الخطاب الترامبي الاول ..فلسطين موت قضية ام انبعاثها‎‎ / ايمان سميح عبد الملك - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 284 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

الخطاب الترامبي الاول ..فلسطين موت قضية ام انبعاثها‎‎ / ايمان سميح عبد الملك

نحن جزء من هذه الأرض والأرض جزء منّا ، حبها يسري بدمنا ،حياتنا مرتبطة بطبيعتها,بقوانينها ,بتربتها التي توحدنا بقوميتها ,بجغرافيتها,بحقبتها التاريخية,مما يجعلنا نتمسك بها،ندافع عنها، نضحي لأجلها, فهي مرجعنا الاول والأخير،نبقى ندور بفلكها ونعود لحياضها مهما عاكستنا الظروف. هناك العديد من الشعوب حرمت من الاستقرار في بلادها نتيجة الغزو والفتوحات والاباده والتهجير ,فقدت الهوية ، شردت في ارض الله الواسعة ,بحثت عن وطن يأويها ،يحميها من التشرد ,يؤمن لها هويه تساعدها على ولادة عمر جديد ضمن حقوق كانت قد فقدتها في بلادها ،لتشعرها بالطمإنينة والعيش الكريم . على مر العصور،هنناك الكثير من سكان الأرض الاصليين فقدوا انتماءاتهم نتيجة الغزو والفتوحات والابادة، وبقيت ذكراهم في التاريخ ، لكننا نجد بأن القضية الفلسطينية ما زالت تعاني من الاحتلال واغتصاب الأرض والتجربه الكفاحية ضد الاستعمار ,أنها قضية شعب هجّر وشرد ,قسمت أرضه بقرار أممي"181" لتعلن قيام "دولة اسرائيل" عليها ، باعتراف عدة دول بذلك خاصة الولايات المتحدة . فيما اتصفت سياستها بالعنصرية والإرهاب،لم يكتف الصهاينة بذلك بل أقامت الحروب وشرعت لنفسها التوسع في احتلالها للاراضي، وقامت بتشجيع هجرة اليهود إلى الاراضي الفلسطينية بدعم من صندوق الهجرة الصهيونية ودعم بريطاني، بشراء الأراضي من الفلسطينيين وإقامة مستوطنات وكسب الدعم الدولي لحماية هذه المستوطنات، ليصبح حصة المحتل %77.4 من الأراضي الفلسطينية باستثناء الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس،فيما بقيت القضية قائمة والشعب الفلسطيني يطالب بحق العودة وسط مجتمعات عربية صامتة .. تبقى دولة فلسطين هي الدولة التي تطالب بإنشائها الجهة الفلسطينية الرسمية على جزء من أرض "فلسطين التاريخية " وهي الضفة الغربية وقطاع غزة “عاصمتهاالقدس الشرقية”، فيما شهدت نهاية القرن 20، انطلاق عملية السلام التي ما زالت تتعثر بسبب المواقف الإسرائيلية والانحياز الغربي، خاصة الأمريكي إلى جانب « إسرائيل ». ليفاجئنا الرئيس ترامب بخطابه الاخير بنقل السفاره الأميركية إلى القدس. كي يعزز الوجود الصهيوني في المنطقة ويقضي على القضية الفلسطينيه بالكامل.

حول المجموعة القصصيّة " الذي سرق نجمة" لسناء الشّع
معركة الموصل قلبت السحر على الساحر / موسى صاحب

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 24 أيار 2019

مقالات ذات علاقة

24 أيار 2019
 نحن لا نملك أسلحة التدمير الشامل ، وسيثبت التاريخ صدقي . هذا التصريح الخطير ، الذي أعلن ع
14 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
كثيرة هي التحديات التي واجهت الدولة العراقية وهددت وجودها، منها ما هو خارجي ومنها الداخلي،
22 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
بدأ القلق يراود المستشار المعني المختص في مراقبة وتجديد استقراء كل ورقة في ملف ضخم يحمل اس
14 زيارة 0 تعليقات
ان كل ما في الامر ان ما يحصل من تصعيد من كلا الطرفين ما هو الا الغرض منه ابراز القوة والقد
17 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
حين اطاحت تلك ( الزوبعة ) بالعديد من الأنظمة العربية و اختلفت حدتها من بلد عربي الى آخر وف
17 زيارة 0 تعليقات
من الصعب على المرء، مهما كان انتماؤه السياسي، أن ينكر أن مجال السياسة أصبح خلال السنوات ال
13 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
برغم صغر سني آنذاك، لكني أتذكر ذلك اليوم الذي تحول وفي كل طبقات المجتمع, مستوى الضحك من ال
15 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
أعلن بيان أمريكي بحريني مشترك يوم الأحد الماضي 19 - 5 - 2019 أن المنامة ستستضيف بالشراكة م
20 زيارة 0 تعليقات
 إن دور الفن لا يقل أهمية عن بقية العوامل المؤثرة في ثقافة المجتمع كالاقتصاد والعلوم والدي
19 زيارة 0 تعليقات
 الرموز كانت بائنة إنْ لم تكن ساطعة .! , والكلمات اختيرت بعناية في رسالة التهنئة التي بعثه
9 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

ميس القناوي
1 مشاركة
داليا أياد
1 مشاركة
د. نهى بلال
1 مشاركة
جيهان رافع
1 مشاركة
عائشة الرشيد
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 31 كانون2 2017
  3403 زيارة

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

قد قميصي حتى اشعر انيمازلت على قيد الاغراء قد قلبيحتى اتلذذ بمرارة الحب قد عيني حتى اعطيك
أحمد جويد
19 حزيران 2015
قلق وخشية شديدة من أن تضيع ملامح جريمة سبايكر التي تم ارتكابها من قبل عصابات داعش ومن تحال
د. كاظم حبيب
11 شباط 2016
حين وجهت رسالتي الأخيرة إلى السيد السيستاني، التي طرحت فيها أوضاع العراق الكارثية ودور الم
د. نضير الخزرجي
07 كانون2 2017
مثلي كأي مواطن محبٍّ لأهل البيت(ع) ولد في مدينة مقدسة، تتفتح مغاليق أذنه في كل آن على كلمة
عزيز الحافظ
04 كانون1 2016
قد تصبح نظرية المؤامرة إستعمالا لغويا غير مقبولا للمتلقي وخاصة عندما يركّز الكاتب على مواض
رسالة جاءتني من داعشيبعد أن نشرت موضوعي (هل ستبعث داعش من جديد) على الفيسبوك جاءني تعليق م
باوکی دوین
14 آذار 2017
أیتها الشهیدةأیتهااللقیطة الصامتةیامدینة الرکامفی الغازات السامةوفی الهمومیا ولید الموت ال
كان الأدب وما يزال نبضاً فاعلاً في الطروحات السياسية، التي كانت، منذ القدم، المحرك الجدلي
ان قرارات المحكمة الاتحادية في الاونة الاخيرة هو فصل مؤلم في تراجيديا العراق الجديد و لا&n
مكارم ابراهيم
01 تشرين2 2013
في البداية دعونا نطرح الاسئلة التالية : هل يمكن ان نقسم الفساد الاداري للحكومات و اعضائها 

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق