العولمة الأمريكية وميكافيلية إترامب / عبد الحمزة سلمان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 767 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

العولمة الأمريكية وميكافيلية إترامب / عبد الحمزة سلمان

العولمة ارتباط مجموعة من العمليات, الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية, وتعددت التعاريف باختلاف الباحثين في الموضوع,ويتضح من الواقع الحالي,شكلا جديد لها.. يعزم عليها الرئيس الأمريكي الجديد, بإثارة دوافع دينية وقومية بين الشعوب, من أجل تفتيت دول العالم . الأفكار الأمريكية لها أثر كبير على الفكر العربي,بإندفاع حكام الدول العربية وملوكها, لتنطوي تحت الغطاء الشيطاني الأمريكي, عملت على تحطيم اقتصاد الدول العربية, واستحواذ أمريكا عليه, ليرتبط مصير هذه الدول تحت تصرفها, والتدخل في شؤونها السياسية, وحياة الفرد والمجتمع, ولعبت دور جديد هو نشر الثقافات الغربية, في الوسط العربي . الشعوب العربية تقبلت بشراهة, الغزو الثقافي, واقحامه على أخلاق ومبادئ الدين الإسلامي, التي شملت الثقافة الاستهلاكية والشبابية, وإعادة صياغة علاقة الدول مع بعضها, لتنتقل من صفتها التي جاءت بها كعولمة الهيمنة, وقلب الموازين الاقتصادية والسياسية للبلدان النامية, وإشغال الشعوب, لتنفيذ المخططات, وشق صفوفها. استطاعت أمريكا شق الصف العربي, مستعينة بمن هم قليلي الثقافة والإيمان, وأصحاب الشيطان الرجيم, أوطانهم وشعوبهم تسلب, وشغلهم الشاغل التسكع في دول الغرب, وملذاتها الدنيوية, يتجاهلون أن أموالهم خيرات شعوبهم, سيدفعون ثمنها . استخدمت أمريكا سياسة بث أفكار عدوانية, وإتخذت الجانب الديني سلاح تهديد, وتفرقة بين البلدان أو شعب البلد الواحد, دفعت السعودية وحكامها لتكون الواجهة, رغم أن حكومتها فارغة فكريا, فاستطاعت أن تجد التأييد الوافي, لتحتضن أفكارها السامة, بانطلاق شرارة حرب التفرقة, بتبني الفكر السني ضد إخوانهم الشيعة وزرع بذرة الوهابية التكفيرية أعداء الإنسانية. إستشعر الاستعمار أن حكومة العراق في عام 1980, تتوفر فيها شروط الاندفاع, لإشعال الحرب, ولأن نسبة الشيعة في هذا البلد هي الأغلب, ولإضعافهم أقحمتهم في حرب, مع جمهورية إيران الإسلامية, التي طال أمدها ثمان سنوات, تسببت بخسارة الكثير من الشباب والرجال وإنهاك الحالة الاقتصادية للبلد. لم يكتفي بذلك واستمرت بخلق الفتن, فتوجه العراق لاحتلال الكويت, وسبب خسائر مادية وبشرية, وتدمير الجيش العراقي, كان صدام أداتها لهلاك الشيعة في المنطقة, وبإرادة الباري أنقلب السحر على الساحر, ليكون من الهالكين . لتشرق شمس صباح يوم جديد, ينتعش بها من كان مظلوما, لتعود القيادات الدينية والسياسية المشردة والمهاجرة لوطنها, بعد فراق طال سنين, دفعهم شغف تربة الوطن وحبهم لشعبهم, يتصدر مقاعد الحكم والقيادة, بصورة مباشرة وغير مباشرة . كانت أمريكا والصهيونية مرغمة,لتقبل واقع الحال, لادعائها أنها محررة وليست محتلة, أستطاع العراق إعادة ثقته بالمحيط الخارجي, والدول المجاورة الإسلامية, وكان الدور الأكبر لجمهورية إيران الاسلامية, أن تحتضن أبناء المذهب الواحد, وفق الروابط والعلاقة التي ترتبط معها, بحكم الدين والمراقد المقدسة, المشتركة في البلدين, التي تعد شفيعة الشعوب عند الباري . بعد فشل أمريكا باحتلالها العراق,وإعلانها أنها ليست محتلة, ولحفاظ ماء وجهها أمام شعوبها, يترتب عليها أن تترك البلد لأهله, لم يحصل ذلك ببساطة, بل بجهود وسياسة قادتنا ومرجعيتنا الثابتة, على مبادئ وأخلاق الإسلام, التي تنادي أن الشعب العراقي, شعب واحد وتنبذ التفرقة, أن ذلك من المؤكد يجعل أمريكا والصهيونية, وأعداء الإسلام ألا يغمض لهم جفن, ويمتعضون أن ينتعش المذهب الشيعي, فكادوا كيدهم وشيطنتهم, لتفرقة الشعب الواحد العراقي, وخلق فجوة بين الشعب, لتقسيم البلد إلى كرد شمالا, وسنة غربها, وشيعة جنوبا, مشروعا استعماريا قديم . استطاع قادتنا ومراجعنا الكرام, تفنيد هذه المزاعم والحفاظ على تماسك الشعب العراقي الواحد, ذات العيش المشترك, لم ينتهي البرنامج الشيطاني الأمريكي الصهيوني, الذي يترعرع بأحضان السعودية, وقطر ودول الخليج الأخرى, والعمالة الكردية التركية, تكاثفت جهودهم وخيانة بعض المتسلطين, ساهمت تركيا والأكراد العراقيين بإدخال عصابات الإرهاب, واحتلال الموصل من قبل ما يسمى ب(داعش), عصابات الكفر والإرهاب . (داعش) عصابة كفر وإرهاب, من إنتاج أمريكي صهيوني سعودي قطري, مع اشتراك دول أخرى ترعى الإرهاب والقاعدة, هدفها اجتياح العالم, وتشويه سمعة الدين الإسلامي,ساعدها العملاء والخونة, من ارتكازها في سوريا والموصل, وبعض الحواضن في غرب العراق,لتتوسع وتنتشر . استدرك أمرها مراجعنا وقادتنا الإسلاميون , كان الرد بالجهاد الكفائي, الذي أعاد هيبة الجيش العراقي, وثقة الشعب بالحكومة, بعد التغيير واستبعاد الخونة, والمتشبثين بالمناصب, وإنقاذ العراق من شفا الهاوية,وأعاد لأمريكا والصهيونية رشدهم,وليس من السهل تمرير المخططات, والعراق يحوي قادة وعلماء ومفكرين,تمتد جذورهم لآل بيت الرسول (عليهم السلام) . تم فرض شروط ومطالب, ومماطلات أمريكية شيطانية, لتفرض على العراق, للخلاص من التكفيريين والإرهابيين, رفضها قادتنا ومراجعنا الكرام, لكونها تتنافى مع مبادئنا وأخلاق ديننا, التي ترفض الخضوع للمحتل والمعتدي . كشف العولمة الشيطانية, ونوايا أمريكا في العراق والبلدان المجاورة, التي باتت لا تجدي نفعا لها, بفضل تطور ثقافتنا, وتوجيه وإرشاد مراجعنا, ودور جمهورية إيران الإسلامية الفعال في المنطقة, ومساندتها لبلدنا, جعلت عصابات الإرهاب داعش تقترب من نهايتها, والانتقال لمرحلة جديدة, لبناء عراق جديد . توقعنا رد فعل شيطاني جديد لأمريكا والصهيونية وعملائها, بتغير سياسات جديدة ترعب العالم به, كان اختيار رئيسها الجديد الشرير, وتصريحاته الحاقدة, وما يحمل من صفات وأخلاق رذيلة, تحكم دوله كبرى, من دول العالم, أكيد ستؤثر على جميع جوانب الحياة الإنسانية, لتنتعش العصابات الإرهابية, وتفكيك دول العالم, لتحقيق مكاسب لأمريكا بأي طريقه ميكافيلية, وهي تعني معاني النذالة والانتهازية وعدم احترام حقوق الآخرين ويعتبر حتى قتل الأبرياء أمرا طبيعيا من الممكن فعله من اجل الحفاظ على الملك أو الحكم وهنا تنسب الجملة الشهيرة ( الغاية تبرر الوسيلة)

هل نتوحد وتتوجه أفواه أسلحتنا, للعدو لا لأنفسنا؟ /
الفنون التشكيلية تقيم جلسة حوارية استذكارية للفنان

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 14 كانون1 2018

مقالات ذات علاقة

13 كانون1 2018
ما  يجرى  في العراق  مشروع أمريكي –  يهودي من خلال  عدة  حقا
30 زيارة 0 تعليقات
13 كانون1 2018
   رب ضارة نافعة، رغم أن ثمنها فادح، والدين صعب تسديده، لكن الأمر يستحق، فالحمل لا يقوم به
17 زيارة 0 تعليقات
13 كانون1 2018
لايستطيع احد حتى أولئك الذين يكنون العداء و البغضاء و لأسباب عديدة منها ما هو مقبول و قابل
16 زيارة 0 تعليقات
12 كانون1 2018
شاركت المؤسسات الحكومية وفي مقدمتها جامعة صنعاء، ومنظمات المجتمع المدني، في الوقفة الاحتجا
18 زيارة 0 تعليقات
12 كانون1 2018
أمس الأول الاثنين، كان العراقيون على موعد مع الفرح، وربما لأول مرة يتفق السياسيون على أن ا
14 زيارة 0 تعليقات
11 كانون1 2018
في وقت سابق، كان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قد انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، و أ
20 زيارة 0 تعليقات
11 كانون1 2018
لا تزال العاصمة الفرنسية تحت وطأة أصوات المحتجين المطالبين بالإصلاح، احتجاجات تشوبها عمليا
26 زيارة 0 تعليقات
11 كانون1 2018
لاأظن أحدا من الثمانية وثلاثين مليون فرد عراقي ينجو إذا أصاب العطب ركنا من أركان عراقهم، و
15 زيارة 0 تعليقات
11 كانون1 2018
بعد مرور ما يزيد عن شهرين على جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وتقطيع جثته وإخفائها، م
16 زيارة 0 تعليقات
11 كانون1 2018
 احتفلت  أمس الأول سفارة كينيا بالجزائر بعيدها الوطني بحضور وزير السكن ووزير التجارة .وبهذ
16 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 03 شباط 2017
  3498 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

الشاعر مجيد الضاحي درس علىٰ كل سياسي ان يتعلمه : شرطيه بفرنسا / الشاعر مجيد الضاحي
11 كانون1 2018
شهادة أختصاص أعتز بها من أحبة أكن لهم وافر العرفان ، وعساي ان ألحق برك...
ادهم النعماني درس علىٰ كل سياسي ان يتعلمه : شرطيه بفرنسا / الشاعر مجيد الضاحي
11 كانون1 2018
من حقنا ان نقول ان شاعرنا الجميل مجيد الضاحي ابو كرار من اللذين يستعمل...
لطيف عبد سالم اسعد كامل .. كما وردت سيرته في الموسوعة صحفيون بين جيلين / كتب صادق فرج التميمي
10 كانون1 2018
مساء الخير تحية اعتزاز واحترام إلى الإعلامي الأستاذ أسعد كامل الذي ليس...
: - سمير ناصر فرقة طيور دجلة : مواهب وانجازات وحماية كبيرة للتراث الغنائي من الزوال
09 كانون1 2018
موضوع جميل وفي منتهى الروعة للزميل العزيز رعد اليوسف الذي سلط الضوء في...
سمير ناصر ديبس اسعد كامل .. كما وردت سيرته في الموسوعة صحفيون بين جيلين / كتب صادق فرج التميمي
09 كانون1 2018
من لا يكون قريبا عن شخص الزميل المبدع أسعد كامل ويعرفه عن كثب .. لايمك...

مدونات الكتاب

د.طالب الصراف
18 تشرين2 2016
مكائد اعلام الماردوخية الصهيونية والسعودية الوهابية الارهابيةلقد كشفت فضيحت روبرت ماردوخ ا
مرام عطية
16 حزيران 2017
النَّسمةُ الَّتي مرتْ مِنْ هناوالمغموسةَ بأريجِ الفُلِّ عِنْدَ نهرِ الشَّمسِ صارتْ في النّ
سامي جواد كاظم
24 نيسان 2016
لايمكن لمن يحمل بين ثناياه نتف من الانسانية الا ويتعاطف مع الشهيد الدكتور محمد بديوي ، ولا
قد أكون متحدثاً بلسان أهل غزة كلهم، ومعبراً بكلماتي عن أحوالهم، وناطقاً غير رسميٍ باسم أهل
المهندس زيد شحاثة
24 حزيران 2018
قد يجيد بعضنا التلاعب بأفكار شخص أخر وبإرادته, فينجح في زراعة أفكار, ويدفعه لتبني قناعات م
د.يوسف السعيدي
20 حزيران 2016
كانوا نسيا منسيا... لم يعرف احد دوراً لهم... ولم يعرف احد موقفا استثنائيا لأي منهم.. لم يو
سامي جواد كاظم
13 كانون1 2016
الحرية في احياء المناسبات الدينية احدى المكاسب التي حصل عليها العراقيون عامة والشيعة خاصة
تقاذفت المواطن العراقي المبتلى في بغداد وبعض المدن العراقيه موجة من التفجيرات الداميه برغم
ثامر الحجامي
04 أيلول 2017
في خطبة العيد؛ للمرة الأولى رئيسا لتيار الحكمة الوطني، وربما تكون الأخيرة وهو رئيس للتحالف
محمد حسب
04 حزيران 2017
(مصائب قوم عند قوم فوائد)المتنبيعندما تصبح سياسة العين الواحدة هي القائد الاقوى لادارة الع

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

كمبيوتر وانترنيت

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال