الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

The selected editor codemirror is not enabled. Defaulting back to codemirror.

سفراء من ذيل العجل .. / راضي المترفي

منذ ان بدأ العالم المتحضر التعايش السلمي وتشابك المصالح والحاجة الى ممثل في كل بلد اصبح (السفراء ) مقيمون في البلدان الاخرى لرعاية مصالح بلدانهم وهؤلاء السفراء لايقيمون في غير العاصمة بسبب حاجتهم للقرب من مركز القرار في الدولة التي يمثلون بلدهم فيها ولم يشهد التاريخ ولو ظاهرة واحدة تتمثل في ايفاد سفيرين لدولة واحدة الى دولة اخرى او وجود سفير لاينتمي لدولة في بلد اخر واعتادت الدول ان تنشأ ( حي دبلوماسي ) في عواصمها ليسكنه اولئك السفراء حماية لهم ومنعا من الاختلاط المفتوح مع المواطنين خوفا من التجسس او شراء الذمم وحرصا على الامن الوطني وسارت الدول والبلدان على هذا المنوال سنين طويلة ولم يشذ عنها الا العراق وتحديدا بعد عام 2003 وهذا الشذوذ اصبح فاحشا وملفتا للنظر ولو كانت هناك دولة بالمعنى المتعارف عليه في عرف الدول لما سكتت عليه في العراق اذ انتشرت مسميات لمسمى لاوجود له على ارض الواقع مثل ( المستشار .. الدكتور .. الخبير .. الاستاذ .. السفير ) وتناثرت هذه الالقاب على الحمقى والمعتوهين وفاقدو الاهليه والعهار والقوادين بكرم لم يعرفه حاتم الطائي في زمنه فمن هرب زباؤنها وبارت بضاعة جسدها وكسد عندها كل شيء انقلبت بقدرة قادر الى شيئ اخر وحملت احد هذه الالقاب ومن فشل في كل شيء حتى كتابة اسمه او النجاح كـ( عربنجي ) في الباب الشرقي اصبح مستشارا يزور المؤسسات ويغدق عليها استشاراته مجانا ويلتطق في اروقتها الصور ومن بارت بيده مهنة النصب والاحتيال منح نفسه لقب (الدكتور ) وحضر المؤتمرات والتجمعات متباهيا بصفاقته و(مغلس ) على الشتائم والسخرية التي تصك مسامعه ومن فقد او فقدت كل شيء حتى ورقة الحياء منح نفسه او حصل عليها من نظير له صفة (السفير ) ولايهم نوع السفارة المهم يكتب امام اسمه في صفحات الفيسبوك ( السفير ) علما ان حتى كلمة ( السفيه ) او (السخيف ) هو دونها وهذه هي الطامة الكبرى اذ لاسلطة قادرة على مسائلتهم على الاقل مع ان اسائتهم واضحة للعيان ومادامت السلطة غير قادرة على اعادتهم الى وضعهم السابق ونزع هذه الالقاب والصفات التي اساءوا لها ولحملتها الحقيقين عنهم نتمنى ان يبادر مجلس النواب الى اصدار قانونين في آن واحد الاول ان تكون ( ذيل العجل ) عاصمة تسلم بها اوراق اعتماد كل السفراء والمستشارين والخبراء والاساتذة والدكاترة المزيفين فقط والثاني ان ينشأ فيها حي دبلوماسي مزيف لكن على غرار مستشفى الشماعية يفرض عليهم قضاء باقي ايام اعمارهم فيه .

0
أيها الجزائري لا تبرر لمن يشتم الجزائر / معمر حبار
فيصل الياسري .. ومحاضرة بعنوان الإعلام في عصر التق

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
السبت، 21 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في حكومة رئي
صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   عشق 
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة في تصريحات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحلام والأمنيا
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت، تم تكليفي
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرارات عراقنا

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 24 آذار 2017
  2650 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

طارق حرب
08 كانون2 2017
هو تطبيق لاحكام القانون الدولي وهكذا استطاع العراق واستطاع رئيس الوزراء العراقي ترويض الجارة ال
2927 زيارة
 حبُّكِروحٌ تجرى خريراًفى بساتين دمائىتجرى فى عروقى الظامئة تُحْيي بموجكِ الناعمأمواج روحى الرا
837 زيارة
بشرى الهلالي
05 نيسان 2017
تظاهرات في البصرة ومطالب للمتظاهرين، قوات الأمن تتدخل لتفرقة المتظاهرين وأعمال عنف، وتصريحات مت
3507 زيارة
 لا شيءَ تغيَّرسوى أنَّ الهواءَ صارَ ناراًفتعرَّتْ الصدورُ من لفحِ الضمائرِأتشوَّقُ للحمُّىلعلّ
296 زيارة
الصحفي علي علي
06 كانون2 2017
التهويل والتضخيم والتصغير والتحجيم في نقل حدث ما، وسيلة يتبعها الصديق والعدو والقريب والغريب عل
2901 زيارة
كالأفعى تمدد الجدار فينا والتف حولنا فتقيئنا الهوية والأنتماء والصبر, طبقة من حثالات اللصوص&nbs
2856 زيارة
منذ فترة كبيرة كتبت وقلت إن العراق سيصبح لبنان أخر ولكن بطريقة اكبر وأسوء وحدث ما توقعت وكتبت ب
4069 زيارة
محمد رشيد
15 حزيران 2016
كلنا نعرف ( لعبة المحيبس ) التي تكون ضمن طقوس شهر رمضان المبارك وايضا نعرف تماما محترفي هذه الل
3258 زيارة
أحييت روضة أحباب الأمير التابعه للعتبة العلوية مراسم عاشور بإقامة "تكية" للاطفال أمام بناية الر
1550 زيارة
احمد الخالصي
17 تشرين2 2017
لنُسلِم ظاهر الكلاممفاتيحَ القصيدةفلا طاقة لأبياتناعلى قافيةِ الباطنومن ثم نتسائلعن رجلٍ تطوقهُ
1391 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال