ما وراء الثقافة / امال شاهين - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 426 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

ما وراء الثقافة / امال شاهين

أيها الرقم الغيابي تراك في كل حين تمتلك اليقظة كي لا تُكشَف أسرار حقيقتك ,كي لا تقف أمام نفسك متهما بعشوائية الضمير ,أيها الرقم تخاف ليلك فأنت للزمن فريسة نهايتها تسبق البداية ,هفواتك تختلط بك تمتزج بأوردة تكاد تدفق دما هذا اذا كان الدم فعلا موجود .. تُعارك أوراقا وأقلاما ولا تعي أنها ذخائر ثمينة يفتقدها الكثيرون ,هذا القلم وهذه الورقة لا بد وأنهما شاهدان يقفان في صمت من وهلة المشهد ,فمن رائحة القهوة تتمايل الحروف ولكن هل هذه الأبجديات تعي من صاحبها ؟هل تعي أنها في مصيبة تبتلي فيها النقاط حين ينتهي كل سطر يُذبح بقلم مكسور يتباهى بلونه وداخله سمٌ قاتل ؟. عند طرح لونك المفضل تأكد أن هناك متلقي ولكن ليس كلٌ يشبه الغير ,فمرّر سياطك الغبي خلف جدران جهلك المدعي أن العلم رايته المفضله . هل يستباح لك بشموخ ليس يعنيك وأنت فارغ لا تحاور إلا نفسك حين يحاورك الجميع ؟ من على منصة تعود لكي ترجع في عثرات تُقبّل المكان وهناك منصة أخرى ترجع لها لكي تعود بحقنة تجلب فيها كل نفس مريضة لا تستطيع إيقاف ذبذبات الصدى حين تضجُ كالفخ في اصطياد الفريسة . لا بدّ من صحوة لكي لا تتلوث ثقافتنا بهؤلاء ,منهم من لا يمتون للثقافة صلة أو وجود, فهم كالسراب يصبحون حين يُسلط الضوء عليهم . القلم الحر ونقيضه... كلاهما ينزف والأهداف ليست واحدة فالأول سابقه الضمير يُلوح برايةٍ تحكم بالعدل ,تختلط أنفاسه بقلم يشدو عمق الأمور بحرفية تحاور النفس النقية ,التي تعتبر هذا اللون من الأقلام استمرارية وخلود.وأما الثاني سابقه التدمير بخدعة تحاور هدف ليبتاع لنفسه مكانة ومنصب فوق سطحيات الأمور ,يلعب في ساحة يظن أنه مالكها ,يخفق في إختيار المؤيدين لإنتهاء لعبته الدنيئة التي بدأها بالحيلة والخداع . قف أيها القلم حين يصطحبك من يخذلك فأنت عنوان لكل مثقف شريف ,قف حين ترتاع من سطور تلعن صاحبها , قف حين تخنقك أفكار الجهل وثقافة الأنا ,وأكتفِ بكلمة كفى ...كفى فأنا مستاء غريق لا أسمح بأحد يعبث في دمي فالجرح يكبر حين أكون أسيراً لعبودية البشر المزيفون .الحبر حين يصرخ من إعدام القلم يكون عطش لكل كلمة حق تُبلل جفاف الأوراق ,الحبر حين يضوج أرقا من عبث الأقلام يكون عزفاً تُطرب منه الآذان . حين يختبئ وراء العلم صفقة مدروسة تبقى كآلة جذب للضعفاء منا أو الفقراء ,وللأسف قد لا يستجيب الرفض منهم لأي قرار يُتخذ ظناُ أنهم غاية وليسوا وسيلة لكسب الأموال على أسماءهم الصغيرة التي هي كبيرة بالفعل ,فالصفقة لا تتم إلا عن طريق هؤلاء من البشر . عندما نُلخص حالة ما لذوي الأقلام المتخفية بأوجه غير وجهها الحقيقي نكون قد لخصنا للعامة ما يحصل الآن وراء الثقافة كستار يخفي حقائق كثيرة تعبث في نفوس البشر .

 

بقلمي :آمال شاهين

عين عريك (فلسطين)

اعلان -السفارة العراقية / الى ابناء الجالية العراق
صدور مجلة الأطروحة العلمية الدولية في عددها الثالث
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 17 أيلول 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 29 تشرين1 2016
  3717 زيارة

اخر التعليقات

: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - Max A Bent لن أعيش فقيرا بعد الآن! / جميل عودة
31 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض عاجل لسداد ديونك أم أنك بحاجة إلى قرض أسهم لتحسين عمل...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...
: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...

مدونات الكتاب

لم تمض سنة بعد على تسنم الدكتور العبادي رئاسة الوزراء في العراق مع تركة هائلة من المشاكل أ
عاصم جهاد
13 آذار 2015
ربما بات حدث "الكلاسيكو الإسباني بين قطبي كرة القدم هناك "الريال والبرشا" يُضرب به المثل ف
من نقطة الغرق, علينا ان نصلح مركب الذاكرة المثقوب فينا لنزيل عنه ما تدفق داخلنا من مبازل ز
رباح ال جعفر
03 كانون1 2013
لا شيء يوجع القلب المكلوم أكثر من المثل القائل: (لا كرامة لنبيّ في وطنه)، وزهرات من البنفس
معادلة  غير موزونة، وغير قابلة للتصديق في المجال العملي، وإن  كانت ملموسة على ال
راقبوا النتائج المتحققة على الأرض في البلدان التي اجتاحتها غربان الشر, وشاهدوا كيف تركوها
الكثير من الفاسدين يبكون بصوت عال حين يصلّون أو يؤدون مناسك الزيارة  للمزارات والأضرحةكلّ
تمتاز البصرة بموقعها الجغرافي, الذي جعلها من أهم المدن في العراق, فهي عروس الخليج بمينائها
لطالما كان حلم الحصول على أسلحة متطورة من الكبار أشبه بالمهمة المستحيلة ، من الكثير من دول
حسام العقابي
26 تشرين1 2017
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صدرت للكاتبة المغربية نجاة الشرقاوي مجموعة قص

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال