مؤتمر سويسرا لنتعامل بتأنٍ معه \ ماجد زيدان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

مؤتمر سويسرا لنتعامل بتأنٍ معه \ ماجد زيدان

عقدت بعض القوى السياسية المحسوبة على المكون السني والقومي العربي او التي تدعي انها تمثله اجتماعاً في سويسرا بمشاركة  شخصيات من الولايات المتحدة وآخرين لتقديم مشروع تسوية ما بعد داعش الارهابي .. اثار المؤتمر قبل ان يبدأ اعماله حفيظة قوى عديدة وبالتالي مسبقاً رفضت ما نجم عنه، حتى لو كان يتطابق مع رؤيتها للتسوية التي على ما يبدو انها في غرفة الانعاش فيما يراها البعض انها ماتت لأنها بنيت على اساس التقسيمات والولاءات الفرعية والفطرية التي هي اصل الداء والبلاء.

المهم يُشكل البعض على هذه القوى عقدها للمؤتمر خارج العراق، ومن المعروف ان بعضاً من المشاركين فيه هم من المشاركين في العملية السياسية وبامكانهم عقده في العراق، ولكن يتغافل المتشككون بان فريقاً من هؤلاء لا يمكن او غير مسموح له بالدخول الى بغداد او الى المحافظات التي ينتمي اليها، وهو مهدد بالاعتقال وبقضايا يشكك في صدقيتها، أي انها مدبرة ومفبركة حسب رأي الكثيرين.. والاكثر من ذلك ان هذا الفريق لا نعرف هل هو مشمول بالتسوية او لا، المواقف منه متناقضة، والبعض لو امسك به، ربما اعدمه خلال ساعات.

البيوتات المذهبية والعرقية غير موحدة في مواقفها لغاية الان، كل منها له مشروعه الخاص، والذي لا يتزحزح عنه قيد انملة، وهو يخون هذا الطرف او ذاك، ويدعو الى استبعاده ومنعه ومحاسبته.. ولا يقول لنا مع من تجري التسوية شبه الميتة والتي ازيحت لصالح مشروع آخر سمي بالاغلبية المكوناتية او السياسية في اطار التنافس داخل البيت الشيعي .. وهذا المشروع طرح من فترة ولكن لم يحظ بأي تأييد من الاطراف الأخرى، الان يعود الى الواجهة مع قرب الانتخابات ومحاولة الابقاء على الخارطة السياسية الفاعلة على ما هي عليه، وبالتالي التحصن خلف ذات المتاريس التي في حال عدم عبورها، فان البلاد تسير نحو المجهول المظلم.

الغريب ان البعض يحلل لنفسه ما يحرمه على الآخرين، فالقضية العراقية "مدولة" منذ الاطاحة بالنظام الدكتاتوري لغاية الان، وكل بيت من البيوت الحاكمة (الشيعة، السنة) يبحث عن حلفاء له خارج الحدود، لدى المجتمع الدولي الجولة التي قام بها التحالف الوطني الى دول الجوار والمنطقة ولدى الاشقاء العرب لتسويق مشروع التسوية مسموح بها، وهي تصب في خدمة العملية السياسية، ولكن قيام الاطراف الاخرى بمثلها او ما يشابهها حرام وتدخل في الحيز الممنوع والمفتت للوحدة الوطنية.

صراحة ان كلا الطرفين يقعان في وهم حين ينشدان الحل والمساندة من خارج الحدود ومن غير العراقيين، ويمكن للاصدقاء ان يحثون على التفاهم وابداء المرونة، ولكن الحل يستند الى العوامل الداخلية بالاساس، وهذه القوى الصديقة ان كانت حقاً كذلك تسهم في تهيئة الارضية والدفع نحو ترصين وتمتين الحلول بخبرتها ورفدها للعملية السياسية بما يطورها، من افكار واراء ومساعدات مختلفة تقرب وجهات النظر وتضمن التوافق .

الواقع ان الحل يكمن من البدء به داخلياً بتشريع قوانين تطمئن مصالح اغلبية شعبنا الساحقة وتنظم حقوق فئة معينة، وبالتالي يصبح عقد الاجتماعات في الخارج او في أي مكان بالعراق، لانه عندما عقدت الاجتماعات في اربيل جرت مهاجمتها ومهاجمة المشاركين فيها  ، تفصيل لا يقدم ولا يؤخر الا بحجم التوافق الذي ينتج عنه.

الاهم من كل ذلك ان ننطلق بالحلول مما هو صائب ونبذ ما شخص بأنه السبب وراء تلكؤ العملية السياسية وتوقف تقدمها، ننطلق من المشاريع الوطنية لبناء دولة مدنية لكل المواطنين وعلى اساس العدل والمساواة.

وهذا اول ما يتطلب ليس الجمع الميكانيكي للمكونات الذي ينفرط لاقل حركة، وانما بناء حياة سياسية تقوم على المواطنة وتتسع كل منها لابناء شعبنا على اختلاف ميولهم وانتماءاتهم الفطرية والدينية.

يخطئ من يظن ان الدولة المدنية السليمة ممكن ان تقوم مع احزاب طائفية واخرى تقدم العرق على الوطن، تبنى مؤسساتها على المحاصصة القاتلة.

اخيراً سمعت رأياً من احدى الكتل الحاكمة والمؤثرة ان المؤتمرً لم يتضمن شيئاً اساسياً لم تتضمنه التسوية التاريخية او السياسية والتي الان تسمى الاغلبية، وهذا جيد  فلماذا السلبية منه ، ولا بد من عكسه على الواقع وتخفيف الغلواء في انتقاد من دون اساس سوى التسقيط الذي لا يصب في مصلحة احد، وايضاً علينا الخروج من دائرة الطروحات والمفاهيم التي تضعنا في متاهات العملية السياسية ليست بحاجة اليها.

مرة اخرى لنبحث عن الايجابي في نتائج مؤتمر سويسرا وتطبيق ما يمكن تطبيقه من دون منة او انتظار لمقابل من الطرف الآخر اذا كان يعزز العملية السياسية ويخدم الوحدة الوطنية ويستجيب للحقوق المشروعة.

 

كرم للجيرة ام هدر للحقوق النفطية - ماجد زيدان
استمرار الضغط يحل مشكلة المفوضية والانتخابات / ماج

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 25 حزيران 2019

مقالات ذات علاقة

يمكن أن يكون الطب بالنسبة للفلسفة العامة في العلوم مناسبة التفكير الابستيمولوجي الأساسي في
0 زيارة 0 تعليقات
15 أيلول 2018
أظلل عالصديج وعلي ماظلوينه العن طريجه اليوم ماضلأغربل بالربع ظليت ماظلسوى الغربال ثابت بين
1 زيارة 0 تعليقات
30 أيار 2017
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2019
يحرص الأستاذ  "محمد " على متابعة الشأن السياسي  وتفاصيل الحدث الراهن في المنطقة
38 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2019
في مثل هذا الوقت من كل عام، تحيي أستراليا أسبوعا للاجئين، هدفه نشر الوعي والتعريف بالظروف
41 زيارة 0 تعليقات
رنين شابة جميلة, ذات قوام شامخ يثير كل من يراه, قدمت لدراسة الماجستير, لكنها فشلت في تحقيق
45 زيارة 0 تعليقات
لا ندري حقا ما سيفعله البعض.. بعد الرسالة النارية التي وجهتها المرجعية للكتل السياسية، في
49 زيارة 0 تعليقات
15 أيار 2019
تتطور مفاهيم الانتقاص بمرور الزمن وليس من المعقول ان تبقى مقتصرة على أشكالها الأولية كهجاء
50 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2019
هي امنية ومتعة الصحفي ، ان يكتب ،وان يقرا له. ما اجملها تلك اللحظات التي يقترن فيها اسمك م
50 زيارة 0 تعليقات
03 أيار 2019
مازال الامريكان يعتقدون ان الشعوب مغفلة لذا لايحترمون عقولهم، بل يهينونها باعتقادهم ان ماي
51 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 22 شباط 2017
  3443 زيارة

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

تتزايد الدعوات في الاوانة الأخيرة لمقاطعة البضائع التركية والإيرانية بسبب الأزمة المائية ا
علي الزاغيني
15 كانون2 2015
الشعب الذي لا يخرج ثائرا على الظلم  لا يستحق ان يكتب عنه  التاريخفي كل زمان  هنالك  حاكم ج
غازي عماش
12 تموز 2017
لا يمكن لمجتمع من المجتمعات أن يقوم ويتطور ويستمر الا من خلال المحافظة على النسق الأسري في
فهمي هويدي
22 تشرين1 2016
من يصدق أن رئيسا للجمهورية يمكن أن يزهد فى المنصب، ويقرر أن يتركه لكى يتفرغ للتعبير عن عشق
كمال خلف
13 آب 2017
نستطيع القول اليوم أننا دخلنا مرحلة استدال الستار عن زمن عبور المقاتلين الأجانب من حدود دو
حاتم حسن
27 كانون2 2014
نتمَادى مع احلام يقظتنا، ونتصور سياسيا تندفع منه ألسنة اللهب.. بدءا من قلبه المشتعل يتساءل
أخيرا..استجمعت كل اللاجدوى.واتخذت قراري:سأهرب في المرايا!كل المرايا القديمة..حتى تلك التي
عالية طالب
05 نيسان 2017
متسائلا هل المنصة والمهرجان والانتساب للاتحاد تمنح المبدع صفة الابداع ؟؟ هل يشكل الانتماء
رحيم الخالدي
13 تشرين1 2017
كثير من البشر أو أغلبهم يحب كرسي الرئاسة، ومثال ذلك ما نعيشه اليوم بنتائجه الكارثية، وأغلب
زكي رضا
08 نيسان 2018
جهرم ورفحاء معسكري إيواء يقع الأوّل منهما في إيران فيما يقع الثاني بالسعوديّة، في الأول عا

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق