الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

عندما يضيع الميزان في وزارة العدل / د هاشم حسن التميمي

فوجئت ببيان طويل وعريض اصدرته وزارة العدل ليس لمناقشة  المواد الكارثية في قانون العفو العام ، ولاعلاقة له بواقع العدالة الانتقالية في البلاد التي سجلت تراجعا رهيبا  بشهادة المنظمات الدولية واهل الخبرة لغياب تطبيق القانون في المجالات كافة حتى تحول المجتمع لغابة مصدرها الفساد والارهاب والمحاصصة وفشل اجراءات تطبيق القانون وغياب العدالة بابسط صورها..!

 لم تكن هذه القضايا سببا لغضب اصحاب المعالي في وزارة العدل ، ولكن السبب  قيام مواطن عراقي صحفي نذر حياته من اجل الحقيقية وله القدرة ان يعلمها للجهلة الذين لايعرفون اصولها لايمانه ان الصحافة للشرفاء والمحترفين رسالة وموقف شجاع وظن من دبج بيان الوزارة بان  العبد لله هاشم حسن هو واحدا من تلك النماذج الشائعة هذه الايام وللاسف و التي تبتز وتستجدي باسم الصحافة وتتملق وتنافق لتحقيق اغراضها الرخيصة. ويكتب بهدف المصلحة والابتزاز.

 اقول لوزارة العدل  اتحداكم ان تقدمون الدليل على عدم صحة مانشرناه في مقالنا المنشور في جريدة المشرق  بتاريخ 15 كانون الثاني 2017( غياب موظفة يتسبب بتاجل عقد قران العشرات ) الذي اشار لواقعة حقيقية وليست افتراضية عن غياب موظقة من دائرة الاحوال المدنية في الاعظمية تسبب بتاجيل عقد القران لعشرات المواطنين يوم الاربعاء المصادف 11 كانون الثاني 2017 وعندنا  الشهود ومازالوا على قيد الحياة ، وقمنا بالتحري التفصيلي والتقينا البعض من المواطنين واطلعنا على اسباب غياب الموظفة واحتراما للخصوصية لم ننشر اسمها وسبب غيابها ، ونتحدى الوزارة ان تقدم لنا صورة واحدة  لعقد قران انجز في هذا اليوم ، وان تقدم أي دليل لدوافع شخصية ابتغتها الجريدة او الكاتب غير المصلحة العامة ، وكان المفترض من الوزارة ان تذهب وتتحرى من الدائرة المعنية حتى لو كانت تابعة لمجلس القضاء الاعلى وليس لوزارة العدل  والعائدية ليست جوهر القضية بل الاهمال وعدم الاكتراث لمشاعر المواطنين في اجمل ايامهم او احرجها... واتحدى ايضا الوزارة المعنية  بالعدالة  ان تمتلك الشجاعة وتعتذر من الكاتب والصحيفة لتضليلها الراي العام ومحاولة التشهبر الشخصي حين اشارت لصفة  عميد كلية الاعلام وليس كاتب المقال ايغالا بالتسقيط والتشهير ويفترض انها وزارة عدل  تحرص على دقة المعلومة ورصانة الرد ، مرة اخرى هل تمتلك الوزارة شجاعة المراجعة وتعتذر من الصحيفة والكاتب لقيامها بالتشهير عبر  وسائل الاعلام والانترنيت والتواصل الاجتماعي في محاولة  مرفوضة لتكميم الافواه لاسيما ان شلة من المفسدين والمزورين الذين تضرروا بتطبيقنا العدالة وطردهم من الكلية لثبوت غشهم او تزويرهم وغبائهم روجوا لهذا الرد المتعجل ليشفوا غليل حقدهم من الحق واصحابه.  ليس هكذا تورد الابل ياوزارة العدل وليس هكذا التعامل مع صحفي وصحيفة هدفهما الاصلاح وليس التشهير وانها لم تخترق المقدس فخير الصحف من ترشد وخير الوزارات من تسترشد.

2
فشل لغة التهديد والوعيد للرئيس الجديد / عبد الخالق
خطف الأشخاص- تحت الأضواء/عبدالجبارنوري

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
السبت، 21 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن مدير تنفيذ
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحريتينوآل ال
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق
فِي كتابهِ الجديد (صور من الماضي البعيد.. ستون عاماً صحافة) يقودنا الصحفي المخضرم محسن حسين (أبو علا
اختيار اربيل عاصمة ثانية للعراق سيمنعهم من الانفصال مثلما عملها بوتين بكازان عندما ارادوا الانفصال ج
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركطالب القيادي في كتلة الرافدين البرلمانية مقرر مج

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 11 شباط 2017
  2881 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

نوزت شمدين آغا
26 تشرين1 2016
تمثل تجربة مدرسة ثانوية خاصة بنازحي نينوى افتتحت مؤخرا في دهوك. خلاصةً لواقع محافظة نينوى لمن ي
3363 زيارة
حسام عبد الحسين
08 نيسان 2018
رقصت امامي وتوهجت وما بين تمايل شعرها بكيت الوطن وعند تناغم الأرض مع امواج كفها ايقنت ان الشعر
214 زيارة
وئام عبد الغفار
26 نيسان 2016
كنت أستبعد هذا اللقاء .. بعد أن فرقتنا الأيام .. وتغيرت ملامحنا .. وتراكمت السنين .. إلا أن الد
3853 زيارة
مروة الطائي
18 كانون2 2017
عبرت التدريسية والكاتبة :مي أبو جلود في الجامعة المستنصرية قسم الترجمة وجه نظرها في مجتمع اليوم
3278 زيارة
محرر
18 نيسان 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - هل تعرف قصة منزل «السادات» الغامض في باريس الذي ساهم في نصر
4246 زيارة
علاء الخطيب
14 أيار 2017
في اخر احصائية لصادرات النفط  العراقي والتي أصدرتها وزارة النفط العراقية. تقول ان البصرة&n
2447 زيارة
سمير حنا خمورو
02 كانون2 2018
سمير حنا خمورو : الجمعية الأمريكية للسينمائيين ASC تتهييء لتوزيع جوائز للدورة 32 في الاحتفال ال
1434 زيارة
د. طه جزاع
07 آب 2014
تتناقص قيمة الإنسان أمام الحيوان كلما انقلبت موازين الحياة الطبيعية، وكلما افترس البشر بعضهم ال
3445 زيارة
من اكبر مصائب الأمم أن تكون نخبها المثقفة كاذبة, فهي تكذب عن قصد للوصول لشهواتها ورغباتها, فكيف
1914 زيارة
مريام الحجاب
11 تشرين2 2016
 مريام الحجابتم إجراء الانتخابات في مونتنيغرو منذ شهر تقريبا ولكن لا يزال ملف تشكيل المجلس
3061 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال