الرد الإيراني على تمديد العقوبات الأمريكية ومصير الاتفاق النووي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الرد الإيراني على تمديد العقوبات الأمريكية ومصير الاتفاق النووي

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

أعلن مسؤولون روس وإيرانيون بارزون الثلاثاء أن إيران قررت عدم تصعيد المواجهة بشأن تمديد العقوبات الأمريكية، جاء ذلك خلال اجتماع لدبلوماسيين يشرفون على تنفيذ الاتفاق النووي .

وكانت الجمهورية الإسلامية هددت في وقت سابق بالرد على تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي لتمديد قانون العقوبات ضد إيران، قائلة إنه ينتهك الاتفاق النووي الذي توصلت إليه طهران مع القوى العالمية الست والذي تقيد بموجبه طهران أنشطتها النووية مقابل رفع العقوبات الدولية المفروضة ضدها.

وأكد كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين، عباس عراقجي للصحفيين أن "إيران فسرت مخاوفها بشأن تمديد قانون العقوبات ضدها.. بأنه إعادة فرض للعقوبات.. أعتقد أن اللجنة المشتركة تعاملت مع مخاوف إيران بشكل جدي للغاية".

وعندما سئل إن كانت إيران استغلت اجتماع ما يسمى باللجنة المشتركة لتفعيل آلية حل النزاع التي حددها الاتفاق للحالات التي تشعر فيها إحدى الدول الموقعة بأن هناك انتهاكا للاتفاق، قال عراقجي "لا".

من جانب آخر، أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الثلاثاء أن بعض شركاء واشنطن الدوليين حثوا إدارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما على قصف المواقع النووية في إيران، إلا أنه لم يذكر أطرافا محددة.

ودعا كيري الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب إلى الحفاظ على الاتفاق النووي المبرم بين طهران والدول الست.

ورجح كيري أن مجموعة "خمسة زائد واحد" ستواصل تنفيذ الاتفاق دون مشاركة واشنطن حتى في حال رفض إدارة ترامب تنفيذه، مضيفا أن ذلك سيضر بسمعة الولايات المتحدة التي قد تجد نفسها "في حال مماثل لما كان قبل الاتفاق، حين تعرضت واشنطن للضغط بهدف شن غارات على إيران".

هذا وأصبح مشروع القانون الذي يمدد العقوبات الأمريكية على إيران لمدة عشر سنوات أخرى قانونا في ديسمبر/ كانون الأول من دون توقيع أوباما، لكن مسؤولين أمريكيين قالوا إن تمريره لن يؤثر على تطبيق المعاهدة النووية.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي رفع كل العقوبات الاقتصادية والمالية المرتبطة بالملف النووي عن إيران.

وجاء الاجتماع العادي للجنة بشأن الاتفاق النووي قبل عشرة أيام من تنصيب ترامب، في ظل غموض بشأن الطريقة التي سيعالج بها ترامب أي صعوبات مستقبلية مع إيران، بوصفه من أشد منتقدي الاتفاق الذي يعتبره أوباما إنجازا دبلوماسيا مهما لإدارته.

وقال كيري في ديسمبر/ كانون الأول إنه جدد الإعفاء من العقوبات المعنية، رغم أنه ليس ملزما بعمل ذلك "ليبلغ كل الأطراف المعنية أن الولايات المتحدة ستواصل احترام التزاماتها".

وفي إشارة لهذه الإعفاءات، قال عراقجي إن المشاركين في اجتماع اللجنة المشتركة "أصروا على أنه ينبغي مواصلة وقف التطبيق(للعقوبات)، وإلا سيكون هناك إخلال كبير بالاتفاق".

وقال فلاديمير فورونكوف سفير موسكو إلى بعثات الأمم المتحدة في فيينا، بما فيها الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تراقب تطبيق الاتفاق، إن قانون العقوبات الأمريكية ضد إيران "ليس مفضلا، لكن هكذا تسير الحياة".

وقال للصحفيين "التوجه العام من كل الدول.. هو أنه من الضروري بذل كل شيء ممكن لتفادي الإضرار بتطبيق الاتفاق النووي".

وكانت إيران اتفقت مع الدول الكبرى الشهر الماضي، على "توضيحات" تخفض طهران بموجبها كمية اليورانيوم التي ستخصبها، وتضع حدا أقصى للكمية التي يحق لإيران إنتاجها.

وتشرف الوكالة الدولية للطاقة الذرية على تطبيق القيود التي وضعها الاتفاق النووي الذي أبرم عام 2015 على أنشطة إيران النووية، لضمان ألا تنتج طهران سلاحا نوويا.

وعبرت الوكالة الدولية مرارا عن قلقها من تجاوز الجمهورية الإسلامية لأحد القيود التي لم يوضحها الاتفاق بصرامة شديدة، وهي مخزوناتها من الماء الثقيل، والتي تستخدم للتبريد في مفاعل آراك غير المكتمل، والذي أزيل منه قلبه ليكون غير قابل للاستخدام".

ويقول مراقبون إن إيران اقتربت من تخطي حدود أخرى يضعها الاتفاق وهو تجاوز مخزون الماء الثقيل.

ويسود غموض شديد إزاء طريقة تعامل ترامب مع أي صعوبات قد تظهر في المستقبل مع إيران، مع إنه أنتقد بشدة الاتفاق النووي الأممي مع طهران ودعا إلى تعديله.

ولا تقدم الوكالة تقديرات في تقاريرها عن إيران للدول الأعضاء، ما سبب لها انتقادا من عدة دول، على الرغم من تواصلها مع الدول الكبرى التي أبرمت الاتفاق مع طهران.

المصدر: وكالات

ضرار نفاع

لماذا رفع الفيفا عدد المشاركين في كأس العالم؟
حكايه فوتوغرافية الباشا (جايجي) في القشله / علي نا
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 23 تموز 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 11 كانون2 2017
  3610 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

الصحفي علي علي
10 شباط 2017
    لم تبخل بطون العراقيات في رفد الإنسانية بالعقول التي كان لها السبق برقي
نسمع من الكثيرين هذه الايام ومنهم ما يدعون انفسهم محللين سياسيين انهم يأسفون على ماض  ولى
مع ان وزارة النفط، وزارة سيادية عملها اقتصادي، بروح او نكهة سياسية. لكنها في الوقت نفسه له
انتشرت في المدينة الصغيرة اشاعة الرجل الذي صار قردا، وزاد عليها البعض بان الانجليز صنعوا ر
نزار حيدر
10 حزيران 2014
عرفته مؤمنا ومجاهدا منذ نعومة أظفاره، يحبّ الخير لغيره كما يحبّه لنفسه، ويكره له ما يكره ل
يا نـاس  تـدرون   البعـثصــدر عفـو عــن البعـثالجبهه  محتاجه دواعشصوت
ثمة ملاحظات على قرار العبادي رئيس الوزراء العراقي وهو في أعلى قمة الهرم الحكومي في البلاد
محمد الكوفي
23 أيار 2017
حقائق التاريخ - تاريخ نشأة الحركة الوهابية أدعياء السلفية الإرهابيةوالعنف الطائفي المسلح ا
خيرة مباركي
30 تشرين1 2016
اليوم.. وقبل غبش الحلمأعلنك رايتي الصفراءفهدنتي الأمّارة بالعشقالهاجسة بالتّمنيطريقي الطوي
لم ينتج العقل البشرى ممارسة أروع من أخذ رأي المجموعة (الإستفتاء أو الإنتخاب ) في تنصيب أو

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق