الطامة الكبرى.. والطامات كثيرات / علي علي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الطامة الكبرى.. والطامات كثيرات / علي علي

من باب التشبيه الضمني والكلي والمطابق، أراني أوفق إن جسدت حال العراقيين على مر عصورهم ببيتي الشعر الآتيين:
حتامَ أخرج من ياس الى ياس
وكم أذوق وأبقى طافح الكاس
لاأبلغ الذروة العليا على قدمي
حتى أنكس للوادي على راسي
إذ لاتكاد أوضاع العراقيين تستقر حينا حتى تتدهور أحيانا كثيرة، وماهذا إلا لانعدام المنظومة المؤسساتية الحقيقية التي تتولى حكمهم بشكل منصف وعادل وأمين. فقد أشبع أغلبهم فكره وظنه وحتى عقيدته، بوحدانية القائد وفردية الرئيس بل وربوبيته أيضا، فاختلقوا "قالبا" وضعوا فيه مايتمنوه من مواصفات وكفاءات ومؤهلات، وشخصنوا وظيفة الحاكم والرئيس والقائد وحصروه بشخصية فلان أو علان، ظانين أو حالمين بأنه فارس الأحلام، وهو الذي سيتولى أمرهم وأمر معيشتهم ومستقبلهم، فضلا عن حاضرهم، فأغدقوا على هذا الـ "صنم" المصنوع من عسل الأحلام كل المواصفات الحسنة، ملبسين إياه النزاهة والمصداقية والمهنية والأمانة، وطبعا سلموه الجمل بما حمل، بدءا من فقرات يومياتهم من مأكل وملبس، الى مفردات وطنهم وثرواته، فكأنهم ينادون ساستهم بطيبة قلب وسذاجة ببيت الدارمي:
سلمتك الدلال وبتوته كلهن
ظلت بكيفك عاد تگطع تفلهن
ولسوء حظ المواطن فقد كان المنادى عليه أصم أبكم أعمى، فراحت نداءاته أدراج ريح صرصر عاتية، عادت عليه بحجارة من سجيل، شملت حياته بأصغر مفرداتها وأكبرها.
إن "الصنمية" في اختيار القائد بسلم الوظائف الحكومية ليست وليدة اليوم -كما أسلفت- وهذا مالوحظ بشكل جلي بالممارسات الديمقراطية المتمثلة بالانتخابات الثلاثة الماضية، إذ كان السؤال المتكرر على الألسن جميعها هو: "إلمن راح انتخب؟!" في حين كان الأولى والأكثر جدوى هو السؤال: "مابرنامج فلان؟!" أو: "مامؤهلات علان؟!". لذا فقد حصد العراقيون جني سؤالهم الأول المحصور بالشخص وليس ببرنامجه وخططه وماسيقدمه للبلد. ومازاد الطين بلة، هو ولع ساستنا وتطبعهم بالأخذ ثم الأخذ ثم الأخذ، دون العطاء، بل حتى دون أوطأ المستويات في أداء مامنوط بهم من واجبات تجاه أبناء شعبهم. ومن كان ديدنه هذا فإن نتاجه حتما سيكون سيئا. وأول السيئات فايروس المحاصصة الذي أخذ يسري في جسد الدولة والحكومة، وثانيها المصالح الفئوية والحزبية التي يتم توزيع المهام والمناصب على ضوئها، ولايقف عد السيئات عند الثالثة والرابعة والعاشرة. كما إن الخلاف على حيثيات الإدارة وصنع القرار بات الوتيرة المتبعة والسياق الثابت عند ساستنا، بل هو في تصاعد يتزامن مع الضغوط التي يتعرض لها رؤساء المجالس الثلاث في البلد، والضغوط هذه عادة ما تفضي الى التسليم للأمر الواقع والاستسلام أمام "الضاغطين" وحينها يكون أقرب قرار الى الرئيس هو "اتباع التوافق السياسي"، وبهذا القرار يوضع المواطن تحت مطارق عدة، فيغدو أمره كما يقول مثلنا: "يخلص من الطاوه تتلگاه النار"، وهنا الطامة الكبرى الثانية، والعد هنا لايتوقف أيضا عند الثانية، إذ أن الطامات الكبرى في عراقنا الجديد كثيرة، ولها من يستحدثها ويستجدها في الساحة إن خلت منها. 
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

المال العام وشعارات الحرص عليه / علي علي
ما المطلوب منا اليوم؟ / علي علي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 21 تموز 2018

مقالات ذات علاقة

17 شباط 2018
لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
1030 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجيمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركسيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراقيي
3865 زيارة 1 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
4826 زيارة 0 تعليقات
08 أيلول 2010
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
4903 زيارة 0 تعليقات
06 تشرين1 2010
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
4637 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2010
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
4983 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
4863 زيارة 0 تعليقات
02 كانون1 2010
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
4790 زيارة 0 تعليقات
06 كانون1 2010
للموت ذئابية وأنياب وإفتراس وأذرعة منجلية ومقيت مواء وعواء،كلنا نعي ذاك ولااعلم لماذا تحوم
5153 زيارة 0 تعليقات
بعد الفشل الكبير الذي مني به المشروع العدواني لتفتيت العراق، وتمزيق وحدة شعبه الوطنية، ذلك
5201 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 18 كانون1 2016
  3303 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم قصص وامضة / قابل الجبوري
19 تموز 2018
مرحبا بالزميل العزيز الأستاذ قابل الجبوري، وبانتظار مساهماتك الأدبية ف...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

على إيقاع عود مارسيل خليفة، ترسم لوحة في ذهني، تحير ملامحها الذكريات، لبيت قديم، بالأمس كا
راضي المترفي
20 نيسان 2017
في حلم باذخ وجدت نفسي في دولة لايحضرني اسمها وان كانت حروفه على شكل (الـزلابيا) كأتاتورك ف
زكي رضا
20 شباط 2017
في مقالة له بعنوان "السعوديون هم وقود داعش!" كتب الاعلامي السعودي تركي الدخيل مقالة في صحي
مرة أخرى يعود الأعلام السعودية لعهره, فهو طبع تربى عليه, ولا يستطيع الصبر عنه, ومع مرضه ال
الروح او النفس هي الاساس في الحياة وقد جاءت الروح من ملك الملوك سبحانه حينما نفخ في ادم من
هل يوجد فعلاً سلطة للأدب؟ وهل له نفوذ على المجتمع والفرد؟قد تتناقض كلمة السلطة مع كلمة الأ
ان العالم اليوم اصبح يعيش تحت وطأة استعمار من نوع جديد ومستحدث، اقصد هنا بالعالم اى نحن ال
د. هاشم حسن
26 كانون1 2017
 ادرك الشعب العراقي بمكوناته كافة باستثناء المنتفعين من الفساد والمحاصصىة بفشل مجلس النواب
شه مال عادل سليم
13 حزيران 2016
في حين يحتفل في العديد من الدول في الأول من شهر إبريل باطلاق النكات وخداع بعضهم البعض وتحص
د. هناء القاضي
16 أيلول 2016
الأرق يمتطي صهوتهيدقّ بحافره وسادتي وأفكارييفتح أبوابا أوصدتّهايأتيني بذكريات تناسيتهافيوق

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال