ومضات .. الشهيد شيروان / محمد السعدي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 457 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

ومضات .. الشهيد شيروان / محمد السعدي

عمر أحمد أسماعيل ( شيروان ) . شيوعيي يعتز جدا بانتمائه , مات وهو متمسكا بهذا الرمز ومازال في بداية عمر يتلمس به مستقبله السياسي . ألتقيته لأول مرة عام ١٩٨١ في أروقة الاداب جامعة بغداد عبر صديقتنا وزميلتنا المشتركة باسمة عبد الجبار .. باسمة كان لها أخ محكوم مؤبد في السجون العراقية بتهمة الشيوعية . شيروان .. شابا دمثأ وخجولا وعصاميا , قليل الحديث , لكنه ينصت بأهتمام الى أحاديث الاخرين . جاء من مدينة كفري ومن عائلة كادحة وقد يعد الوحيد بين أخوانه الاربعة نال هذا القسط من التعليم . سكن بمجمع القسم الداخلي للطلبة في القناة . بوقت قصير زادت معرفتي به وأنتقلت أحاديثنا اليومية من هموم الدراسة الى رعب السياسة . تعرفنا على بعض سريعا , وتبين نحن نعمل بنفس المنظمة الحزبية ( الصدى ) . لكن كل واحد له خطه الخاص به . زارني مرات عديدة الى بيتنا في قرية الهويدر , وترددت مرات الى بيتهم في مدينة كفري . في صيف عام ١٩٨٢وفي الامتحانات النهائية زارني الى الكلية في بغداد عبد الزهرة عباس تيتو صديقي وأبن قريتي رافضا الحرب والذهاب لها . وطلب مني أن أجد له منفذا الى شمال العراق .. وتحدثت وبدون تردد مع زميلي ورفيقي عمر . وكان في اليوم الاخير من الدوام الرسمي في الكلية . حمله معه .. حاملا تلك الامانة بمسؤولية مناضل عنيد , وبعد فترة عرفت قد وصلا بسلام رغم المخاطر التي صادفتهم . عاد الشهيد عمر الى أروقة الدراسة والمحاضرات , لكن الضغط أزداد حوله من أستدعاءات الى مكتب الاتحاد الوطني الى مراقبة يومية شديدة . وحدثني عن هواجسه بالخوف من الاعتقال والتغيب وبين ترك مقاعد الدراسة . دعمت رأيه بترك مقاعد الدراسة والتوجه الى الجبل لانه أذا وقعت بيدهم سوف تكون في خبر كان , ولم يتأخر كثيرا في أتخاذ القرار ليصبح نصيرا شيوعيا مقاتلا في الجبال . عيونهم هذه المرة توجهت صوبي في ملاحقة تفاصيل يومياتي في الجامعة فبعد عام ألتحقت بالشهيد عمر بالجبل والتقينا مرات ومرات , وكلما جمعتنا المهام والمفارز أختلينا على سفح جبل أو عين ماء أو زاوية في جامع بقرى كردستان . وثرثرنا عن جزء من ذكرياتنا ومواقفنا ورفاقنا . في لقاءنا الاخير في نهايات عام ١٩٨٧ في قرى كرميان , كنت راجع توأ من بغداد , قررت حينها أن أترك موقعي النضالي بأتجاه المجهول تحدثنا كثيرا حول التجربة وأفاقها وأخفاقاتها , وودعنا بعضنا بعناق على أمل نلتقي في عراق بعد رحيل نظام صدام , أذا كتب لنا عمرأ أخرا . في طهران الايرانية.. صيف عام ١٩٨٨ تلقيت خبرا مزعجأ وحزينأ باستشهاد عمر أحمد أسماعيل في مزرعة الشيخ عطا الطالباني في أطراف مدينة كفري , بعد ما كشف أمره حاصرته مفارز الجاش والاستخبارات وفي مقاومة أستشهد على أثرها . بعد رحيل النظام .. عادوا أخوانه لينتقموا من القتلة ثأرا لدم الشهيد شيروان . نم قرير العين .. أيها البطل المغوار . لذكراك المجد والخلود . محمد السعدي

حق الشعب من العملية السياسية / عبد الخالق الفلاح
رسالة إلى الشرفاء من الصحفيين والإعلاميين العراقيي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 22 تموز 2018

مقالات ذات علاقة

تخيل أنك تقدمت لمسابقة في التمثيل، وأن المخرج طلب منك أن تحمل في يديك مسدسي صوت لتطارد حفن
33 زيارة 0 تعليقات
21 تموز 2018
في كل بيتٍ تشاهد بؤساً تسمع شكوى وشخصاً معاق تجمعو فيك الغزاة وأجرموا فيك الطغاة جثوا عل
54 زيارة 0 تعليقات
أ لَا ضَاقَتْ بِدنْيَانا خُطُوبٌ وما هَزّ العِرَاقَ الفَاسِدونَا ولا هَزّ الفَسَادُ إباء
75 زيارة 0 تعليقات
20 تموز 2018
مساءً أقرعُ أجراسَ الَّلهفةِ أحتضنُ القمرَ و ألوِّنُ بالصَّنوبرِ خطاكَأشاكسُ أصائصَ الحبقِ
79 زيارة 0 تعليقات
19 تموز 2018
غَصْب عَنْ.. مُراقبُ الأحْلامِ؛ وبراء الأمُنْيات؛ وغوّاص شَطّ الحُزْنِ؛ مُحرّمُ رَقْصات فا
64 زيارة 0 تعليقات
تحتَ ظلِّ الرّيحِ المُنفَلِتَةِ منَ القافِلَةنُرَتِبُ وهمَنا المَلسوعِ بِبُؤسِ اللّحظةنتنف
45 زيارة 0 تعليقات
تحية لبصرتنا الحبيبة ولأهلها الكراموالقصيدةُ دعوة للبصريينأن لايلدغوا من جحرٍ مرتين واكثرر
70 زيارة 0 تعليقات
18 تموز 2018
على قارعة الغبارلقد سكرتُجئت على خمرٍغببتُ الراح غبَّاًليس من لهوٍ وأُنسٍولا من ضلال وكفرك
121 زيارة 0 تعليقات
هذا الولَد شِ احْلَيله طيب او وفة بمنديلَه ريحة وطنَّـا بغيرته من الخورة جايب هَيلَه .....
55 زيارة 0 تعليقات
18 تموز 2018
يتيمان في الحب ______________ايها القادم من خلف الالم مع نسيم الهضاب واريج زهورها البرية ي
65 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 20 شباط 2017
  3304 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم قصص وامضة / قابل الجبوري
19 تموز 2018
مرحبا بالزميل العزيز الأستاذ قابل الجبوري، وبانتظار مساهماتك الأدبية ف...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

بغداد  ..... الأحد  3 تموز 2016 منطقة الكرادة داخل وسط العاصمة تتوشح بالسواد في
شيماء العبيدي
07 حزيران 2018
واستسلمتُ لمشاعري إلى ذاك الذي يحرك مشاعر الشوق بداخلي و يجعلني أستسلم أمام اشتياقي ، إلى
حامد الكيلاني
13 نيسان 2016
9 أبريل 2003 يوم احتلال العراق، يرتبط بذاكرتي دائما بتاريخ 4 سبتمبر 1980 يوم بدء العدوان ا
محمود الربيعي
02 كانون1 2016
المقدمة الموضوعية / هناك الكثير من التساؤلات يطرحها الإنسان، ومنها قضية الخلق وأسرار الوجو
عماد آل جلال
15 حزيران 2016
يحتدم الصراع الخفي والمعلن بين السعودية وايران ليصل الى مديات غير مسبوقة في السياسة والاقت
د. محمد لواتي
10 أيلول 2016
لست متأكدا إن كنت مازلت تحتفظ بذاكرتك أم لا وأنت تدعي الإسلام ، والإسلام السياسي ، دي
فراقد السعد
26 آذار 2016
أتطلعُ حولي..يحتَسي ذهني أفكارهُ, رشفةً .. رشفة, يتهشمُ جسدي المُحدقَ بالصمتِ المُطبقِ, يت
صالح أحمد كناعنة
03 كانون2 2017
كُنّا اقتُلِعنا مِن زَمانٍ لم يَكُن منذُ انتَحَبنا، غيرَ أمنِيَةٍ تَصالَبَتِ المَطامِعُعِن
كثر عرض البرامج الساخرة والمضحكة في هذه الفترة، وتنوعت أشكالها وموادها المطروحة، السياسية
مرام عطية
27 أيلول 2017
همسَ أحمرُ شفاهها أغرقني الأزرقُ في عينيهِ وباحتْ ذاتُ مجازٍ سأعزفُ على أوتاري ذاكَ الص

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال