Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 28 شباط 2017
  1158 زيارات

اخر التعليقات

وداد فرحان تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
19 آب 2017
شكرا جميلا الى الزميل العزيز اسعد كامل رئيس تحرير شبكة الاعلام في الدن...
محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...

زيارة العبادي لجامعة واسط تحرش سخيف بطلابها / عباس موسى الكناني

زيارة العبادي لجامعة واسط تحرش سخيف بطلابها 
أن أغلب طلبة الجامعات تعيش ظروف مادية قاسية جدا  وانا شخصيا أعرف منهم من ترك الدوام فيها لقسوة ظروفه أما من استمر بالدوام فهو في تقشف قاس جدا لكي يوفر مصروف اجرة السيارة التي تنقله الى الجامعة او ان يشتري كتابا او قميصا يلبسه بغض النظر عن مطعم الجامعة الذي لايفكر في الدخول اليه ابدا بالتأكيد ان رحى هذه المشاكل التي تطحن طلاب الجامعات يوميا تجعلهم في وضع نفسي غير مستقر ولايخفى على احد ان هذه الصعوبات المعاشية التقشفية للطالب سببها الحكومة بشقيها التنفيذي والتشريعي لأنها على مدى ثلاثة عشر عاما او اكثر لم تحاول الحكومة ابدا مد يد العون لهم ولم تبد اي محاولة لانتشالهم من مأزقهم الاقتصادي نعم كان هناك تلاعب بمشاعرهم تلاعب ساخر من خلال وعود حكومية كاذبة ومزيفة الغرض منها الدعاية الانتخابية وهو موضوع منحة الطالب الجامعي هذه الكذبة اللعينة التي كذبوها منذ اكثر من سنة وخصوصا عندما تتحدى الحكومة المواطن والطالب المتقشف بأعلان او قرار بزيادة رواتبهم بمبالغ كبيرة على حساب الفقراء مثلا مليون دينار على راتب كل برلماني فكل هذه الامور تجعل حاليا من اماكن الدراسة وبالتحديد الجامعات مجمعات غاضبة واماكن للثورة وخصوصا عندما تكون زيارة المسؤول او الرئيس وكانه غافلا او متناسيا الالم والشقاء الذي يعيشه الشباب الجامعي الذي لايجد ما يسد حاجاته الدراسية ويومهم المليء بالهم والحسرة لا ادري أكان ينتظر منهم تصفيقا حارا واستقبالا بالورد والريحان اليس هذا يعني ان المسؤول لايجيد التحرك او انه يتحرك بسذاجة وبساطة فمن كان غافلا او بهذا المستوى من السطحية في التفكير عليه ان يتحمل كل ما يواجهه وعليه ان يقبل كل مايصدر من الناس تجاههم لذا اجد ان زيارة العبادي اليوم الى جامعة واسط ليس الا مثالا لما ذكرت في حديثي هذا وفيها من غفلة المسؤول وبساطة التفكير عندما تكون الزيارة لوسط طلابي حاشد في ظروف قاسية وبعد يوم من قرار زيادة رواتب البرلمانيين مليون دينار كل هذه الامور لابد من اخذها بنظر الاعتبار والدراسة قبل الزيارة انا اعتبره تحرش سخيف بالطلبة وعليه ان يتحمل وزر هذه السخافة

قيم هذه المدونة:
هل ينفع حوار الفاسدين في بغداد! / محمد ضياء عيسى ا
السلطات المكسيكية :سنضطر للرد على ترامب اذا ما حاو

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 23 آب 2017