حجيج كربلاء وإنتصاراتنا أفقدتهم صوابهم / عبد الحمزة سلمان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حجيج كربلاء وإنتصاراتنا أفقدتهم صوابهم / عبد الحمزة سلمان

مسيرة زوار أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام), وإنتصاراتنا على أعداء الإنسانية, وعصابت الكفر والإرهاب داعش, وإبتسامة ظريف, عندما إنتصرت جمهورية إيران الإسلامية بمباحثاتها مع أمريكا, ومقارنة دول العالم, بين إستقبال حجيج كربلاء, وما يقوم به حكام السعودية بإستقبال الحجاج, في مكة المكرمة, وما يقومون به من أعمال, أرهبتهم في السنوات السابقة, كزحام منى, وسقوط الرافعة على الحجاج, مما أدى لفقدان أعداد كبيرة منهم, رغم تحديد عدد الحجاج القادمين من الدول, في موسم الحج, ويعتبرون هذا الموسم لزوار مكة المكرمة متاجرة لهم ولرعاياهم .
     توافدت حشود الزائرين لمرقد الإمام الحسين (عليه السلام) بأعداد غفيرة, في يوم العاشر من محرم, ويوم العشرين من شهر صفر, لمناسبة أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام), والزيارة الشعبانية, أي ثلاث زيارات خلال العام الواحد, وبأعداد مضاعفة لحجاج مكة المكرمة, ويأتون أفواجا من خارج الحدود العراقية و من داخلها, وبأشاءة الباري تحتويهم هذه البقعة المقدسة, دون أي حوادث تذكر  .
     قام خدمة المواكب الحسينية بتقديم الخدمات لهم, بأحسن القيم والجودة, من مأكل ومشرب ومكان للمنام مجانا, ببركة سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام), تعجز دول العالم الاخرى القيام بهذا الواجب والخدمة المشرفة, لكل من زاولها وتشرف بها, هذه الأعمال أفقدت حكام السعودية, والدول المعادية الأخرى صوابها, لفشل مخططاتهم, التي زادت الشعب العراقي قوة وصلابة, وهم لازالوا يعيشون أسرى لإرثهم الفكري الحاقد, وخستهم ونذالتهم, لتضليل شعوبهم, وإبعادهم عن الحقيقة, التي إنتصر بها الدم على السيف .
   يستمر تجنيدهم لدواعش الإعلام المأجور, لتطاولهم على هذه المسيرة, وتجردهم من كل قيم الصحافة والإعلام, لنقل الأكاذيب والأخبار العارية من الصحة, هدفها خداع الرأي العام, لما يحقق العراق من إنتصارات, في المواقع الميدانية والثقافية, التي تسير على خط ومبادئ الرسالة المحمدية, التي رسمتها مبادئ الدين الإسلامي .     
   ندعوا بأن لا مجال للإعلام المأجور, والإعلام الداعشي, للعمل داخل العراق, بلد الرسالات السماوية والقيم والمبادئ والأخلاق, بهدف التضليل الذي يخدم أعدائنا, وعصابات الكفر والإرهاب, ومن يرعاها من دول الجوار, ذلك يتطلب وقفة صادقة, لجميع الإعلاميين والصحفيين, وكافة وسائل الإتصال, والساسة الشرفاء .

عدونا مشترك.. توحيد الصفوف طريق النصر / عبد الحمزة
الطرق على رؤوس آل سعود أفقدهم صوابهم / عبد الحمزة
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 25 حزيران 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 21 تشرين2 2016
  3866 زيارة

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

أن مجتمعنا اليمني، يتحدَّث عن الإيجابيّات، فكأنّما نحن ملائكة، في حين أنّه كما علينا أن نت
جميل عودة
19 آذار 2016
مع تزايد النزاعات المسلحة في العصر الحديث؛ تلجأ الأطراف المتنازعة، دولا كانت أو جماعات إلى
الشر والخير مجبولين في النفس البشرية  ويحدد مسارهما الواقعي وتأرجحها النواميس الإلهية والق
وصف ترامب المملكة العربية السعودية عام 2015, بأنها البقرة الحلوب يدر ضرعها الذهب والدولارا
كثر الكلام واللغط والمعارضه حول زيارة السيد مقتدى للسعوديه واكثر من كتب واستهجن من هذه الز
صالح أحمد كناعنة
11 كانون2 2017
 عَمّا قَريبٍ تهبطُ الأحلامُ، هَل...تَأتي مَعَ الشَّطَحاتِ أَمواجُ السّكينَةْ؟واللّيل
صالح أحمد كناعنة
15 تشرين1 2017
عَطَشُ الجُنونِ إلى الجُنونِ حِكايَتي = واللّيلُ يغرَقُ والسّوادُ جَديلَتيلا يَضحَكُ الأفق
يعاني العراق منذ  سقوط الدكتاتورية الصدامية من ازمات تعصف به من كل حدب وصوب. وبدلا من ان ي
د. صبحي غندور
24 أيار 2019
جمعت الرسالات السماوية كلّها بين الدعوة لعبادة الخالق من خلال فرائض تختلف في تفاصيلها، وبي
د. ماجد اسد
17 تموز 2018
من المسؤول ...؟! و كأن عدم تحديد المسؤولية بشكل او اخر يبرر وجود الفقر بل و تحت الفقر ،اي

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق