Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 23 كانون1 2016
  1812 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

احيت همسة سماء الثقافة. وبالتعاون مع شبكة الاعلام. بالدنمارك مهرجانها الثالث في العاصمة الدنمار
485 زيارة
أنت بحاجة إلى نفسك... ولست بحاجة إلى أي إنسان ..أنت أنثى لا تكوني ضعيفة أمام ذرات الغبار ..أنت
1925 زيارة
هيثم القـيّم
05 نيسان 2017
يتكرّر المشهد سنوياً ، و في العراق تحديداً منذُ عشر سنوات متتالـية .. و يتكرّر معـه الأخذ و الـ
2329 زيارة
المقدمة | قيل الحكماء أن لكل داء دواء يستطب به.إلا الحماقة والانفصام. فمرض الحماقة أعيت من يداو
2124 زيارة
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركأقيم في مساء الاثنين 16/11/2015 نادي رجال الأعمال الثقافي
4408 زيارة
 أكد رئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان على أهمية الدور الذي يؤديه الإعلام الوطني والصحافة
438 زيارة
محرر
13 نيسان 2016
بعد سياسة الانبطاح التي ابتلينا بها من قبل مدعي السياسة وهراطقة مدعي التدين والمحسوبين على زيد
2318 زيارة
صائب خليل
17 شباط 2014
عندما يكون لديك "فضحية" واحدة، فإنك تكشفها على أمل أن يعاقب الشعب الحكومة أو الجهة المسؤولة ويز
2310 زيارة
هاشم كاطع لازم
14 أيار 2015
    أثرت العولمة كثيرا على نمط حياة البشر فقد أصبح التعاطي مع التكنولوجيا أمرا ميسورا وحقق كل م
2243 زيارة
الدخول الى الجنة كما ورد في القرآن الكريم فيه امتيازات لا يمكن الحصول عليها في الدنيا الفانية ،
2549 زيارة

يوم التاريخ / حسين رحيم

لأن التاريخ
 بدأ في  يوم ماطر
لذلك كان الشتاء أول أحزان ألأرض
احيانا..
 أشعره  قصيدة  ترتدي معطفا من ثلج ...
وأخرى يشبه وجه جدي الذي لم أره
لكنه لايعلم ان كل عام قمري
عليه أن يعيد قراءة نفسه
على ايقاع المطر
وغرف الليل الدافيء
لكن القصيدة
 لاتفرط بحمى الشتاء القادم ابدا
 ربما بيت منها فقط
 من يبكي على أقدام أطفال حفاة
والبقية إغنيات من حجر
تشج رأس الحقائق
وألأرض طين عتيق
ينسى دائما الخلق ألأول 
 ويتباهى بتكرار وجود ليس له
 وصخرة الجبل العظيمة
هناك ...
بعيدا عن مرمى ألأنسان والقدر
والريح تعوي ي ييييييي
لكن المطر حين يحفر ملامح الصخرة العجوز 
لايعنيه عويل الريح
  ولا شهقة الأم الحزينة على موسيقى المطر        
تك
تك
 تك
نقرات ألأبدية
على بوابة القدر
ايها ألأبد
*يا لقمان بن عاد
حين زحفت بأتجاه آخر النسور
وساعة قلبك موقوتة على فنائه 
وهو يحسب آخر دقائق عمره الطويل
سبعة نسور
سبع دقائق
سبعة أقدار 
ثم انتهى على حافة صخرة
وعباءة موته المخملية
تغطي وهم خلوده
لكن الشاعر
لايفهم ألأمرهكذا
لأنه يصنع عواصفه  على موسيقى الريح
وبروقه هي من تختار امكنة القلب الكذوب
على ألأرض لتغرز نصلها الحاد
عميقا حتى جرح المعنى 
هيهات أن تعود ألأمور
الى ماكانت عليه
لا الحب
لاالصدق
لا الشعر ...وجمع لاآت يبصقها فمي
بوجه قتالين 
من ألأن ..علينا ان نحصي
 كم يموت لنا في اليوم
لا...كم يولد
لأن القدر يكره الفاتحين
والنجاة لابد منه
كي يولد مؤرخ احمق يدون مجدا
مخبوءا في اكياس الجنفاص
وقناني القمامة المعطرة
بهروب ألأنسان من تهمة ألأنسان
كأمرأة وحيدة الفؤاد
جليسة أطفال الحِدادْ
تبدأ صباحها ببكاء اشبه بالنزول في بئر
ولاينتهي
حتى اخبرني نهر المدينة
انها إمرأة مخبولة
تنام في حضني كل ليلة
وتقضي نهارها
تنتظر صبية المدينة
كي يلاحقوها بالحجارة ...
تكره التاريخ جدا
وتصرخ
هيرودوت
قم من مقعدك الجصي
عد من حيث اتيت
ودر في ألأمكنة نفسها
مدنها
رجالها
حزنها ...وحروبها
دون من جديد تاريخ هذه ألأرض
هل أختلفنا ...؟؟
هل تبدل دمنا بعصير فراولة
أم بقي قانيا يحكي طهارة يد البشر
عما يفعلون
 هل بُدلَ القاتلُ بالقتيل
هل تحول الدم الى نهر مبارك
في فم التاريخ
تبا.......  اختلطت علي ألأمور
لن نعود كما كنا
ابدا
ابدا
والشتاء على ألأبواب
متسول عتيق لأيام المدفئة
سيخبرنا يوما ما عن معنى
(التاريخ يعيد نفسه)
وأن بشكل معكوس
 
_________________
لقمان بن عاد احد ملوك حِميَر كان يبغي الخلود فأعطاه الله عمر سبع نسور معمرة
*******************************
 

قيم هذه المدونة:
1
في ميلادِ المسيحِ / مرام عطية
أكبر فضائح وأسرار معركة حلب الكبرى / نضال نعيسة

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 21 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

برلمان النكاح يموء على مدار السنة،وشباط ليس استثناء.مشغول بأمنِ الرعية ..وجعل الرفاهية غايةًلكل سروا
أحزان المساءبقلم: وحيدة حسين عليترجمة:فوزية موسى غانمإمرأة في طيف حمامة..تشغلُ وجعكعلى انها أسبابك ا
أنا وأنت شهقة حزن لاتنتهي أقف على كف دمعهأكبح جماح رغبة في الصراخألجم أنين الحرف الشارد كيف اتجاوز م
في صدى صَوتِ ربيعٍ لم يَعُد بالمُستَحيلوعلى وَقعِ خُطى الأفواهِ غَنَّت قُبَّرَةخَلفَ أبوابٍ هُنا بِت
يقولُ أدونيس إنَّ الشعرَ ليس مجردَ تعبيرٍ عَنْ الانفعالاتِ وَحدها، إنَّمَا هو رؤية متكاملة للإنسانِ
رأيتكِ فى خدْر الخيانةِ تسْرقين..وديعتى ايّاك فتخونى وتغْدرين ..تتنفْسين لذّاتكِ فيسْرى بأعْماقى..له
يلتحف كوخ العشق وإخضرار الربيع.. أجلسُ على عتبة الدّار.. أهرولُ من كتاب إلى آ.. أقرأ بدايات الفقرات.
هوسٌ يسري في أروقة صدريبين القلب والنحر ماذا أقول لفاتنة السمرِوهذا الهوى الصعبيجثــــو على صدريمن ي
تحاول الدكتورة سناء كامل الشعلان في مجموعتها القصصيةرالجديدة ((قافلة العطش))، أن تسجل معالم البادية
لماذا رسمتك في الخريفعشباًلأنك سنبلةوالسنابل تزدهر في الحقولوحبك ضفافيوقظ ذكرياتي الواقفة كالهواءعلى