إلى طفلتي الصغيرة...إلى بقايا متفحمة / سناء أبو شرار - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 213 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

إلى طفلتي الصغيرة...إلى بقايا متفحمة / سناء أبو شرار

بالأمس إحتضنت طفلتي الصغيرة
راقبت سعادتها وإبتسامتها الهانئة
وكأنني أراها لأول ولآخر مرة
وفي لحظات تحولت طفلتي إلى بقايا متفحمة...

بالأمس إحتضنت طفلتي الصغيرة
داعبت شعرها الأشقر بعذوبة
ورأيت جمال الأرض كله ببريق عينيها
وكأنني أراها لأول ولآخر مرة
وفي لحظات أصبحت قطعة من شظايا قنبلة...

بالأمس إحتضنتها
ولعبت معها
وقبلتها
ونسيت بأننا نحيا على أرض وطني المحترقة
لايحق للأطفال أن يلعبوا على أرضها
لا يحق لهم أن يشعروا بدفء حبها
ولا يحق لهم أن يكبروا
ليس بالأمس فقط
بل منذ سنوات الحصار
ثم سنوات الإعتداء
ثم سنوات الغدر
ثم سنوات القتل
ثم سنوات آتية لا معالم لها
سوى معالم الخوف والدمار...

واليوم...أخاف أن يصبح لي طفلة أخرى
تذهب معي لتشتري حلويات العيد
ثم أشتري لها فستان العيد
ثم أقبلها
ثم أحتضنها
ثم تحترق وهي تتشبث ببقايا جثتي...

إن إحترقت طفلتي وماتت
فقد دفنتها ودفنت معها دموعها الصغيرة
وآلامها الكبيرة
إن إحترقت طفلتي وماتت
فهي ستكون في حياة أجمل من حياة هذه الأرض
ولكن هناك طفلة أخرى في صدري
في روحي وقلبي
إنها طفلتي العراق...
التي لا تريد أن تكون كبيرة
ولأنهم ومنذ سنوات منعوها من أن تكبر
طفلتي العراق
لا تموت ولكنها لا تتوقف عن الألم
لا تموت ولكنها تحترق
لا تموت ولكنها في نظرة شاردة في عينيها
تعلم بأن الحرائق لابد أن تلتهم بعضها البعض
وأن الحقد نيران الغادر
وأنه هناك، خلف كل القنابل
و الأحزمة النارية
والحصار
والأرض الملوثة
والنخيل الذابل
هناك بريق أمل لا يأتي من الأرض
ولكن من السماء...

هناك، طاقة صغيرة
يتسلل منها النور
رغم الظلام والقتل والدمار
هناك دعاء خافت
لطفلتي الصغيرة المختبئة في روحي
بأن يأتي الفرح من بعيد
وأن تكبر طفلتي التي لم ولن تموت
وأن تعود الحياة من جديد لعراق
يستعصي على الموت.

وطن تطلب رأسه الأعراب / شلال عنوز
نار أخوتي / الشاعر رحيم الربيعي
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 21 أيلول 2019

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - Max A Bent لن أعيش فقيرا بعد الآن! / جميل عودة
31 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض عاجل لسداد ديونك أم أنك بحاجة إلى قرض أسهم لتحسين عمل...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...

مدونات الكتاب

رائد الهاشمي
13 أيار 2016
هل سيقع الطلاق بين بريطانيا والإتحاد الأوروبي؟رائد الهاشمي رئيس تحرير مجلة نور الاقتصاديةي
صدر في هذا العام، 2011، الكتاب الثاني، للأستاذ الدكتور فرحان باقر، بعنوان (لمحات من الطب ا
ثامر الحجامي
14 كانون2 2017
البصرة ثغر العراق الباسم, وقلبه النابض ومصدر ثرواته, الذي يغذيه على مر السنين, بالأموال ال
علي الزاغيني
01 أيار 2016
وانا ادخل المنطقة الخضراء مع المتظاهرين لأوثق تلك اللحظات المهمة في تاريخ العراق تذكرت الف
في زحمة وسائل الإتصال الحديثة ومدادها الذرات الإلكترونية التي تتراقص أمام ناظري القارئ وهو
سامي جواد كاظم
08 شباط 2018
ابعادا لسوء الظن وتجنبا لسوء الفهم اقول ان الكاتب عباس شمس الدين كاتب موسوعي ومؤرخ رائع ول
على الرغمِ منْ حرب الأعصاب والإلتهاب والمصحوبة بالعذابٍ , والتي تشنّها الحكومة العراقية عل
د.عامر صالح
26 تموز 2014
في سيكولوجيا إشباع الدوافع الإنسانية بين الدين والدنيا !!!!" عندما لا ندري ما هي الحياة, ك
_ قيل عن العمائم أنها تيجان العرب._السحاب عمامة رسول الله (ص) أهداها الى أمير المؤمنين علي
حسن العاصي
12 أيلول 2017
إن أية نظرة موضوعية للواقع العربي الراهن تؤكد بما لايدع مجالاً للشك أن الأمة العربية الواح

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال