Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 31 تشرين1 2016
  2327 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

معمر حبار
12 حزيران 2017
رمضان في الجامعة مر المذاق، إلا أن فترة الشباب تجعل مرارته تذوب مع الأيام، وتختفي ضمن الجري ورا
1381 زيارة
محرر
12 كانون2 2017
عادَ فريق امانة بغداد عصر امس الثلاثاء الى سكة الانتصارات بهدف متأخر على فريق الحسين ضمن منافسا
3831 زيارة
لم تكن علاقات المركز مع إقليم كردستان، مستقره وهادئة طوال عقود من الزمان، رغم تعاقب الحُكام وتغ
2540 زيارة
لم أقرأ كثيراً عنهم ، لكن البيئة التي نشأتُ فيها ، أمدتني بما هو ضروري وموثوق ، لكي أُكوِّن قنا
1910 زيارة
صباح اللامي
16 نيسان 2016
عجيبة جداً الطرق التي تتعامل بها الدول الكبرى مع حيثيات الحرب ضد الإرهاب في العراق وسوريا، وتحد
2893 زيارة
فراقد السعد
13 تموز 2016
  ارقص ..أيها السياسي على وجعي ..(رقصة الهجع)( ولجلبنك يليلي ثناعش تجليبه) ..وجعأنا ر
3145 زيارة
سمرالجبوري
16 أيلول 2016
الظل هذا الهزيل الذي لم أدمنه بعد...يتجرد مع الليل محض سؤال يحيط ملامح أشلائي بعشق مؤجلتذكرتُ م
2841 زيارة
سامي جواد كاظم
01 شباط 2017
اتصل شخص ما بالسيد كمال الحيدري وطلب منه ان يقوم بقراءة كتب الشيعة مثلما يقرا كتب الوهابية في ب
2713 زيارة
ادهم النعماني
11 تشرين1 2017
أفاد مصدر عسكري دبلوماسي في موسكو، بأن وزارة الدفاع الروسية، سواء في الحقبة السوفيتية، أو في ال
834 زيارة
تمرُّ هذه الأيام لحظات العصيبة على أهل القطيف؛ بسبب قسوة الآلة العسكرية الوهابية والمكرسة ضد ال
2491 زيارة

تقرع أجراس الكنائس بالموصل / عبد الحمزة سلمان

 أجراس الكنائس في مدينة الموصل, تأكسدت وتآكلت لمرور فترة طويلة؛ لعدم حركتها بسبب تمركز عصابات الكفر والإرهاب في هذه المناطق, التي دخلوها بسبب الخيانة, والمساومات الرخيصة, للذين باعوا ضميرهم, وباعوا الوطن, الذي هو شرف كل مواطن يعيش فيه, ولا يمكن المساومة عليه, ولكنهم فعلوها .
    بعد تحرير المنطقة الغربية من البلاد, تتجحفل القوات العراقية المسلحة, بكل مسمياتها وجميع صنوفها, بإتجاه الشمال, لتدك أوكار الخرافة والإرهاب الداعشي, في مدينة نينوى, التي طال إنتضارها, وهي تترقب أبناء الوسط والجنوب, رجال الحق والشجاعة لإنقاذها, وتحريرها من الرجس الشيطاني والخرافات والبدع, الوهابية الداعشية, وما عمل بأهلها من جرائم, تتنافى مع كل القيم والأخلاق الإنسانية .
    رغم كل المراهنات والتكهنات داخل البلد, وخارجه لإعاقة تقدم القوات العراقية, بإتجاه مدينة الموصل لتحريرها, لكن الأبطال لم يتوقفوا عن ذلك, فتقدمت القوات العراقية البطلة, وفق خطط مدروسة, أذهلت العالم, وأعادت هيبت القوات الأمنية, وهيبة البلاد .
     يتسابق الأبطال لتنفيذ الواجبات والمهام الموكلة لهم, وتحرير الأرض من عدة محاور بإتجاه مركز المدينة, وعروش الكفر الداعشي, تنهار وتتهاوى تحت أقدامهم .
    تقدم الأبطال ألجم أفواه كل من طالب بالتوقف, ودافع عن داعش الإرهابي, حيث ألجم فاه أردوغان وحكام آل سعود, بعد أن ثبت لهم إن أبناء الموصل, وجميع إخواننا العراقيين الشرفاء, من أبناء العامة, يرفضونهم جملتا وتفصيلا, وإنهم يدافعون عن الكفر والإرهاب, لا عن أبناء البلد .
    تعجز الكلمات .. أن تعبر عن الدور البطولي والإنساني, لأبناء القوات العراقية المسلحة, بجميع فصائلها وصنوفها, ثبت لأهلنا الموصلين وللعالم جميعا, إن أبناء الوسط والجنوب, يحملون مبادئ وأخلاق أذهلت العقول, نعم يحملون رسالة الإمام علي,  وسيد الشهداء الإمام الحسين(عليهما السلام), هم أهل الرسالة والمبادئ الإسلامية, يطبقونها عند  الشدائد .
    أي شعور ينتابنا وفخر, عندما نرى المقاتل البطل العراقي ,يعيد الصليب للكنيسة,عمل يدوي من خشب ومسامير, ما متوفر لديه لحظتها, وتقرع أجراسها, أصواتها تحمل رسالة تصعق بها العقول المتحجرة, والقلوب المتجلدة, فتهوي الخرافات, والإرث الفكري الحاقد القديم, الذي حقنت به عقول الكثيرين لجهلهم, وعدم الإطلاع والبحث عن الحقيقة, وتضليل  ثقاتهم , لغرض نشر التفرقة والطائفية .
    تحققت الوحدة العراقية, لجميع أطياف الشعب العراقي, التي جمعها مؤتمر الوئام, ولقاءات أبناء العشائر, ونداء المرجعية الدينية, أصبح شعب واحد, وعراق واحد, رغم كل المصاعب والظروف, والواقع المرير الذي نعيشه, ولازال هناك من يحاول فتح ثغرات جديدة, وأبعاد الرأي العام عن حقيقة النصر, الذي يتحقق بوحدة الصف العراقي .
     يحاول البعض إصدار القرارات, أو نشر الأفكار, التي تشغل الرأي العام العراقي عن حقيقتنا, ووحدة الشعب العراقي,  فليعلموا إن جميع محاولاتهم فاشلة, ومن نصر إلى نصر, بعون الباري, وبركة مراجعنا, الذين ترتبط قلوبهم وعقولهم, مع أبناء البلد, في ساحات الوغى.

قيم هذه المدونة:
1
حزينة أنا / خولة علي محمد
العبادي متحدثا على مشارف الموصل: سنقطع رأس داعش
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 16 كانون2 2018