Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 20 تشرين2 2016
  2185 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

حسام العقابي
07 كانون2 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك 1.الترطيب العميق: في فصل الصيف، يعاني الشعر من ا
2113 زيارة
صالح أحمد كناعنة
29 تشرين2 2016
لا بابَ للمَنفى سوى عَطَشي ...وهذا الملحُ أصغرُ من سُداي..وبَحَثتُ عَن صَمتي، أجابَتني عُيونٌ ص
2251 زيارة
  إسراء يونس صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة ضمن سلسلة خزانة التراث كتاب يحمل عنوان
2184 زيارة
محرر
27 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - يوصي أطباء الأطفال في الولايات المتحدة بضرورة نوم الأطفال
6538 زيارة
الصحفي علي علي
17 تشرين1 2017
قالوا قديما -ومازال قولهم نافذ الصلاحية- أن من لبس السواد سبى العباد، وفي تراثنا كثير من الأشعا
864 زيارة
بعيد تهريب عبدربه منصور شرعت بكتابة هذه المقالة، بيد أنني لم أنشرها ؛ بسبب جدول الأعمال الذي ير
2465 زيارة
د. كاظم حبيب
31 أيار 2017
قدم الكاتب المسرحي والصحفي المميز ماجد الخطيب مجموعة مهمة من المسرحيات الساخرة للمكتبة العربية
1388 زيارة
علي حسن الفواز
26 نيسان 2016
أشك تماما بمثقفي الخنادق والغيتوات...طروحاتهم فائرة ومختنقة، وأفكارهم مؤكسدة، ورؤيتهم للأشياء ل
2766 زيارة
محرر
23 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - شهدت الحدود السعودية اليمنية، الأحد 22 يناير/كانون الثاني،
2125 زيارة
حسام العقابي
08 شباط 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك قيدت السفارة ُالأميركية في بغداد حركة موظفي
2039 زيارة

ربهم اميركا...وقبلتهم البيت الابيض / لدكتور يوسف السعيدي

كل عيون العرب ـ وآذانهم ـ تتجه نحو (القبلة) أمريكا .....، تحديدا  نحو (منبر) البيت الأبيض بواشنطن !.. في إنتظار الإطلالة (المباركة) للفرس  الأبيض ....، والنبي الجديد  ، و(القدّيس) : (دونالد ترامب ) !.. ليُمتعهم بعذب كلامه ، ويُغدق عليهم من فيض حنانه ...في المرحلة الحرجة التي يمرّون بها ، ....وهم أحوج ما يكونون إلى (ركن شديد) ، وإلى حُضن دافئ ....يضم (ثوراتهم الشعبية) ويدعمها ....، ويصبغها بالشرعية أمام العالم !..
دونالد ترامب  ـ وبوصفه  نبيا للرّب أمريكا الذي ندعوه ، .....ونستغيث به ....، ونناجيه كلّما ضاقت بنا السّبل في مواجهة أزماتنا .....، وبأدعية تنبع من القلب ومن الصميم : ( وين العالم ؟.. وين أمريكا ؟..) .. (نناشد أمريكا التدخل !.. ونناشد الرئيس   الجديد ترامب  التدخل !..) .. ( نتمنى على الرئيس  ترامب  !.. ونطلب من أمريكا !..) .. (ندعوا الرئيس  ترامب  أن ينصفنا !.. ندعوا أمريكا أن تتدخل !..) ـ عليه أن يروي عطشنا للدّيمقراطية ،..... بدعمه التام لإنتفاضاتنا الشعبية ، المُطالبة منها بالحرية وبالإنعتاق من الأنظمة السّادية الظالمة والمُتهرئه !.. ...والمُطالبة منها برسم خرائط جديدة  للأوطان بجمر نيران الفرقة والطائفية !.....
على  ترامب  أن يفصل في مستقبل تونس بعد بن علي المغضوب عليه ، ....ومستقبل مسيرة التعبئة العلمانية تلك..او السلفيه...او..او !.. وفي مستقبل مصر بعد مبارك....ومرسي ....(مبارك  الذي يتمنى الموت في اليوم ألف مرّة لكنه لم يمت لحد الان) ...، ومستقبل تلك الحدود والمعابر والقنوات ؟!.. وفي مستقبل ليبيا بعد القبض على إبليس القذافي وحاشية شياطينه...وقبر العقيد الاخضر في لحده الابدي... ، ومستقبل تلك الآبار والأنهار النفطية في منطقة الخليج ..وفي مستقبل سوريا بعد احداثها الدمويه... ، ومستقبل تلك البحار  وتلك التلال والهضاب ؟!..ومستقبل العراق واليمن  و...و...
على  ترامب  أن يرسم الخطوط العريضة للتوجّه الأمريكي المُستقبلي في المنطقة العربية ،.... وعليه أن يصيغ بنودا جديدة ، لإتفاقيات جديدة ، ........تمضي عليها أحزاب وحركات وجمعيات جديدة .....، قبل أن يتم إعتمادها رسميا للترشح لمنصب (المُريد) والخادم الجديد !.. إتفاقيات تضمن أمن وإستقرار (شعبها اليهودي المُختار) !.. كيف لا  وأمريكا الرّب (الفعّال لما يريد) الذي يُعز من يشاء ويُذل من يشاء !.. والذي يُؤتي المُلك من يشاء ، وينزعه ممن يشاء !.. والقادر على فعل كل ما يشاء !.. أمريكا الرّب الذي نرضى عن جزيل عطائه ....، ونفرح بوافر دعمه لقضايانا التي نعتبرها ـ في أغلب الأحيان ـ عادلة ... ونغضب ونسخط عليه لو وقف ضد رغباتنا ....، وحتى لو كانت جائرة... وطفولية ....أو محض أهواء ...
أمريكا التي  تشعر وتعلم  بمركزيتها في (عقل ونفس) كل عربي .....، وبحاجته إلى وقوفها في صفه حتى ولو كان على خطأ ....تمسي أكثر جرأة على التدخل في أدق تفاصيل حياته .....، وإبداء رأيها في كل شؤونه وقضاياه !.. وتراقب   ترامب بوصفه نبيا  جديدا عليه أن يُبلغ عن ربّه ، وإلا فما بلغ رسالته ...... 
أمريكا التي أصبح العرب يعتمدون عليها في إيجاد حلول لمشاكلهم .....، ومخارج لأزماتهم ....، من حقها أن تبصق على وجوههم .....، وهم يدّعون الإيمان (ظاهرا) برب كعبتهم ...... ويدّعون الكفر بأمريكا وسياساتها وهيمنتها وتدخلاتها السّافرة في شؤونهم ... وهم (باطنا) كافرون بربهم وبوعوده لهم بنصرتهم ....، والوقوف إلى جانبهم  فيما لو أخلصوا له في العبادة والدّعاء ...... ومؤمنون بأمريكا وما تفرضه عليهم من سياسات ، ....وما تسنه لهم من قوانين وإتفاقيات !.....
بركاتك يا (سيدي ترامب ) ، ورحماك يا (ربّي أمريكا) ، ...... ، نحن  راضون بكل ما تخطه لنا من مصائر وأقدار .......والسلام ختام .
الدكتور
يوسف السعيدي
قيم هذه المدونة:
0
هل تتجة بوصلة العرب نحو الرووس.. / علي قاسم الكعبي
الفتلاوي : سأقيم دعوى قضائية ضد صحيفة الشرق الاوسط
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 19 كانون2 2018