Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 08 آذار 2017
  1369 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

"بلتيقة" الخرائط السياسية / حمزة مصطفى

 

هل السياسة سياسة لا"فوكاها ولاجواها" مثلما يقال؟ أعتقد لا.هناك ما فوق السياسة وما تحتها وهي المصالح. والمصالح في السياسة دائمة. بعكس الصداقة او العداوة التي هي دائما مؤقتة. ربما تتحول العداوة الى محبة "فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم". وفي أمثالنا الشعبية نقول "مامن محبة الإ من بعد عداوة". هذا ينطبق على الافراد مثلما ينطبق على الدول. أذن هذه هي السياسة التي يسميها اهلها "فن الممكن". ولعل من الطرافة أن مفردة سياسة "politice " حصلت لها إزاحة في قاموسنا الشعبي حيث نقول لمن يحاول أن يخدعنا بتصرف معين أو يدبر أمرأ بليل أو ماشابه ذلك أن لديه "بلتيقة" أو أن هذه القضية اوتلك عبارة عن "بلتيقة وما تعبر علينا". و"البلتيقة" هي مفردة "البولتيك" الإنكليزي بمحمول شعبي عراقي تحديدا.

فعلى كثرة مانشاهد من مسلسلات عربية "مصرية , سورية,خليجية" لانكاد نسمعهم يتاداولون مثل هذه المفردة المشبعة بدوال عراقية متعددة تبدأ من "الحسجة" وتنتهي بـ "الحيلة" مرورأ بـ "الخدعة" وهي "البلتيقة" مع أن هناك من يحيلها الى أصل تركي إسوة بمفردات اخرى وردتنا من الاتراك نتيجة إحتلالهم الطويل للعراق "أربعة قرون" لكن حتى لو صح ذلك بشكل من الأشكال فإن الأتراك أخذوها من أصلها الأوربي. 

لو اردنا البحث عن المجال التطبيقي لهذه المفردة وتوابعها ودلالاتها من خلال واقعنا السياسي وأخضعناها للفحص في ضوء ما يجري الحديث عنه من خرائط وتحالفات سياسية بين القوى المختلفة فإن أقل ما يقال أن مايجري ينطبق عليه مفهوم "البلتيقة" بالمعنى العراقي "الحسجاوي" اكثر مما ينطبق عليه المعنى القاموسي الصحيح لمفردة السياسة بوصفها "بولتيك لا بلتيقة". فالكتل السياسية تريد تحالفات على مقاسها هي لا مقاس الواقع. فهي تريد الإحتقاظ بأوزانها الإنتخابية التي تمنحها فرصة التمدد في الدولة "وزارات ومؤسسات وسفارات" وبالتالي سلسلة "أستفادات" إن صح التعبير لكنها تعمل على عمل خلطة من خداع للجمهور ولرجال الدين وللقوى المحلية والإقليمية والدولية في محاولة لإقناع كل هذه الأطراف بما يسمى التغيير.

فإذا كان المقصود بالتغيير هو وضع مجموعة خرائط سياسية على الطاولة وكلها عابرة للطائفية والعرقية فإن كل هذه القوى والجهات والأطراف الباحثة عن التغيير لاتستطيع في الواقع مغادرة البيئة المذهبية أو العرقية او الحزبية او الجهوية التي تمثلها. فهي ليست عابرة لتمثيلها المناطقي بكل ما يمثله من إحالات طائفية وعرقية وحزبية وحتى عشائرية بقدر ماهي عابرة فقط لحدود تحالفها مع حزب أو كتلة من نفس المذهب أو العرق أو المنطقة. 

وهو ما يعني ليس عبورا بالمعنى الحقيقي الذي يمثله التيار المدني على الأقل في شعاراته واهدافه المعلنة بل هو عبور لحاجز التحالف المذهبي اوالعرقي لكي يحصل تحالف آخر ظاهره عابر لكن داخله يمثل الإستحقاق المحاصصاتي نفسه لكن بـ "لوفة" جديدة هي عبارة عن "بلتيقة" يراد لها الآن ان تتجسد كخيار إنتخابي من خلال قانون نص جديد وسانت نص ليغو جديد. وبالتالي تحالفات .. نص ستاو.

قيم هذه المدونة:
إحياء لمناسبة عيد المرأة .. معرض تشكيلي تقيمه وزار
فرمانات وفتاوى تتواصل لإبادة الآخر/ عبد الرحمن عما

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأحد، 24 أيلول 2017