نداء الحق في ذكرى مولد النبي الهادي محمد ص / أحمد (كناعنة) - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 567 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

نداء الحق في ذكرى مولد النبي الهادي محمد ص / أحمد (كناعنة)

ســـــــــعــيًا إلى  فَـجــــرِ الحَــياةِ  نَبيلا  = واسـتلهِموا صَفوَ النُّفوسِ سَبيلا
لا  فَـجــــــرَ  إلا  بـانــتِــصارِ  مَـــحــبّــــةٍ = رانَـت  على شَــــرَفِ الحياةِ  قُبـــولا
وسَــــــدادِ  رأي  واجتماعِ  مَــبادِئٍ = ورشـــــــــادِ  فـكـرٍ  يَســتَــثيرُ  عُــقــــولا
وإبـــاءِ  نـَفـــــسٍ  وادِّخــارِ  عَــزيــمَــــةٍ = تــــأبـى  إذا مـالَ  الـــزّمانُ  خُـمـــولا
هَـــيّا  فـما  الأحلامُ  تَــنــفَـعُـــنا  ولا = عَـــونُ  الـغَــريبِ  يُـنيلنا الــمَـأمــولا
مـا  بـالـعــــويلِ  نعــيـــدُ  فينا  عِـــزَّة = سُــــلـبـت  فصرنا خائِـــفًا  وكســــولا
قـــومـــــوا  كـأني  بالـــزّمان  يَـــــهُـــــزُّنا = وبـكـلِّ  ســـــــانِـحَــةٍ  يَــــدُقُّ  طُـبــــولا
مـا بـالُكم رانَ السّــكونُ بأرضِكُم = جَـرَّ الـهَـــوانُ  على الرّبــوعِ ذُيـــولا
وغَـــدا  الـسّـــــفيهُ  بأمرِكم  مُتَحَكِّما = وقـد  اســــتَباحَ الحــقَّ والمعقـولا
صـوتُ  الغِـوايَةِ  قد تجرّأ  وانـتَشى = والـقـلـبُ أمــــسى مُـغْـلَـفًا مَـقـفولا
والـبـيتُ  أضــحى  للفـــراقِ  مَــبــاءَةً = مـا عـــاد يـجمَـــعُ صاحِـبًا وخلـيـلا
وكـأنـّني  ما عُــدتُ  أبصرُ  عَـيشَــــــنا = إلا  مَـــخـــاضًا في الــــرَّدى ونُــزولا
يـا أيـُّــهـا  الإخـــوانُ  قد  عَـــمَّ  البَلا  = وغَـدا الــمُــصابُ مُــثَـبِّــطًا ووَبيـلا
فـي كـُلِّ  رُكـنٍ  قـــد ألـــمَّــت فِــتـنَــةٌ = أرخـَت على سَـعيِ الكِرامِ سُـدولا
وأتـَت  عـلى نهجِ  المحبَّةِ  والصّفا = وقد اسـتَباحَت حُــرمَــةً وأصــولا
هُــــنّـا  وفـرَّقَــنا  الــــزّمانُ  فــــلا  نُـــرى = إلا  شَـــــريـدًا في الـــورى  وقَــتيــلا
أو قُـل شَراذِمَ في الشَّتاتِ فلا نُرى = إلا  نُــقـــاســـــي غُـــــربَـــةً  ورَحــيـــلا
مـا بـيـن  خَصمٍ  يَســــــتَبيحُ  دِيــارَنا = وقـد  اســــتَـحَــلَّ دماءَنا وحُـقـولا
وأخٍ  ضَعــيفٍ  يَســــتَـهـــينُ  بأمـــرِنا = لا سَــــلَّ  سَـــــيـفًا أو  أعَـــدَّ خُـيــــولا
وإذا  بــــأمَّـــتــِــنــا  تَــعــيــــشُ  تَــمَـــــزُّقًا =  نِـــتَــــفـا يلـــوذُ  بها الـــزّعيـــمُ ذَليـــلا
سَـوطًا على ظَهرِ العَشيرَةِ موجِعًا = ولَــدى الـــوَلائِــجِ خانِـعًا وعَــمـيـلا
مـن دارَ  فـي  فَلَكِ  الزَّعيمِ  أثابَهُ =  عِـزًّا وجـاهًا  والــمُــخـالِـــفُ غـــيــلا!
قـومـوا  إلامَ يَظَلُّ  يَحكُمُنا الرَّدى = فـي كُـلِّ  ســــاحٍ  راعِـــــشـــاً وجَـفـــولا
ثوروا  فَهلْ مَلَكَ الطُّغاةُ  حُتوفَنا = وهَـــلِ الطُّـغــاةُ تَــنـــاوَبـــوا عِــزريلا؟
مـا هُـــم  ثِــقــــوا  إلا  روابـــضَــةً  أجــا = دوا  فـي مَـجالِ الـفِـتنَـةِ الــتَّـدجيلا
فـقِـفــــوا بِــوجهِ الظُّلــمِ سَـــــدّا مانِعًا = صَـــــفًّـــا تَـــــأَبّى   صــامِـــــدًا  وثَـــقـــيـــــلا
فـي مَـــوقِــفٍ  لا  يَعــتَـريهِ  تَــراجُـــعٌ = نَــــأبـى بِــــــهِ  الــتَّـــأويــلَ  والــتَّـــعــديــلا
لَــــغــــوٌ  إذا   كـنّـــــا  نُــــــــريدُ  كَرامَـــــةً = مـا لَـم نُــحـــارِب جاهِـــــــلًا  وضَلـــيـــلا
ســــــنُــعــدُّ  لـلـجُـلّى  يَــقــينًا  راسِــخا = نــــــــورًا  نَـــــــراهُ   لأمــــــرِنـــــــا   إكلــــيــــــــلا
 لا  مـا  عَـــدِمــــنــــا  خِــبرةً   ودرايَــــــةً = لا  مـا عَـــــدِمـــنا  حكمــــــةً  وعُـــقـــــولا
لـكـنَّ  ما نحتــــاجُ   صدقَ  تــوكُّلٍ = لـلــــحَـــقِّ  يـســــمــو  غـايَــةً  وشُـــمــولا
وصـفـاءَ  نـفسٍ  واكتمالَ  عقيدةٍ =  بـــالـخـيرِ زادَ  نُــفــــوسَـــــنــا  تَــأصيــلا
هُـبّوا اســتَعيدوا مجدَنا  فَلَطالَما = تُــقْـــنـاهُ مَــجــــدًا في الـــزَّمــانِ أثــيـــــلا
مـجـدًا  بَـنـاهُ  السّــــابــقــونَ  بــعِــــزَّةٍ = كـانـــــوا بِــحَــــــقٍ  أوفِــيـــــاءَ  عُـــــــــدولا
والـيـومَ  يـأتيني  الزّمانُ  بِريحِهِم = وأنـــا أُعــــانـي  مُــبــــعَـــــــدًا  مَــــذلـــــولا
وتَـــهـــزُّنـي  الــــذِّكرى  لأبــدأَ  رِحلَــتي = لـلــنّـــورِ  يَـبـــقى زاخِـــــرًا  مَـــوصــولا
مـن يـومِ  نودِيَ  في رَبيعٍ  باسِــمٍ = وُلِــــدَ الـحَـــبـيبُ  مُـــؤمَّــلا مـــأمــــولا
واهــتَــزَّتِ  الـبَطحا  لِمــولِدِ  أحمــدٍ =  لـلـمَــجــدِ كانَ مُــشَــــرَّفًا  وسَـــليـلا
وازدانَت  الـدُّنـيا  لِمـــــولِـــد  نــــورِها = لـكـأنَّــــمــا أضحَـــت بـــــــهِ  قِــــنديــلا
وتـعـــلَّـــقـت  كلُّ  القلــوبِ  بنــورِهــا =  فـرَحًا وقـــد رأتِ الظّــلامَ اغـتيـلا
وغَـدا  بـمـِحرابِ  البَراءَةِ  مِشـــعَـــلًا =  بـالـــنّـــورِ يَـســعى هـــادِيًا ودَلـــيـــلا
يـا ســـيـّدي  وملَكتَ  كُلَّ  عَظيـمَـةٍ = خَـلــقًـا وخُـلــقًا ســامِــيًا  وجَــلـيــلا
فـي الـخُـلقِ  قلبًا  حانيًا  مُـتَسـامِحًا = وبِـكُـلِّ ســاحٍ  ســاعِــــدا مَـفــتـولا
يـا سـيّدي أدعوكَ  من قلبٍ  صَفا = والجَـفـنُ يسـهَـدُ بالـدّموعِ بَليـلا
يـا مَـن  خَـــلا  بِجـــوارِ  ربٍ  عـــالِــــمٍ = لـلـــــذِّكرِ مُــعــــتَــزلًا... ولا  مَــعـــزولا
وحَـظـيتَ بالنّـورِ المُنَزَّلِ  شِـــرعَــةً =  وجُعِلتَ بالنّـورِ العظيمِ رَسـولا
فـالـكـلُّ  يقبِــسُ من سَــناكَ مَحَـبّــةً = نـــورًا... ويَبــغي بـالحبيبِ  وُصـولا
يـا ســـــيّدي  وتَـركتَ  فينا  مَــنــهَـــجًا = جـيــــلًا  تَـــــوارَثَـهُ الـــتُّـــقــاةُ   فَــجيــــــلا
مـن سُنَّةٍ ما كُنتَ تَنطِقُ عن هَوى = آيـــــــاتِ ذكـــرٍ   نُــــزِّلَـــــــت  تَــنـزيـــــــــلا
وَقَـرَت  بـذي  القلبِ  المُهيَّأ  حِكمَةً = فَــصَـفــا كَيــانُـــكَ  واشــرأَبَّ جَليـــلا
يـا أيُّــها  القاعُ  الذي  اضطربت بِــهِ =   كـلُّ الـحَــقـــائِـــقِ جُمــلَــةً تَــفــصيــلا
عودوا  إلى الدّينِ القَويمِ  ووحِّدوا = وذروا  صـراعًـا   فُـــــرقَـــــةً  وغَـــلـــــــــولا
يـا ســيِّدي  والصّوت  لم  يـفـتأ  بنا = حـــيًـا   يـُــنـــــادي صافِـــيًا  وأصيـــــلا
نـــــورًا  يَـظَــلُّ  لكُلِّ  قَــلــبٍ  مُــــؤمِــنٍ = بـالـحُـبِّ  يَســــعـى بالأمـانِ  كَفيــلا
حَـربًـا  على الطُّغــيانِ  لا  مُــتــهاوِنًا =  بـالـحَــــقِّ  سَـــــــيفًا قاطِــعًا  مَســلـولا
لا يَـرتــضي  الــتَّــفــريــطَ  في  أركانِــهِ =  لا يـَــرتَـــضي الــتّــحريفَ  والــتَّـبديلا
يـا ســــيِّـدي  وقد ارتضَيتُكَ  قُدوَةً =  تَهدي النُّـفوسَ وتَكشِــفُ المَجهولا
يـَأبـى  لِواؤُكَ  في الــزَّمانِ  تَـثـاقُــلًا = أبـَـــدًا  تَــشــــــامَــخَ  لا يُــطيــــقُ  أفــــــولا
وحَـشَـدتَ  في الدُّنيا  نُفوسًا  آمنَت = قـامــوا رَعـيــلًا  يــســتَــحِــثُّ رَعــيـــلا
هَـيهاتِ  يَرجِعُ  ما مَضى إن لم نَعُد = نَـبني ونَصنَــعُ في الحَياةِ جَمـيـلا
............................... صالح أحمد (كناعنه) .................................

سروة عبد الواحد: نجل بارزاني أهدر دمي ولن أسكت
الكلب كيري يطلب من روسيا ضمانات للارهابيين الفارين

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 24 أيار 2019

مقالات ذات علاقة

أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
3267 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
3417 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
3873 زيارة 1 تعليقات
22 نيسان 2017
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر)ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق ا
3527 زيارة 0 تعليقات
مثل ورقة غارحط اسمك على كفيإيهاب شفرة تلك التي فتحتقلب النعناع لقلبك إيهاب ماظن قاتلك هجع
3766 زيارة 0 تعليقات
27 نيسان 2017
يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (
3735 زيارة 0 تعليقات
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
2962 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
يفتش عن الحياةصباحاً تعبت قدماه من السير ودق الابواب .. جلس على الرصيف منهكاً يتطلع للبيت
3100 زيارة 0 تعليقات
20 أيار 2017
يعتبر الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق الأوسط. روى حكاياته
3211 زيارة 0 تعليقات
09 حزيران 2017
ناءت روحي بثقل الاغترابمن نكون نحنتفوح رائحة العفن في كل مكاندم هابيل مازال ينزفقابيل أين
3007 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

ميس القناوي
1 مشاركة
داليا أياد
1 مشاركة
د. نهى بلال
1 مشاركة
جيهان رافع
1 مشاركة
عائشة الرشيد
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 11 كانون1 2016
  3814 زيارة

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

غازي عماش
08 تشرين2 2015
 للوقت أهمية كبيرة في حياة البشرية جمعاء ولو نظرنا لكثير من الأمم التي ساهمت في رقي شعوبها
كثرت الشكوى في العراق من الرقيب ،سواء الرقيب في المطبوعات او في الفن ،وكان النظام يتشدد ،و
امتلأت واجهة بيته بالعيون السبع وبيارق خضر ربطها بشبابيك البيت ، وعلق عند مدخل الممر نعال
أشد على يد الزميل احمد الصراف، واضم صوتي له واقول بصوت اعلى: فعلا انت الامل، فكن قويا من ا
طالب محمد كريم
15 تشرين2 2016
سؤال يطرحه أبو الطيب المتنبي،حققه ونشره أدونيس كما في كتابه-أمسية المكان الآن-مقطوعة يمتزج
محرر
22 شباط 2012
مَن تمثل هذه «الدولة الإسلامية» التي اعلنت عن مبايعة ابي بكر البغدادي «خليفة للمسلمين» وبا
زيارة الرئيس معصوم للرياض لم تَكن سوى خطوة من مشوار الألف ميل،  صحيح ان الزيارة التي وصفت
د.سناء الخزرجي
20 أيار 2017
قد يصل الانسان الى قناعة مطلقة هي أشبه بالقانون متجاوزا به كل النظريات مع فروضها ربما كالت
رزاق حميد علوان
13 كانون1 2016
السيد رئيس مجلس النواب العراقي أ لأ تخجلون ولو لمرة واحدة فلسطينيون يتبرعون للنازحين العرا
بعيداً عن تجشم الحرج في توضيح ما يقصده الكاتب في ديباجة العنوان، وما يريده بـ(القيادة) في

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق