الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة (عدد الكلمات 587 )

العراق بين الانتصارات العسكرية والإخفاقات السياسية المتفاقمة! / كاظم حبيب

تتحقق يومياً انتصارات مهمة معمدة بدم الإنسان العراقي في جبهات القتال ضد عصابات داعش المتوحشة بالموصل وضواحيها، وهي نتيجة منطقية للتعاون والتنسيق والهدف المشترك لكل القوى المقاتلة، في حين يتحمل الشعب العراقي ببغداد المزيد من الإخفاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية، وهي نتيجة منطقية أيضاً لإصرار القوى الطائفية الحاكمة على مواصلة نهجها الطائفي المقيت والقاتل لروح المواطنة، والتشبث بممارسة سياسات أكثر تمييزاً وتهميشاً وإقصاءً للمواطنة والمواطن العراقيين، بسبب قوميته أو دينه أو مذهبه أو فلسفته وفكره ورأيه، والإصرار على طرح مشروع بائس ومريب أطلق عليه "مشروع التسوية السياسية، من جانب القوى الأكثر طائفية في البيت الشيعي، من أجل الإبقاء على الحكم النهائي في التسوية بيد التحالف الوطني أو البيت الشيعي، وهو الذي يلغي عملياً مبدأ المواطنة العراقية الموحدة والمتساوية أولاً، والبدء منذ الآن بتزوير الانتخابات العامة القادمة بطرح قرار الأخذ بالطريقة الأكثر سوءاً لتضمن للبيت الشيعي السيطرة التامة على مجلس النواب ثانياً، إضافة إلى سياسات الإيغال بقهر مصالح الجماهير بما في ذلك مشروع خصخصة مؤسسات الكهرباء وغيرها.
إن الصراعات الدائرة في الساحة السياسية العراقية تؤججها ليس مطامع القوى الطائفية العراقية، وهي وحدها كافة لتدمير العراق كله، كما جرى ويجري حتى الآن منذ ثلاثة عشر عاماً فحسب، بل وبسبب تفاقم التدخل الفظ لإيران، عبر أتباعها الخانعين والخاضعين بمذلة لولاية الفقيه، وعلى رأسهم رئيس الحكومة السابق ورئيس المجلس الإسلامي الأعلى بالعراق، وقادة المليشيات الطائفية المسلحة، من جهة، وأولئك الذين يأتمرون بأوامر وتوجيهات السعودية وقطر، من أمثال رئيس مجلس النواب السابق، أو بأوامر تنظيم الإخوان المسلمين الدولي من أمثال رئيس مجلس النواب الحالي ومن لف لفهما.
كان المتوقع أن تبدأ هذه الأحزاب الإسلامية السياسية الحاكمة بحملة ضد القوى الوطنية النظيفة في المجتمع العراقي في أعقاب الانتهاء من تحرير الموصل. إلا إن هذه القوى المسيرة من الخارج بدأت اليوم عملها حتى قبل الانتهاء من معارك الموصل، سواء أكان بالاختطاف، أم الاعتقال السري والتعذيب والتهديد، أم بضرب المظاهرات الشعبية والتجمعات، أم بفض الاعتصامات والتجمعات أم بالاعتداء على مدراء المدارس والمعلمين وفي الجامعات لفرض ما يريدون تحقيقه بالقوة. وإذا كان البعض يتأمل بعض الخير من رئيس الوزراء الحالي ويتحدث عن الصراعات الداخلية، فهو أمر لا يعني عدم وجود صراعات داخلية ولا منافسات في ما بين قادة هذه الأحزاب، ولكن كلها تتفق في المحصلة النهائية على فرض الحالة الراهنة وتكريسها بالعراق، والتي لا تعني سوى اغتصاب الإنسان العراقي وسلب حريته وحقوقه الأساسية، بما في ذلك وقبل كل شيء حق المواطنة الحرة والمتساوية.
إن دول الجوار كلها دون استثناء لا تريد الخير للعراق ولا تريد الراحة للإنسان العراقي، بل تريد كل دولة منها فرض نفسها ومصالحها على الشعب العراقي من خلال الحكام الحاليين. وهو الأمر الذي يساعد على تمشية مخططاتها في الهيمنة الفعلية على العراق بهذا الاتجاه أو ذاك وفرض سياساتها عليه، وهو الأمر الذي يتطلب التصدي لها من جانب الشعب العراقي ومقاومتها وتعبئة الشعب لرفضها. ولا يمكن أن يتحقق التصدي لهذا المخطط الإجرامي الذي تقوده إيران من جهة، والسعودية وقطر وتركيا من جهة أخرى، إلا من خلال العمل على توفير المناخ المناسب لتعاون القوى اليسارية، حتى لو كانت هذه التجمعات من ثلاثة أشخاص، وتعاون القوى الديمقراطية واللبرالية العلمانية، حتى لو كان هناك نقاط قليلة يتم الاتفاق عليها من أجل مواجهة المشاريع المناهضة لعراق ديمقراطي مدني علماني اتحادي، وكذلك مع بعض شيوخ الدين المتدينين والعلمانيين والمؤمنين من المسلمين العلمانيين، وكذلك قوى القوميات الأخرى المضطهدة والتي فُرض عليها التمييز والتهميش والإقصاء حتى الآن وسيبقى قائماً ما دام النظام السياسي القائم بالعراق نظاماً طائفياً محاصصياً على أساس طائفي وليس مدنياً ديمقراطياً علمانيا.
لنعمل من أجل التعاون والتنسيق والتحالف بين كل القوى التي ترفض الطائفية السياسية والمحاصصة الطائفية في الحكم، وترفض التمييز والتهميش والإقصاء، وترفض التبعية للدول الأجنبية، وتناضل من أجل استكمال استقلال البلاد وسيادة العراق المثلمة حالياً، ومن أجل بناء دولة مدنية ديمقراطية علمانية اتحادية، وإنقاذ الدولة الحالية من هشاشتها وهامشية دورها.   

0
لولا التقوى لكنت أدهى العرب"السلطة زهد بالعلم نهما
أيقونة الروح / رحيم الربيعي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الجمعة، 25 أيار 2018

مقالات ذات علاقة

  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركاعلنت وزارة خارجية كوريا الجنوبية تمديد حظر سفر
من عام  1948 وإلى يومنا هذا لم تُقر حقوق الشعب الفلسطيني مطلقاً يطول الزمان أو قصر  دم الشهداء لم يُ
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والمادّيّة الت
حادثة جامعة كركوك التي حدثت  قبل ايام سوف تمر مرور الكرام كسابقاتها ولكنها ستبقى وصمة عار على جبين ج
يؤكد مذهب الحوكمة الاستراتيجي بأنه نموذجا حديث ومتطور للقيادة والإدارة الرشيدة , المسند بمنظومة التش
قرأت وسمعت قيام دولة المنحرفين في السعودية بضرب دولة اليمن التي دفعت سنينا زائفة باسم الحرية والديمق

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 21 كانون2 2017
  3107 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

: - محمد صالح الجبوري حكايات من المقهى ...٢ / محمد صالح الجبوري
06 أيار 2018
الاستاذ محمد حميد تحية طيبة وبعد نعم كما ذكرت في تعليقك الجميل،شكرا ل...
: - ?إيمي? ثورة الماضى وسكون الحاضر وضجيج وصراع المستقبل / د معاذ فرماوى
03 أيار 2018
بالتوفيق إن شاءالله وفِي إنتظار مقالات مفيده أخري
: - احمد قصيدة : بمناسبة انتخابات العراق / موفق نعمة الكرعاوي
02 أيار 2018
حبيبي يحفظكم الله دمت أديبا معبراً عن هموم شعبك
: - محمد صالح ياسين الجبوري حكايات من المقهى ...٢ / محمد صالح الجبوري
02 أيار 2018
الاستاذ محمد حميد تحية طيبة شكرا لك على تعليقك الجميل

مدونات الكتاب

اثير محمد الشمسي
19 حزيران 2016
محاولة جديدة لكشف الواجب والأنجاز ! بين  الألــــم والأمـــلزيارة التلفزيون السويدي مع الجمعية
4024 زيارة
د.عزيز الدفاعي
27 شباط 2015
لازال البرلمان العراقي في حاله ارباك منذ ان علق عضاء ووزراء كتلة تحالف القوى العراقية والقائمة
3665 زيارة
د .عبدالخالق حسين
02 حزيران 2016
قالوا: "يفعل الجاهل بنفسه كما يفعل العدو بعدوه". وهذا ينطبق كلياً على الإرهابيين الجهلاء. ولو ل
3719 زيارة
نزار حيدر
21 تشرين1 2010
وانطلقت مسيرة الاربعين الحسينيّة المليونيّة مرة اخرى هذا العام (١٤٣٦ للهجرة) قاصدةً مثوى الشهيد
3749 زيارة
مجزرة كنيسة سيدة النجاة في بغداد فاجعة وهي مأساة تتطلب من الإخوة المسيحية الركون إلى العقل والت
5165 زيارة
ما يجري في العراق مأساة تنقل الفضائيات مشاهدها، وتتداول نشرات الأخبار أحداثها المؤلمة، فتشيب له
3564 زيارة
لغاية الآن قد يكون يوم التاسع والعشرون من شهر نيسان الماضي , هو الحدث الفريد الأبرز في القرن ال
33 زيارة
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت أنك
3845 زيارة
درج الكثير من الناس في وطننا العربي على النظر إلى المثقفين بمختلف اختصاصاتهم، من مفكرين وأدباء
3779 زيارة
رائد الهاشمي
31 تشرين1 2017
  مرّت العلاقات العراقية السعودية بشكل عام بركود كبير طوال أكثر من سبعة وعشرون عاماً بالرغم من
1833 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال