الضغوط.. أقرب الأعذار / علي علي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الضغوط.. أقرب الأعذار / علي علي

بعملية حسابية بسيطة، لو استطلعنا الأعذار والذرائع التي يتحجج بها مسؤولونا لتبرير إخفاقاتهم وتقصيرهم في أداء ما منوط بهم من مهام تجاه أبناء شعبهم، لتبين لنا جليا أنها أباطيل بعيدة عن المعقول والمقبول. ومبدئيا فإن أول الحجج التي يتمسك بها المقصرون من ساستنا هي (النظام السابق)، ولما بات هذا العذر اسطوانة مشروخة، استحدثوا عذر الضغوط والتأثيرات. إذ يتضح لأي متتبع للأخبار السياسية في العراق الجديد، ان مفردة (ضغوط) في خطابات الساسة والمسؤولين وتصريحاتهم، تكاد تكون أكثر الكلمات المستخدمة والجارية على ألسنتهم. فهم لايألون جهدا في التشكي من ضغوط الحزب الفلاني، اوالكتلة العلانية، وقطعا قبل هذا وذاك الضغوط الدولية والإقليمية. وعلى مايبدو ان شماعة النظام السابق التي دأبوا على تعليق أخطائهم عليها، باتت مزدحمة بسلبياتهم وإخفاقاتهم، فاستحدثوا شماعة الضغوط لتعليق مااستجد من (بلاويهم). يوهمون به أنفسهم ويخدعون به رعيتهم، فكأنهم قرروا وعزموا ان لايقدموا شيئا يخدم البلاد والعباد، مقابل أعذار جاهزة. وهم ظنوا ان اتباعهم هذا السلوك في التملص من إتمام المسؤوليات الملقاة على عاتقهم، ينجيهم من وضعهم في قفص الاتهام عاجلا او آجلا، وقطعا هذا ناتج عن أمنهم واطمئنانهم من سوء العاقبة والعقاب، فقد قيل سابقا؛ (من أمن العقاب ساء الأدب). فكأن المماطلة والتسويف في المواعيد والعهود، صار ديدن من يتبوأ مقعدا في منصب حساس، لاسيما مناصب صنع القرار والبت فيه وتشريع مايخدم المواطن والمصلحة العامة. في الوقت الذي كان حريا بمن يتسنم موقعا كهذا، ان يسخِّر طاقاته لاختزال مايمكن اختزاله من الزمن، من أجل اللحاق بالأمم التي سبقتنا بالتحضر زمانا ومكانا ومكانة.
    يذكرني تمسك المقصر بشماعة الأعذار الواهية، بنادرة رويت سابقا عن أحد البخلاء، الذي نزل عنده ضيف يوما، فنادى ولده قائلا: يابني، اذهب الى السوق وأتِ لنا بأحسن قطعة لحم عند الجزار، فاليوم حل عندنا ضيف عزيز على قلبي. فذهب الولد الى السوق، والضيف متأمل عودته بفارغ الصبر. ولم يفت الأب ان يسرد على ضيفه -خلال فترة غياب ابنه- من القصص مايشده الى الاستماع والاستمتاع، ومن القصائد أطولها ليستزيد في إعادتها ثانية وثالثة، والجوع يأخذ مأخذه بالضيف. وبعد مضي وقت طويل رجع الابن.. ويداه خاليتان، فسأله أبوه: أين اللحم ياولدي؟ قال الولد -والضيف يسمع- : ياأبتِ قلت للجزار: أعطني أحسن ما عندك من اللحم، قال لي: سأعطيك لحما كأنه زبدة. فشاورت عقلي: لِمَ لاأشتري الزبدة بدل اللحم؟ فرحت للبقال وقلت له: أعطني أحسن ما عندك من زبدة. قال لي البقال: سأعطيك زبدة كأنها دبس من حلاوتها. وشاورت عقلي أيضا: إذا كان الأمر هكذا.. لِمَ لاأشتري الدبس بدل الزبدة؟ فرحت لراعي الدبس وقلت له: أعطني أحسن ما عندك من الدبس. فقال الرجل: سأعطيك  دبسا كأنه الماء الصافي. فقلت لنفسي: لِمَ التبذير؟! عندنا ماء صافٍ في البيت، لذا رجعت من دون أن أشتري شيئا.
  لاأظن أن هناك فرقا بين مماطلة هذا الابن، وبين الأعذار التي يسمعها العراقيون عند تأخير إقرار قانون، او تأجيل مشروع، او إرجاء مهمة من المهام التي يدخل انجازها في صلب حياة المواطن اليومية، ويحسّن من أدوات معيشته. فعجبي لمن يتحججون بالأسباب تلو الأسباب بلا حد يحدهم ولا وازع يخجلهم، أليس للمواطن ضغوط عليهم، تدفعهم لأداء ماعليهم من واجبات؟ من دون اللجوء الى شماعات تهرأت واستهلكت الأعذار المعلقة عليها..!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

بشائر لعلها لاتنقطع..! / علي علي
مواقف كردستانية في غير موقعها / علي علي
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 21 تشرين1 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 18 تشرين1 2016
  4074 زيارة

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

مهدي صالح
03 آب 2018
هناك مئات الاسباب التي ادت الى هدر طاقات شبابنا وشاباتنا الذين هم من يمكن الاعتماد عليهم ل
جمال عبد العظيم
11 تشرين2 2018
شهد الاسبوع الاخير من اكتوبر (تشرين الاولى) الماضى مظاهرة خليجية فى حب اسرائيل . حيث تم اس
في يوم ميلادي عزاء جئن النساء الباكيات اللابسات سواد ليل الحالكات زغزدن في همس بيوم ولادتي
اليوم في العيادة راجعني مريض عمره 25 سنة استئصلت خصيته اليمنى بعملية جراحية قبل سنتين نتيج
بسم الله الرحمن الرحيمالحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطاهرين و
Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SAبدايتاً لابد من تفعيل المحاسبة القانونية ونشر
د.عامر صالح
27 حزيران 2016
يشار إلى أن "المثلية الجنسية" ظاهرة اجتماعية يعرفها العراقيون والعرب وغير العرب جيدا، وتعو
د. كاظم حبيب
13 كانون1 2016
ابتلي الشعب العراقي على امتداد تاريخه الطويل بالكثير من المستبدين الأوباش الذين أذاقوا الن
نوميديا جرّوفي
15 تشرين2 2018
لا تدع الحبّبل دعهُ يسمو بكَ*****كل روح تنقلب ذهباً عندما يلامسها الحبيب*****الحضن أكثر ال
د. حميد عبد الله
05 أيلول 2014
مهمة رئيس الوزراء المكلف عسيرة وشاقة وتقترب من (البلوى)..للزاهدين ونظيفي الأيدي تكون المسؤ

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال