Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 29 كانون2 2017
  1254 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

مسطرة الحدود ..وفواتير الدم! / د.حميد عبدالله

صفحة داعش ستنطوى ان عاجلا او آجلا، لكن صفحات الخلاف والاختلاف والتناحر والنزاع ستبقى مفتوحة لزمن قد يطول!

حزمة اسئلة تضغط على المتصدين لادارة الحكم ،والممسكين بالبوصلة ، من بينها هل سيبقى العرق موحدا، تديره حكومة مركزية ،ام انه سيتجه الى الفيدراليات ثم الى التقسيم ؟

الشعارات التي تتغنى بالعراق الواحد الموحد جميلة ومشحونة باللرومانسية الوطنية التي تنعش النفوس، لكن الواقع شائك ومعقد ومر كالحنظل!

لا اريد ان استحضر مقولة الملك فيصل الاول الذي قدم توصيفا قاسيا لكنه واقعيا عن ( مكونات ) الشعب العراقي ، وعن المادة الصمغية التي تربط بينها ، لكن الدقة تقتضي ان نسمي الاشياء باسمائها من غير تبشيع ولا تزويق!

الزعامات السنية متناحرة فيما بينها ، وكل يريد السهم الاكبر من الغنيمة!

الانبار ربما تصبح اقليما او دويلة تتغذى من اثداء اخرى ، والموصل باتت موضع تنافس وتنازع بين مكونات واحزاب ودول ايضا، وتكريت انتقلت من حال الى حال في انعطافة غير مسبوقة في تاريخ المدن ، اما كركوك فهي محفظة النقود التي يسيل عليها لعاب اللاعبين جميعا!

خارطة فيها من الاخاديد السياسية اضعاف الاخاديد الطبيعية !

جغرافية سكانية متنوعة قدر تنوع الارض وطوبوغرافيتها!

بالمقابل هناك فواتير تنتظر من يسددها!

فواتير الدم لها استحقاقات ،واولياء الدم لن يتنازلوا عنه لخاطر هذا او ذاك!

قميص عثمان قد يعاد فصاله وتلوينه ولكن بمقاسات ولون آخر!

فصائل مسلحة قاتلت تحت مسميات مختلفة لكن التضحية واحدة ، والاراواح التي ازهقت قرابين للارض وترابها لها ثمن كبير!

المؤكد ان الحدود حين يعاد ترسميها لاترسم بالمسطرة والفرجال !

والدم حين تدفع فواتيره فلن تكون بالدينار او الدولار !

هناك مسطرة من نوع اخر وفواتير هي الاخرى لاتسدد بالمال!

الله يحمي الراق

السلام عليكم

قيم هذه المدونة:
رسم الحدود خط أحمر/ د. هاشم حسن التميمي
أكاذيب المكتب الأعلامي في الخطوط الجوية العراقية /

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 22 أيلول 2017