Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 11 تشرين2 2016
  2314 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

سنلتقي بلا زمن في آخر المكان سنلتقي كأننا لن نلتقي سنلتقي شقية بلا شقيسنحتمي بنفسنا من نفسنا ون
789 زيارة
أحمد الشحماني
23 أيلول 2016
سياسي وبرلماني "جهورية المنطقة الخضراء" في العراق الفدرالي الجديد . . .هل تعرفون لماذا يتظاهر ا
2684 زيارة
علي دجن
23 آذار 2017
ذبح العراق في عدة مرات، و في كل مرة كان يحمل مشروعاً متكامل الأبعاد متساوي الحقوق، لا يفرق بين
1848 زيارة
وفاء دلا
14 تشرين2 2016
شبكة الإعلام في الدانمارك مكتب بغداد,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,كُنّتُ أركضُفي شوقٍ عمياءْ&
2311 زيارة
حسين العوادي – شبكة الاعلام في الدانماركأقامت منظمه دعم بلا حدود فرع بابل يوم امس الاثنين على ق
391 زيارة
حسام العقابي
15 تشرين1 2017
     حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دعى عضو مجلس النواب عن ك
744 زيارة
محمود كعوش
16 شباط 2015
ترى لماذا أجاز المجتمع الدولي للمغتصبين الصهاينة ما ارتكبوه وما زالوا يرتكبونه من جرائم إبادة ج
2742 زيارة
محرر
19 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - صعدت أسعار النفط خلال تعاملات الجمعة 19 يناير/كانون الثاني
2737 زيارة
محرر
10 حزيران 2017
نصرخها عالية ، كبيرة .. لماذا .. انا وانت .. أطفالي واطفالك .. أسرتي واسرتك .. كلنا جميعا دون ا
3044 زيارة
هادي جلو مرعي
05 آذار 2015
يودعنا دجلة رويدا وفي كل صيف نظنه سيمضي الى الأبد لكن نسائم باردة وبعضا من شتاء القلق يوحي بأن
2712 زيارة

ماذا بعد تحرير الموصل...؟ / د. هاشم حسن التميمي

سؤالٌ مشروع تردده وسائل الإعلام ويتكرر على لسان خبراء الإستراتيجيات الدولية والذين نصبوا أنفسهم محللين في السياسة والاقتصاد ولم يتجاوز تحصيلهم العلمي الابتدائية ولا يميزون أو يعرفون موقع الموصل جغرافيا وتاريخيا وموقعها من الأجندات الدولية السابقة والحالية واللاحقة ورغم ذلك تظهرهم الشاشات والإذاعات كخبراء لا يشق لهم غبار ولا يعصى عليهم جواب لسؤال...!

نعم أنه سؤال في غاية الأهمية، فالسياسات الدولية التي أوجدت القاعدة وداعش وأخواتها في المنطقة لتحتل المدن وتهدد مستقبل دول لم يكن عبثا سياسيا أو مصادفة كونية بل نتيجة لخطط مدروسة لتقسيم المنطقة بطريقة تجعلنا نترحم على اتفاقية سايكس بيكو الشهيرة والتي أقرت قبل  قرن من الزمان حدود دولنا الحالية لكننا نواجه الآن خارطة جديدة فتحت شهية الأطماع الدولية والإقليمية وبعض القوى المحلية والتي تريد من معركة تحرير الموصل بداية لرسم وتكريس حدود جديدة لدولة العراق وحدود داخلية على أسس عرقية وإثنية تساعد  للاقتتال والتحارب الداخلي بين المكونات تأكيدا لنظريات الجيل الرابع من الحروب الهادفة للتفكيك والحرب بالنيابة وإيصال الحال لنموذج الدولة الفاشلة الفاسدة غير المستقرة  المعتمدة على الاستيراد وسياسة الأبواب المفتوحة بدون ضوابط أو سياسات تحترم حق الإنسان في الحياة وسيادة الدولة على كيانها.

وصحيح أن قواتنا الأمنية والشعبية وبتضحياتها الكبيرة ستحرر الموصل وبـإسناد دولي له أهدافه المعلومة، لكن الأهم أن نعد العدة لإستراتيجية شاملة للحفاظ على وحدة الأراضي العراقية ومواجهة التحديات بالسبل كافة ولعله من الخطيئة الاعتقاد والتعويل على الحلول الأمنية فقط بل بالتنمية والنشاط الثقافي والفكري والنفسي والاجتماعي والتربية والتعليم والفنون لمعالجة الآثار التراكمية الكارثية لداعش الإجرام، ومحاولة إعادة دمج المجتمعات المحلية بوسائل طوعية وإرادة وطنية واعية وذكية وليس بالخطب الرنانة والبيانات الطنانة والإعلام التعبوي اللحظوي.

نعم نحتاج لخبراء في التخصصات كافة لمواجهة اخطر التحديات والمؤامرات التي ستواجهنا بعد داعش للحفاظ على سلامة الوطن والمواطن والخروج من الإعصار بهوية موحدة ودولة لا تخضع للتقسيم وصراع الإرادات فيكفينا ما شهدناه من ويلات ومنكبات وعلينا أن نغلق الأبواب بوجه الشياطين لنداوي الجراح وننسى الخلاف بقناعات وليست بالأناشيد الوطنية.

قيم هذه المدونة:
1
بين الطموح والتحدي قصة نجاح لاتنضب / سامي كامل الع
مسرح الدمى الأمريكي!! / وداد فرحان
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 17 كانون2 2018