صراخٌ ، نشيجٌ / مرام عطية - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 215 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

صراخٌ ، نشيجٌ / مرام عطية

صراخُ هديلَ
نشيجُ أمٍ وأخوةٍ.....
لاأحدَ يسمعُ
البابُ مغلقٌ والرحمةٌ غائبةٌ
في قلبِ أبٍ ينتظرُِ من أولاده النقودَ
وجسدٌ يتلوى تحتَ سياطِ حبلٍ
كهربائيٍّ طويلٍ
طفلةُ الأحد عشرَ ربيعا
ينتفضُ جسدها الغضُّ
تتكسَّرُ عظامهُ
تئنُّ ألماً
مع أكياسِ البوشارِ المثقوبةِ
التي لم تبعها اليومَ
ووجهها يتهشَّمُ
دماءٌ تخضبُ جسدها الغضَّ
ساحةُ البيتِ الجريمةُ
أنفاسُ ذئبٍ لاتشبعُ
عضَّها جوعٌ بربري
فيضربُ بآلته ابنتهُ
ال عادت من الطرقاتِ لاتحملُ مالاً
لم تبعِ اليومَ شيئاً
 
أي قدرٍ أحمقٍ ساقكِ إليهِ
ياطفلتي المسكينةْ !؟
أيُّ قدرٍ مجنونٍ
جعلكِ داميةَ العينين كسيرةْ
بلا مدرسةٍ أو طفولةٍ سعيدةْ !؟
لم تنفعكِ جملتكِ الشهيرةْ
أبي شهيد وأُعيل بأخواتي
وحروفكِ اليحفظها طلَّابُ الجامعةِ
أرجوكم ابتاعوا العلكةَ والبوشارَ بلا ثمنٍ
فكم بكتكِ في حمصَ اليومَ المقلُ !
وكم ندمتْ الأيادي التي لم تمنحكِ بعضَ الأملِ  !
علمنَا قلوبَ الآباء أوسعَ
لم نسمعكِ ياهديلُ في الأَرْضِ
تعوَّدنا على صوتِ القذائفِ والصواريخِ
في الحربِ
نحن قساةٌ ظالمون
لانسمعُ غناءَ الطفولةِ
وهديلَ الحمامِ
أيقظتنا السَّماءُ بعد رحيلكِ الموجعِ
قتَلَكِ جهلنا وضعفنا
فإنْ شئتِ لاتغفزي لنا
نحن عالمٌ صلبَ الأنبياء قبلكِ
ولازالَ بالأبرياءِ يفتكُ
طفلتي البريئةْ
هنيئا لكِ
اختارتْكِ السَّماءُ ملاكا
وكمْ عرَّتْ وجوهاً  بالطُّهرِ مقنَّعةْ !

وأنتِ ياوجعَ الأمهاتِ
لاتحزني سيدتي
فاتَ الزمنُ
لم تنفعْ سيارةُ الإسعافُ والأطباءِ
سكوتكِ على الألمِ كانَ أقسى
وضعفكِ
على تعلمِ أولادك فن التَّسوُّلِ
كانَ أجبنَ
و كان الموتُ أحنى وأرحم
أنصفها السَّماءُ من أبٍ شابٍ
ينتظرُ لقمةَ العيشِ من أولادهِ
وحياةِ بؤسٍ وانكسارٍ وشقاءْ
خذي حصتَكِ من أولاد بقوا بحصنكِ
واركلي زوجاً لا يتقنُ في الحياةِ
إلاَّ فنَّ الضربِ والتَّسوُّلِ
رددي معي سلاماً هديلُ
نامي بسلامِ الله

----------
مرام عطية

لماذا علي الأكبر وحيدا في الموصل؟! / مرتضى ال مكي
قضيتنا نحن العراقيون / يوسف السعيدي
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 25 حزيران 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 02 كانون1 2016
  3783 زيارة

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

سأعرض لهذا الموضوع الشائك الفاعل في الساحة اليوم في كل ساعة كما يلي:1-  المعنى المقصود من
موسى صاحب
20 نيسان 2017
هل ننتظر ردا من قبل الوطنيين من أولي العزم؟ رغم أني من المؤمنين بحتمية حصر السلاح بيد الدو
علي كاظم
01 آب 2018
في الساعة الخامسة فجرا أيقضتني شقيقتي أم سيف من النوم حتى أكون جاهز للذهاب الى المطار بعد
زيد الحلي
16 آذار 2015
بعض الناس يشتقون الظاهر من الجوهري ، فنراهم يتنقلون في الدنيا مثل (دولاب الهوا ) يحاولون م
نحن نعرف وكما يعرف الجميع الى ان لكل مرحلة بصماتهاسواء في الحياة السياسية او اﻻجتماعية وكذ
عبدالكريم لطيف
13 أيلول 2017
كيف تنهار المؤسسات...؟؟التقدم الحضاري الذي اوجب تكوين الحكومات ادى لظهور الدولة ألحديثه لا
احمد صبري
05 كانون2 2017
أصبح استذكار تأسيس الجيش العراقي ونواته الاولى فوج موسى الكاظم في السادس من كانون الثاني ع
واثق الجابري
02 كانون2 2017
ما إنفكت أحداث الشرق الأوسط؛ إلاّ بمجموعة من الضياعات بمد وجزر وجِزارة، وكفتي ميزان متأرجح
ماجي الدسوقي
20 كانون2 2016
إن أطفال الشوارع ظاهرة تدق ناقوس الخطر في أي مجتمع ، ظاهرة اجتماعية خطيرةتنبع من أسر مفككة
وسفه يازمن طردتني دنياي وياباب الادكه بوجهي مسدود حرت مابين نوري وبين هدام وبين اليهود وكا

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق