الاخلاق ..ومهنة الصحافة / عبدالامير الديراوي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 437 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

الاخلاق ..ومهنة الصحافة / عبدالامير الديراوي

في كليات الاعلام هناك درس منهجي تم تثبيته منذ فترة ليست بالقصيرة وهو "اخلاقيات العمل الصحفي" لان مهنة الصحافة واحدة من المهن التي تتطلب بمن يمارسها ان يتخذ من اخلاقياتها منهجا عمليا في عمله اليومي ..حيث يشير المفكر سلامه موسى في كتابه "الصحافة حرفة ورسالة"الى هذه المسألة ويعتبرها اساس المهنة او الحرفة الصحفية وبدونها لا تكتمل مهنية العاملين فيها كون الصحافة مسؤولية اخلاقية قبل كل شيء فالحروف الذي ينطق بها ويدونها قلمه لابد ان تسري وفق المنطق الاخلاقي والالتزام الادبي في ان تكون ملازمة للحقيقة والاعراف والثوابت الاجتماعية والانسانية وقوانين الحياة المختلفة . من هنا نرى إن تلك القوانين الحياتيه محكومة ايضا عند تشريعها بالضوابط الاخلاقية التي تسعى كل النظم والتشريعات الى احترامها والاحترام شكل من اشكال الاخلاق والاخلال بها نوع من العصيان والانفلات .لذلك فان العمل الصحفي هو المعول عليه تثبيت هذه الحالة لانه عين المجتمع والدولة في الوقت نفسه والصحفي المهني هو المؤهل فعلا للدفاع والقيام بدور القائد للحفاظ على القوانين مصانة ليكون للمجتمع وللانسان مكانة مهمة في مسيرة الحياة بكل مفرداتها ، وهذا التوجه هو الذي يضع الصحافة في مقدمة المدافعين عن هذه المباديء وتطبيق كل مفرداتها عمليا وهو مايجعلها ان تكون بحق السلطة الرابعة وان كون السلطة ايضا تحافظ على المستوى الاخلاقي لعموم الناس وترعى مصالحهم وتوجهاتهم . لذلك فان من اولى واجبات الصحفي الالتزام بالبناء الخلقي لعمله لانه يحمل صفة الموجه اولا والقائد ثانيا فلابد له ان يتحلى بكل المزايا التي تؤهله لان يكون مهنيا يحترم اخلاقيات مهنته ويمارس دوره الفاعل في تنوير الناس . وفي كل المراحل التي مرت بالعراق كان الالتزام باخلاقية المهنة مثل قانون صارم يجعلك تحترم في اي موضوع تريد تناوله مهنيتك اولا ومن الجهة التي تخاطبها او تنتقد انشطتها وفعاليتها وهو مبدأ لا نحيد عنه ابدا كونه يجعلنا نمارس دورنا بنزاهة ودقة ومهنية عالية لنرتقي بمهنتنا التي يحسدنا عليها الذين يمارسون المهن الاخرى ..وذلك يرتب علينا واجب اساس وهو تهذيب لغة خطابنا وجعلها لغة تعتمد على المعلومة الدقيقة والالفاظ القريبة من النفوس والتي تخدم عموم المواطنين بعيدا عن التناحر والتنابز لان الصحافة لا تخولنا ابدا استغلال موقعها او موقعنا بها لان نعتدي او نستهدف احد لخلاف شخصي او مصلحي فالصحافة مدرسة اخلاقية تتربى في منابرها القيم والمثل الحميدة والثقافة والعلم النافع حيث تهتم الدول بافتتاح المعاهد والكليات والمدارس التي تنهض بهذه المسؤولية في خلق كوادر صحفية تتحلى بالخلق واحترام المهنة وقيمها ومن المؤسف حقا ان نجد ان من ينتسب لهذه المهنة الشريفة لا ينحدر من المعاهد والمدارس المؤهلة للعمل الصحفي بل وفق اختيار عشوائي لايخدم تطلعنا لان تكون لدينا ملاكات صحفية تعتمد العلم والمعرفة اساسا لعملها وهذا ما يؤثر سلبا على مسيرة الصحافة ..خصوصا وان التجربة اثبتت الخلل في مفاصل هذه المهنة وعرضتها الى حالة من عدم الاحترام لدى الكثير من المتابعين وحتى المسؤولين في الدولة .

ألمانيا تمدد وجودها العسكري في العراق
هُم...يحاربون وحدتنا /عبدالكريم لطيف

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 19 آب 2019

مقالات ذات علاقة

قَصيدَتي الغَزليَّة المُتَخَيلة هذه، والثَريّةُ بأحاسيسٍ مُرهَفَةٍ وَبَليغَةٍ ومَتَفَرِدة،
14 زيارة 0 تعليقات
ويقال كان لي صاحب!!أو ..كأنما كان ليكون...!فإنما خلته كان...فعشت ليكون....فما قيمة الشيء .
15 زيارة 0 تعليقات
من اللطف أن تكون إنسانامن اللطف أن تسأل لماذا وأين وكيفمن اللطف أن تصعد جبالاوتعبر بحارا و
14 زيارة 0 تعليقات
19 آب 2019
دائما اتساءل ، لماذا نحن من الافراد والدول التي لا تذكر مبدعيها ، او تستذكرهم إلا في مناسب
20 زيارة 0 تعليقات
 ويشهد مستهل العقد الثاني من القرن الـ21 انتشار الاحتجاجات والنزاعات الدموية كأمواج عاتية
39 زيارة 0 تعليقات
هناك حيث الحظوظ الواهية... ينكب طابور طويل تعوي حوله همهمات شخوص فركت راحة أيديها علها تست
46 زيارة 0 تعليقات
الوداع ياعيد الأضحى الذي كنت ضيفاً عزيزاً علينا، اهلا بك في حلك وترحالك، لك كل المحبة والت
37 زيارة 0 تعليقات
في معظم اصداراتي ، ان لم اقل فيجميعها ، اضع محافظة ذي قار فيصدارة التوزيع وعقد الندوات . و
125 زيارة 0 تعليقات
 سأعلق امنياتي على غصن الزيتون حتى تعود ..سأكتب اسمكَ على الغيوم ..وسأناديكَ من البعيد .. 
51 زيارة 0 تعليقات
* هذهِ لَيْسَتْ حِكايَةٌ لرَجُلٍ شُجاعٍ واحِدٍ وَحَسب، إنَما هيَ حِكايَةٌ لملايينٍ من العر
56 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

نقموش معمر
1 مشاركة
منى كامل بطرس
2 مشاركات
سعيد علام
1 مشاركة
شذى مطر
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 26 كانون2 2017
  3455 زيارة

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..

مدونات الكتاب

علاء الخطيب
29 حزيران 2017
يستعد الانتهازيون لحصاد ما زرعته التضحيات وما سقته الدماء ، تحت خيمة مؤتمر في بغداد في تمو
في العشرين من هذا الشهر تم تنصيب دونالد ترامب رئيسا برقم 45 للولايات المتحدة الامريكية في
لاشك ان الراحل عبد الحسين عبد الرضا طاقة فنية متفجرة على مدى اكثرمن ٦عقود قدم من خلالها ما
د. سجال الركابي
09 نيسان 2017
أشتاقُكَ حدّالزلزلةما عادت الصورُ تفي          ولا رسائلنا الباهت
عدنان حسين
16 تشرين2 2016
لم يقتصر الترشيق الشكلي للحكومة الحالية على الوزارات التي لا حقائب  لوزرائها ومُنحت إ
ماجد زيدان
22 شباط 2017
عقدت بعض القوى السياسية المحسوبة على المكون السني والقومي العربي او التي تدعي انها تمثله ا
خالد بوفريوا
29 تموز 2018
انقشع نور جلي عن بؤرتي عينيها وهي تتصفح قصاصات كاريكاتير لناجي العلي وعلى محيا ملامح وجهها
ما ينسى.. وما لا يمكن أن ينسى. المهندس زيد شحاثة ترتبط أمور أو أحداث بأشخاص, بشكل لصيق حتى
لعل هناك تساؤل عما اورثته ثورات الربيع العبرية في الدول التي أشعلت فتائلها من وطننا العربي
جمال الطالقاني
25 حزيران 2016
هذه هي جزء من مأساتنا واهاتنا ونحن نرى الاقزام عبر قنوات التلفاز يتطاولون على ابناءنا وابط

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق