ابنها .. أملها التهمته نيران الحقد ..نيران السلطة المتعفنة !!والدواعش وحوش العصر .

• صورة واحدة من صور المأساة ، الموشحة بالشجن .. والمعلنة عن الاستمرار في دفع ضرائب الدم ..!! الضرائب دائما تجبى بعد تحقيق المنفعة والفائدة ..ترى ماذا جنت هذه الام الثكلى ، وشعب العراق ،  من فائدة او منفعة على يد العبادى والمالكي وغيرهما ..لتقدم ولدها قربانا لذلك؟!!

• مشاهد المأساة الكرادية ، تتطلب وضع العمامة واللثام عن الوجوه ..وازاحة الاكمام عن الافواه..وكسر القيود عن الاقلام .. بل اعلان العصيان العام ..واعلان  طوارىء حكومة الشعب .. حكومة الشارع الوطني  .. لا طوارىء حكومة النهب والقتل والولاء للخارج.

• بلد حكومته مرفوضة شعبيا .. وساقطة في كل المعايير .. ورموز سياسية قاءها الزمن الردىء لتجد نفسها جالسة في غفلة على كرسي الحكم !!

• نعم نحن نموت  ، وكفانا قبولا بموت الغدر والاغتيال والذبح كالنعاج بسكاكين السياسيين وخططهم الامنية الفاشلة ، بل المتواطئة احيانا مع دواعش التفجير !

• ثلاثة عشرة سنة ..ومقصلة قتل الشعب منصوبة ، كأنها نار جهنم التي لا تعرف الشبع وتبحث عن المزيد! .. والخضراء محصنة بسلاح المحتلين والخونه .. وكلما اقترب الشعب من احكام ربط حبال المشانق على رقاب الفاسدين تداعت القوات الامريكية اللعينة لتنقذهم ..فتصدر الاوامر بالتوقف ؟!

• الا لعنة الله على المرجعيات السياسية للاحزاب .. وبعض المرجعيات الدينية التي تضع عمامة الفساد على رؤوسها العفنة لتخدع بها الشعب الطيب .. لا اشراف بينهم اليوم .. ولا احد قلبه على الوطن ..قلوبهم على جيوبهم والسرقات وهدم العراق وقتل شعبه .

• ماذا نترجى من احزاب دينية سياسية ، تفرض ( الخاوه) على كل (هزة نهد أو فخذ ) لراقصات ملاهي الكرادة ،وضريبة مماثلة على كل كأس (خمر) يحتسى في ليالي بغداد !! والكراديون صاروا يتندرون بعدد كبير من هذه القصص التي تنسج خيوطها في بيوت دعارة السياسيين ، اذ لم يعد شيئا مخفيا على الناس !

• الثورة من مدخرات المظلومين والمحرومين والثكالى والايتام .. ومن حق الشهداء على الاموات .. ولا توجد فترة قاسية اكثر من التي يمر بها شعب العراق الان ، ليستخدم هذه المدخرات .. الثورة .. معلقا رموز السلطات الثلاث ، بل كل السلطات على اعمدة الحق والعدالة .

• ذكرني مشهد هروب العبادي من جماهير الغضب الكرادي وهو يتقي الاحذية وحجارة سجيل ، بنوري السعيد رحمه الله ، وراح خيالي يكشف لي عن صور حالته واقرانه ، بدون ستر ، يسحلون في شوارع الكرادة وبغداد ..كما فعل شعب العراق بالامس .. وللتاريخ عودة وربما تكون اقسى ..وهنيئا لمن يفهم الدرس .

• التجاسر الحكومي والاستهتار بمقدرات الجميع ، اتاح الان للشعب فرصة عظيمة ، للانتفاضة والثورة ، خاصة وان الشعب ادرك ، ان هذه الحكومة ومن جاء على دبابات الامريكان ، لا تمثل الا المحتل في كل التفاصيل ..وان ثلاثة عشرة سنة كانت كافية حتى للمخدوعين ببريق المرجعيات الدينية السياسية لكي يفيقوا لمشاهدة الفساد المعمم !!

• المرجعية الدينية في النجف الاشرف ، مطالبة الان بالتدخل لانقاذ الشعب من الموت ..خاصة وان البعض اصبح لا يتوانى عن اعلان نواياه واشهار قرار مصادرة تأسيس الحشد الشعبي الذي دعت اليه المرجعية .. وسيتجرأ هؤلاء اكثر اذا ما التزمت المرجعية الصمت ليحولوها الى هيكل فارغ .

• بعد حين بسيط ..ستجد المرجعية نفسها ، معزولة عن الشعب ، بارادة فاعل ، الشعب الذي كان ينتظر منها القرار .. قرار انقاذه أو الاشارة اليه ليتصرف .

• الشعب جاهز للاقتحام ، واخذهم اخذ عزيز مقتدر .. كما فعل في البرلمان ومجلس الوزراء .. والامل معقود مع الشعب على الحشد الشعبي والاشراف في الجيش والقوات المسلحة ..وسوف لن يطول انتظار يوم الثورة والاقتحام .. وساعتها لا تنفع مرجعية .. ولا حكيم !!!

 

قيم هذه المدونة:
6
وماذا بعد الكرادة / حيدر عبد علاوي الزيدي
الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة يوجّه بتوزيع ا
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 11 كانون1 2017