الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

2 دقيقة وقت القراءة ( 420 كلمة )

سؤال الى جمهور المُتخاصِمين..؟! / واثق الجابري

عملياً لا يمكن إلغاء الآخر في واقع الديموقراطيات، كما لا  يمكن أن تُستغل فسحتها للتسقيط، أو إستخدامها كورقة إنتخابية مبكرة، وما إنتهاج الديموقراطية؛ إلاً وسيلة لتحقيق الأمن والسلم والتقارب من العدالة الإجتماعية، والمحافظة على حقوق الآخر وإحترام الرأي المخالف.
 كل فعل سياسي أو رد عليه؛ لابد أن يُراعي التحديات الكُبرى، ولا تحدٍ أسوء من إرهاب داعش والأزمة الإقتصادية.
عمدت كثير من القوى  على تحشيد الجماهير والإعلام؛ لأجل التسقيط والإستهداف وإلغاء الآخر، وأن كلف خسران العملية السياسية، أو التمزق أمام أجندات إجتمعت على تدمير العراق والإطاحة بالتجربة الديمقراطية؛ نافية بذلك سمات الدولة الحديثة، والرأي والرأي الآخر، والتعددية وتعدد وجهات نظر ومعارضة، وحرية تظاهر وإجتماع.
 كثير من الممارسات تفعلها بعض القوى بصفة المُتحدي والصوت الأعلى وإستغلال الجماهير، والصولات المنتظمة على بعضها؛ في بلد يخوض صولته الأخيرة على الإرهاب، وهناك مسؤولية وطنية وأخلاقية؛ تدعو الى نبذ الخلافات والترفع عن المصلحة الشخصية والحزبية، والتبصر على أن الراهن أخطر ما يهدده؛ تفرق أيادي من المفترض أن تجتمع لضرب عدو واحد.
هل سمعتم أن معظم الساسة ووسائل إعلامهم يتحدثون عن تعميم الفساد، ويقولون كلهم فاسدون وكلهم فاشلون؛ مستثنياً بذلك نفسه، وكلمة "أنا" لم تعد حكراً ومعظم يقول "أنا أنا" وصور القيادات تملأ الشوارع، فيعترضون على غيرهم ويقبلون لأنفسهم، ولا ينتبهون على أن التسقيط والتشهير والإعتداء على الآخر؛ من أشد مصائب العراق وما يُزيد التوغل فيها؛ إلاّ الإنزلاق في منحدر تضيع الوطن والإتهام بسوء النوايا، ونفس الحقوق التي يعطيها بعضهم لنفسه يستكثرها ويمنعها ويحرمها على غيره.
إن الترويج للأخطاء ورمي الحجارة  من بين بيوت الزجاج؛ فمن المؤكد ستأتي بنتيجة أن لم تكن مماثلة فهي أسوأ، ومَنْ علم المجتمع على تناول الألفاظ النابية؛ هم مجموعة ساسة إنحدروا الى درك التسافل الوطني، وإستخدام وسائل مشينة ومواقع وهمية وصور فاضحة للرد على الآخر، وما تلك القناني وتقاذف الأحذية داخل البرلمان، وسماجة الخطاب التلفزيوني لبعض الساسة؛ إلاّ خير معلم يتعتقده البعض حسناً، وأن تلفظ كفراً.
 ممارسة التسقيط؛ معارك شخصية زج الشارع في رحاها، وما تُخرج؛ يصلح أن يكون طعام يتقاسمه المتخاصمون؛ في وقت لاحق بعيد عن أنظار المسحوقين.
 التظاهر والإعتراض على العمل السياسي مكفولة بالدستور؛ كما كفل حرية الإجتماعات وإقامة التجمعات الجماهيرية، وكل فعل يحدث لتعكير المعركة المصيرية عمل مشين يصب بمصلحة الأعداء، ولا وقت للشارع العراق بالإنشغال بخطابات وتجمعات أن لم تصب بتحشيد الرأي العام بإتجاه المعركة، ولا رد فعل أو إعتراض يثير أزمات؛ إلاّ وأوقف الجهود التي تسعى لجمع القاعدة السياسية والشعبية، وأن كان هناك تنافس فلابد ان يحفظ كرامة عموم المجتمع ويرفع الوعي لإنتاج الأفضل، وأما شعارات بالروح بالدم، أو أنا والكل يذهب للجحيم، وتهديدات بقتل وصولات وسحل، فهي خارج أطر التبادل السلمي للسلطة، وتمهيد للقوة والتآمر والعنف والكيد، والعراق في معركة مصيرية تحتاج توحيد الجهود، وما يُفعل غير ذلك؛ نسأل به جمهور المُتخاصِمين؟!

 
التسوية عملية سياسية فوق الكُبرى / واثق الجابري
بين الولادات والإنشقاقات مسار جديد للإنتخابات / وا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 13 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 17 كانون1 2016
  4072 زيارة

اخر التعليقات

زائر - يحيى دعبوش أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
اذا كان لنا أن نفتخر فأنت مصدر فكرنا. واذا أردنا أن نتعلم الصبر والكفا...
زائر - Mu'taz Fayruz أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
انسان خلوق ومحترم كريم النفس طيب بشوش المحيا اعتز بمعرفته وصداقته بواس...
زائر - الصحفي عباس عطيه عباس أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
علمان من الإعلام السلطة الرابعة التي لم تزل تحمل هموم ومشاكل المجتمع ا...

مقالات ذات علاقة

لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
4500 زيارة 0 تعليقات
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
5085 زيارة 0 تعليقات
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
4994 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
4068 زيارة 0 تعليقات
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
4332 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
5016 زيارة 0 تعليقات
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
4255 زيارة 0 تعليقات
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
3949 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
3814 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
3572 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال