سفراء من ذيل العجل .. / راضي المترفي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 376 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

سفراء من ذيل العجل .. / راضي المترفي

منذ ان بدأ العالم المتحضر التعايش السلمي وتشابك المصالح والحاجة الى ممثل في كل بلد اصبح (السفراء ) مقيمون في البلدان الاخرى لرعاية مصالح بلدانهم وهؤلاء السفراء لايقيمون في غير العاصمة بسبب حاجتهم للقرب من مركز القرار في الدولة التي يمثلون بلدهم فيها ولم يشهد التاريخ ولو ظاهرة واحدة تتمثل في ايفاد سفيرين لدولة واحدة الى دولة اخرى او وجود سفير لاينتمي لدولة في بلد اخر واعتادت الدول ان تنشأ ( حي دبلوماسي ) في عواصمها ليسكنه اولئك السفراء حماية لهم ومنعا من الاختلاط المفتوح مع المواطنين خوفا من التجسس او شراء الذمم وحرصا على الامن الوطني وسارت الدول والبلدان على هذا المنوال سنين طويلة ولم يشذ عنها الا العراق وتحديدا بعد عام 2003 وهذا الشذوذ اصبح فاحشا وملفتا للنظر ولو كانت هناك دولة بالمعنى المتعارف عليه في عرف الدول لما سكتت عليه في العراق اذ انتشرت مسميات لمسمى لاوجود له على ارض الواقع مثل ( المستشار .. الدكتور .. الخبير .. الاستاذ .. السفير ) وتناثرت هذه الالقاب على الحمقى والمعتوهين وفاقدو الاهليه والعهار والقوادين بكرم لم يعرفه حاتم الطائي في زمنه فمن هرب زباؤنها وبارت بضاعة جسدها وكسد عندها كل شيء انقلبت بقدرة قادر الى شيئ اخر وحملت احد هذه الالقاب ومن فشل في كل شيء حتى كتابة اسمه او النجاح كـ( عربنجي ) في الباب الشرقي اصبح مستشارا يزور المؤسسات ويغدق عليها استشاراته مجانا ويلتطق في اروقتها الصور ومن بارت بيده مهنة النصب والاحتيال منح نفسه لقب (الدكتور ) وحضر المؤتمرات والتجمعات متباهيا بصفاقته و(مغلس ) على الشتائم والسخرية التي تصك مسامعه ومن فقد او فقدت كل شيء حتى ورقة الحياء منح نفسه او حصل عليها من نظير له صفة (السفير ) ولايهم نوع السفارة المهم يكتب امام اسمه في صفحات الفيسبوك ( السفير ) علما ان حتى كلمة ( السفيه ) او (السخيف ) هو دونها وهذه هي الطامة الكبرى اذ لاسلطة قادرة على مسائلتهم على الاقل مع ان اسائتهم واضحة للعيان ومادامت السلطة غير قادرة على اعادتهم الى وضعهم السابق ونزع هذه الالقاب والصفات التي اساءوا لها ولحملتها الحقيقين عنهم نتمنى ان يبادر مجلس النواب الى اصدار قانونين في آن واحد الاول ان تكون ( ذيل العجل ) عاصمة تسلم بها اوراق اعتماد كل السفراء والمستشارين والخبراء والاساتذة والدكاترة المزيفين فقط والثاني ان ينشأ فيها حي دبلوماسي مزيف لكن على غرار مستشفى الشماعية يفرض عليهم قضاء باقي ايام اعمارهم فيه .

أيها الجزائري لا تبرر لمن يشتم الجزائر / معمر حبار
فيصل الياسري .. ومحاضرة بعنوان الإعلام في عصر التق

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 19 تموز 2018

مقالات ذات علاقة

18 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
7161 زيارة 0 تعليقات
05 حزيران 2017
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
2722 زيارة 0 تعليقات
08 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
7237 زيارة 0 تعليقات
14 آذار 2016
 اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمرض
7176 زيارة 0 تعليقات
28 شباط 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركندد النائب عن دولة القانون موفق الربيع
3212 زيارة 0 تعليقات
30 نيسان 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من ش
4082 زيارة 0 تعليقات
14 آذار 2016
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركيعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
6944 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
3003 زيارة 0 تعليقات
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالفالذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يعن
4 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 24 آذار 2017
  3061 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم قصص وامضة / قابل الجبوري
19 تموز 2018
مرحبا بالزميل العزيز الأستاذ قابل الجبوري، وبانتظار مساهماتك الأدبية ف...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

أمل الخفاجي
19 تشرين1 2017
أُسقي أَيامُ الجفى صبابةً لتثمر شوقا تناجي صدى ربيع ذبلت أوراقه كمداً ثمار سهدك أينعت
عبد الباري عطوان
25 تشرين2 2017
احتلّت مَسألة اعتقال الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، عددًا كبيرًا من أبناءِ عُموم
لطيف عبد سالم
25 حزيران 2018
لا رَيْبَ أَنَّ مَا بَيْنَ أمسنا البعيد ويومنا الحالي، مساحة واسعة مِن ذكريات مفعمة بشوقٍ
علي فاهم
07 كانون1 2010
أستقبلت مدينة كربلاء المقدسة في مدينة الزائرين و بعض دور المواطنين من أبناء المدينة عدد كب
ابراهيم العتر
26 آذار 2018
مع بدء مارثون الانتخابات الرئاسيه فى الميلاد الثانى للدولة المصريه بعد ان تجاوزت عثرتها جز
نزار حيدر
12 كانون2 2017
لم يترك بيان المرجعية العليا وتفسيره الذي قدمه اليوم إمام الجمعة في العتبة الحسينية المقدس
يؤكد الواقع السياسي الدولي والإقليمي على خفايا التحالفات والصفقات المريبة التي تعمل على تف
سيد صباح بهبهاني
29 حزيران 2014
المقدمة| وصف المؤمنين في القرآن والسنة ما القصد منه؟ هناك هدفان كبيران، أولهدف أن تعرف من
حاتم حسن
07 آذار 2015
الكبار.. العظماء.. لا يَنتظرون اجرا وثمنا وجزاء على مواقفهم... ومنهم من قالها حتى على ايما
محمد الدراجي
24 أيار 2017
مابعد العام المشوؤم 2003 وماتلاه من ويلات فجع بها هذا الشعب جراء الأحتلال ونتائجه المقيته

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال