Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 02 كانون2 2017
  2050 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

حيدر الصراف
17 تشرين1 2016
بعد الأنهيار الذي حل بالجيش العراقي في ( نكسة حزيران العراقية 2014 ) و اجتياح ( داعش ) لثلاث مح
2355 زيارة
د. مكي كشكول
14 كانون1 2016
أنعمت علي الصدفة يوما بالتعرف على شاب حسن الهيئة وسيم الطلعة دمث الخلق لين العريكة يتصبب عرقا ب
2320 زيارة
زيد الحلي
27 نيسان 2017
حدّثني المذيع الشهير رشدي عبد الصاحب ، الذي مرت امس ذكرى وفاته عن أحدى محطات حياته الوظيفية ، ق
2185 زيارة
نزار حيدر
28 كانون2 2014
قبل قليل، لخَّصتُ رأيي، عبر قناة (الفيحاء) الفضائية في حديث مباشر للنشرة الخبرية الرئيسية، التي
2685 زيارة
هل هناك أفضل من تعدد الفصول الذي وهبها الخالق لاهل الارض .تبدأ بفصل الربيع المزهر الذي يضفي رون
2382 زيارة
ساهر عريبي
03 أيار 2017
يدور صراع حاليا بين كل من الإئتلاف الوطني العراق وبقايا إئتلاف دولة القانون, حول هوية المرشح لر
2501 زيارة
عبداﻻمير الديراوي - البصرة : العراقيون يحملون كل الصفاة الحميدة والتي ﻻ تعد وﻻ تحصى .. وهم ايضا
2326 زيارة
عاصم جهاد
14 أيار 2017
أعترف وأنا بكامل قواي العقلية" جملة متعارف عليها في أدبيات المحاكم الشرعية  والجنائية عند تدوين
2547 زيارة
حسام العقابي
21 أيار 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك طالبت النائب عن جبهة الاصلاح النيابية عالي
1675 زيارة
اسعد كامل
31 آب 2017
بعيون دامعة، ونفوس ملؤها الأسى تلقينا نبأ وفاتك أيها الصديق النبيل ، والوفي الكاتب والصحفي المر
2969 زيارة

أقيلوا وزير الداخلية / ثامر الحجامي

يشهد العراق لاسيما بغداد, مع نهاية عام 2016 وبداية السنة الجديدة, تدهورا امنيا خطيرا, وأعمال عنف كثيرة, لاسيما عودة السيارات المفخخة, وعمليات الخطف والسطو المسلح, والنزاعات العشائرية . فما شهدته بغداد, من تفجيرات إرهابية, في منطقة السنك وبغداد الجديدة ومدينة الصدر, ومحافظة النجف من خرق امني خطير, وصل الى حد تدخل ابناء العشائر, في مواجهة الدواعش, يجعلنا نتسائل عن الخطط الامنية المتبعة, من قبل وزارة الداخلية, التي على ما يبدو, تتعامل مع الاحداث, وكأنها لا تخصها. فالجريمة المنظمة؛ تعيث فسادا في محافظة بغداد, وبقية مراكز المحافظات, وأعمال الخطف والتسليب, والتعدي على أرواح المواطنين واملاكهم, تسير على قدم وساق, وسط عجز الجهات الامنية, عن ايجاد الحلول, او مسك الجناة ومعاقبتهم الا ماندر, حتى اصبح المواطنون, مضطرون للدفاع عن انفسهم, بأنفسهم. ووسط هذا الانفلات الأمني, والخروقات المتكررة, التي أودت بحياة الكثيرين, كان لابد أن تتوجه الأنظار, سياسيا وشعبيا, بل وحتى إعلاميا, الى وزير الداخلية, وتحميله سبب مايجري, من انهيار للمنظومة الامنية, والفشل في المحافظة, على حياة المواطنين وممتلكاتهم, وربما تصل الى حد المظاهرات, والمطالبة بإقالة الوزير. كل ذلك؛ كان يحصل في عهد الوزير السابق, الذي استلم منظومة ادارية متهالكة في الوزارة, كانت تعاني من غياب وزير لها, لفترة تزيد على الاربع سنوات, حيث كانت تنبري لجنة الامن والدفاع, لكل شاردة وواردة تحدث, حتى وصل التراشق الإعلامي الى أوجه, انتهى بعد أحداث الكرادة الدامية, واستقالة وزير الداخلية, فعدنا الى المربع الاول. ويبدو ان سياسة الحكومة الحالية, تسير على نهج من سبقتها, من افراغ الوزارات الامنية من الوزراء,خوفا على الأمن العراقي منهم!!, لتبقى الصلاحيات حصرا, بيد رئيس الوزراء, وبحجة عدم التوافق السياسي, دون اكتراث لحياة الناس وما يعانونه, لنبقى نعيش في الهاجس الأمني, كما كنا سابقا, وأصبحت أيامنا كلها دامية. بلا شك؛ إن غياب منصب وزير الداخلية, كل هذه الفترة, على الرغم من ان البلد في حالة حرب, تحتاج تظافر جميع الجهود, يجعلنا نوقن بان القوم, اتفقوا على ان لا يتفقوا, وان هذا المنصب, سيبقى حكرا على الحزب الحاكم, فهو لا يحتمل ان يكون له شريك, في ادارة الملف الامني, على الرغم من فشله الذريع. ان ما يجري في بغداد والمحافظات العراقية, من فلتان امني وانتشار مخيف للجريمة المنظمة, فالسيارات المفخخة عادت من جديد, والعصابات تسرح وتمرح, دون خوف أو وجل, يجعلنا نطالب بوضع وزير كفوء لإدارة الداخلية قبل أن نطالب بإقالته.

قيم هذه المدونة:
0
أجاثا كريستي ودور مجهول في حفظ آثار العراق
يمامتي - عطر شروقي / نص إنعام كمونة

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 16 كانون2 2018

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

iraqidk
1 مشاركة
مروة الديب
1 مشاركة
راويه هاشم
2 مشاركة

مقالات ذات علاقة

بدأ الحراك الجماهيري مع موعد يزفهُ التأريخ في حكاية طارق البو عزيزي1984-2011 ثمة ملف تراجيدي مأساوي
بعد ما خرّبت الأحزاب المُتحاصصة ألذين تحالفوا لقضم البلاد و العباد و أفسدوا في كل شيئ – أكرّر كلّ شي
مع بداية الإستقرار؛ الذي شهده العراق وخاصة العاصمة بغداد، والأفراح التي عمت البلاد إبتهاجا بالنصر عل
( الجلاد لم يولد من الجدار, ولم يهبط من الفضاء. نحن الذين خلقناه, كما خلق الانسان القديم الهته)عبد ا
بغضّ النظر عن أنّ كلّ تلك الأحزاب هي من احزاب الأسلام السياسي , وبغضّ النظر ايضاً عن أنها احزاب تنتم
في ظل المعركة الكبرى التي أشعل أوراها وأوقد نارها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بإعلانه القدس عاصمةً