Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

ستار الجودة
23 أيلول 2016
  "اكذب اكذب حتى يصدقك الناس " (جوزيف غبلز),لا يعرف الساسة الاشاوس لماذا يهتم العالم باختيار  ا
2114 زيارة
حاتم حسن
19 تشرين2 2015
دوائرُ وأقسام إعلام وزارات ما بعد الاحتلال سدت وأغلقت نفوس كتاب وإعلاميي ما قبل الاحتلال.. وفيه
2111 زيارة
حين ترحل ... أقفل الباب خلفك بهدوء،وانا اشعل الشموع..لحرق بقايا الصور،وعناقات المساء..أُخلي الق
1599 زيارة
محرر
06 أيلول 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أعلنت وزارة الداخلية العراقية إيقاف النائب السابق عن كتلة ال
536 زيارة
فؤاد الجشي
18 أيار 2017
وصل إلى أحد فنادق إسبانيا بعد رحلة استمرّت ثماني ساعات، فتردّد في الذهاب إلى وسط المدينة، فقد ك
1315 زيارة
إنعام كجه جي
12 نيسان 2016
ليس أصعب من أن تسمع عن عزيز يرقد عليلاً دون أن تملك إليه سبيلاً. وها هو حميد المطبعي يعارك المر
2323 زيارة
فاطمه الرميثي
21 حزيران 2016
عندما ... عندما يتنفس خريف العمر من رئة الجسد البالي ،الذي اعشوشبت على نافذة قلبه أشجار الحب ال
3421 زيارة
محمد حسب
19 تشرين1 2017
اصوات تصرخ فرحاً, واخرى تصرخ حزناً, وهناك ثمة اصوات تنتظر الانتصار الاخير كي تقترب من الصارخين
379 زيارة
مرام عطية
05 نيسان 2016
لا لاتَبْكِ ياوَطَنُ خُذْ حِصَتي مِنَ الرَّبيعِ  وَ أعطِني جُرعَتَكَ مِنَ الألم  لنخش
2155 زيارة
مكتب بغداد شبكة الإعلام في الدانمارك تصوير احمد عصامنظمت اليوم الأحد 9 نيسان 2017 منظمة ال
1549 زيارة

الحقيقة الموجعة / الصحفي عدي الدفاعي

تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخطيط الصحيح والتخبط
المستمر والعشوائية في اتخاذ التدابير والقرارات الصائبة التي أدت إلى هذا الانحدار المخيف الذي يذعن بحدوث كارثة رياضية بكل المقاييس ممكن إن نشبهها بكارثة تسونامي. نحن الصحفيين الرياضيين وحتى الرياضيين منا لا نملك سوى هذا الحبر المخضب بمعاناتنا لأننا ببساطة لسنا أصحاب قرار. لكننا ومن خلال أقلامنا نعرض واقع هذه الحقيقة الموجع لعل وعسي ان نجد من يصغي إلينا وينتشل رياضتنا من هذا المستنقع الموحل الذي أصبحنا به منذ عام 2003م وكل ما تم تحقيقه بعد هذا العام ما هو إلا نتائج الأعوام السابقة لعام 2003 م من وصولنا إلى المركز الرابع في اولمبياد أثينا بكرة القدم وحققنا لبطولة كأس آسيا عام 2007 م ولكن من بعد هذه الانجازات لم نصنع شيئاً يذكر سوي التخبط والعيش على أطلال الماضي , سابقا كانت للرياضة العراقية قيادة واضحة المعالم, سموها ما شئتم دكتاتورية,إجرامية . لكنها وبأعتراف الجميع كانت قيادة حازمة تضع المقصرين أمام الأعين وتحاسبهم وتعاقبهم اشد العقاب… لهذا كانت رياضتنا العراقية مزدهرة لهذا, حققنا كأس الخليج العربي ثلاث مرات وبطولة العالم العسكرية لكرة القدم , وتأهلنا إلى كأس العالم عام 1986م في المكسيك , والكثير الكثير من الانجازات على الصعيد الجماعي والفردي , وهنا تحضرني المقولة الشهيرة (من امن العقاب أساء الأدب ) جميع المتصدين لقيادة دفة الرياضة العراقية وبإهدارهم المستمر للمال العام من دون حسيب أو رقيب يـأتوا يتفننون في هذا المجال , فلكل واحدا منهم جهة حزبية تسنده , لهذا غابة المسائلة ومحاسبة المقصرين ونتشر الفساد الاداراي والمالي وبدل من إن نصبح في مقدمة الدول من ناحية الانجازات والتطور أصبحنا في مقدمة الدول الفاسدة إدارياً ومالياً , فلا بد لنا من ثورة حقيقية بوجه هؤلاء المتسلقين الذين يعتاشون على جراحنا , ويرقصون عليها بموسيقى النشاز , وأصبح مسؤوليها كمثل أمراء بنو العباس أسمائهم لا تتوافق مع أفعالهم من أعلى قمة في هرم الدولة الاداراي إلى أصغر موظف فيها , كفانا خضوعا وسكوتا .يجب على أصحاب الأقلام الشريفة أن تصرخ صرخة حق بوجه كل الفاسدين والمفسدين . الان ونحن في مفترق الطرق والانتخابات النيابية والانتخابات الاولمبية على الأبواب ما هي إلا أشهر قليلة وتذعن عن انطلاقتها وسنشاهد جميعا المسؤولين يتسابقون على العمل لا لشيء وإنما لصناعة مكاسب إنتخابية تحت شعارات رنانة سمعنا منها الكثير فاليوم انطلق وفدا عراقيا رفيع المستوى إلى سويسرا لمحاولة رفع الحظر عن ملاعبنا دونما تهيئة مسبقة لمرافقنا الرياضية وبناها التحتية فهذه المدينة الرياضية في محافظة البصرة التي أخذت ما أخذته من مليارات لم يتم انجازها حتي الان وما تم انجازه أصبح في مستنقع الإهمال , الوضع الأمني لا يزال متردي مدننا مخربة , شوارعنا مهملة محطمة , جميع مرافق الحياة العامة غير ملائمة للعيش فيها . كيف تريدون وتطالبون برفع الحظر عن ملاعبنا وانتم لم تقدموا شيئاً يذكر. إذ هذه المحاولة وفي هذا التوقيت بالتحديد ما هي إلا ذرة الرماد في العيون ولعلمكم المسبق بإن هذه المحاولة كسابقاتها مصيرها للفشل. ولكن أمام الرأي العام انتم جاهدتم وسعيتم لرفع هذا الحظر وانتم تعلمون في قرارة أنفسكم أنها دعايات إنتخابية على حساب أموال هذا الشعب المغلوب على أمره .

قيم هذه المدونة:
0
التايكواندو العراقية وحمى الانتخابات / عدي الدفاع
المنتخب العراقي بين التطلعات وتخبط المسؤولين .!.؟

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 21 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

في هذا الزمن العجيب الغريب الذي تتوالى فيه الاحداث والقصص التي يشيب لها شعر الرأس حتى اصبحنا نكلم ان
من نقطة الغرق, علينا ان نصلح مركب الذاكرة المثقوب فينا لنزيل عنه ما تدفق داخلنا من مبازل زيف المنقول
بعد سنوات من الدراسة والاجتهاد وبعد معاناة طويلة في مرحلة الإعدادية ولا سيما    الساد
جميعنا يعلم ان معركتنا اليوم هي امتداد لمعركة الطف، كونها بانت منها معالم الحق الذي تساءل عنه علي ال
أخر أخبار حكام الخضراء, أنهم يفكرون في حل مشكلة الازدحامات في بغداد, ومثل أي مشكلة تواجههم  فأن
عباس سليم الخفاجيمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركسيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراقيينالسادة في
أليوم؛ أسوء يوم في الكون! في مثل هذا اليوم ألأسوء من تأريخ الكون يوم الأربعاء المصادف لنهاية شهر صفر
   لقد جبل آباؤنا وآجدادنا على قيم ومبادئ ومثل، أبوا إلا أن يزقوها لأجيالهم زقا، كي لاتنته
أثارنا بين التجديد وعوامل التهديد المحكمة الشرعية أثرا  بعد عين لابد لنا ان نكتب هذه الايام نعي
في زمن المسخرة يكون الجد فيه استراحة استغباء مريحة يمارسها العراقيون الآن بكثافة, وسط شبه المرحوم شا