إلى طفلتي الصغيرة...إلى بقايا متفحمة / سناء أبو شرار - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 213 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

إلى طفلتي الصغيرة...إلى بقايا متفحمة / سناء أبو شرار

بالأمس إحتضنت طفلتي الصغيرة
راقبت سعادتها وإبتسامتها الهانئة
وكأنني أراها لأول ولآخر مرة
وفي لحظات تحولت طفلتي إلى بقايا متفحمة...

بالأمس إحتضنت طفلتي الصغيرة
داعبت شعرها الأشقر بعذوبة
ورأيت جمال الأرض كله ببريق عينيها
وكأنني أراها لأول ولآخر مرة
وفي لحظات أصبحت قطعة من شظايا قنبلة...

بالأمس إحتضنتها
ولعبت معها
وقبلتها
ونسيت بأننا نحيا على أرض وطني المحترقة
لايحق للأطفال أن يلعبوا على أرضها
لا يحق لهم أن يشعروا بدفء حبها
ولا يحق لهم أن يكبروا
ليس بالأمس فقط
بل منذ سنوات الحصار
ثم سنوات الإعتداء
ثم سنوات الغدر
ثم سنوات القتل
ثم سنوات آتية لا معالم لها
سوى معالم الخوف والدمار...

واليوم...أخاف أن يصبح لي طفلة أخرى
تذهب معي لتشتري حلويات العيد
ثم أشتري لها فستان العيد
ثم أقبلها
ثم أحتضنها
ثم تحترق وهي تتشبث ببقايا جثتي...

إن إحترقت طفلتي وماتت
فقد دفنتها ودفنت معها دموعها الصغيرة
وآلامها الكبيرة
إن إحترقت طفلتي وماتت
فهي ستكون في حياة أجمل من حياة هذه الأرض
ولكن هناك طفلة أخرى في صدري
في روحي وقلبي
إنها طفلتي العراق...
التي لا تريد أن تكون كبيرة
ولأنهم ومنذ سنوات منعوها من أن تكبر
طفلتي العراق
لا تموت ولكنها لا تتوقف عن الألم
لا تموت ولكنها تحترق
لا تموت ولكنها في نظرة شاردة في عينيها
تعلم بأن الحرائق لابد أن تلتهم بعضها البعض
وأن الحقد نيران الغادر
وأنه هناك، خلف كل القنابل
و الأحزمة النارية
والحصار
والأرض الملوثة
والنخيل الذابل
هناك بريق أمل لا يأتي من الأرض
ولكن من السماء...

هناك، طاقة صغيرة
يتسلل منها النور
رغم الظلام والقتل والدمار
هناك دعاء خافت
لطفلتي الصغيرة المختبئة في روحي
بأن يأتي الفرح من بعيد
وأن تكبر طفلتي التي لم ولن تموت
وأن تعود الحياة من جديد لعراق
يستعصي على الموت.

وطن تطلب رأسه الأعراب / شلال عنوز
نار أخوتي / الشاعر رحيم الربيعي
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 25 حزيران 2019

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

نبيل المنصوري
06 أيلول 2016
عشت هنا علَى هَذِه الأرض المقدّسة منذ الأزل وأتحدى أن يَكُون قبَلي مَن عاشَ وعُرف الحضارةا
داعش ستصل قريباً الى مكة والمدينة مالم نستعد لهاإننا لانستبعد قيام عصابات داعش الإرهابية ب
كانت اللغة بشعرها ونحوها ورواياتها تتربع عرش الثقافة والمجتمع ومجالس الخلفاء والوزراء في ا
إنه انذارٌ خطرٌ، وبيانٌ شديدُ اللهجة، وبلاغٌ إلى الأمة كلها، صادقٌ وصريحٌ، ومباشرٌ وبصوتٍ
عكاب سالم الطاهر
11 تشرين2 2018
عام 1978 ، وتحديداً : بعد زيارة الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات الى (اسرائيل) ، تبل
زيد الحلي
03 حزيران 2017
في أواخر سبعينيات القرن المنصرم ، عاد الى بغداد في زيارة عمل الاخ عبد الرزاق محمد لفته ، ط
معمر حبار
23 نيسان 2017
أقيم بجامعة حسيبة بن بوعلي بالشلف، يوم دراسي حول "الجودة بالجامعة"، تحت إشراف الأستاذ عز ا
علي الكاش
16 آذار 2019
قال حكيم بْن عكرمة الدئلي في أبي بكر بْن عَمْرو بْن حزم:وعجبت أن ركب ابن حــزم بغلة فركوبه
موسى صاحب
12 كانون1 2017
اختيار الإعلامية العراقية المغتربة سهير القيسي لأن تكون عريف الاحتفالية الخاصة بإعلان الن
كان قيام الثورة المصريه فى 1952 ثمرة لتضافرجهود اربعة هيئات كانت تعمل سرا وعلانية من اجل ت

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق